فوائد الجزر الغذائية والصحية وقيمته الغذائية

عرف الإنسان فوائد الجزر منذ القدم حيث وجدت وصفات طبية قديمة تتضمن تلك الفوائد للجسم، حيث يمد الجسم بالكثير من العناصر الغذائية الهامة.

ونبات الجزر ينتمي لفصيلة الخيميات له اشكال وألوان متعدد، منها البرتقالي والأصفر والبنفسجي الفاتح والغامق.

وبالرغم من ان سعر الجزر رخيص مقارنة ببعض الخضروات الأخرى، الا انه يتفوق عليها جميعا في قيمته الغذائية العالية.

منجم من العناصر الغذائية

يحتوي الجزر على كثير من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة الأساسية، وهذه العناصر هامة لصحة الجسم ولتعزيز الجهاز المناعي وكذلك لصحة العين.

يقول المتخصصون في مجال التغذية عن فوائد الجزر، ان الجزر كنز غذائي اذ يحتوي على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن الأساسية.

وبالإضافة للفيتامينات، يوجد في الجزر سكريات، وكبريت، وفوسفور، وكلور، وصوديوم، وبوتاس، ومغنيزيوم، وكلسيوم وحديد.

فالجزر غني وبشكل خاص بالبيتا كاروتين، وهو مقدمة لفيتامين أ، الذي يلعب دورًا حاسمًا في الحفاظ على صحة الجلد، وتعزيز الجهاز المناعي وحاصة البصر.

بعبارة أخرة فإن كوب واحد من الجزر المفروم يوفر كمية هائلة من فيتامين أ، مما يفي بجزء كبير من المدخول اليومي الموصى به.

صحة العين:

لقد ارتبط الجزر منذ فترة طويلة بتعزيز البصر الجيد، وذلك لسبب وجيه، حيث يتحول البيتا كاروتين الموجود بكثرة في الجزر إلى فيتامين أ في الجسم.

وفيتامين أ ضروري للحفاظ على صحة العيون، اذ يساعد تناول كمية كافية من فيتامين أ على الوقاية من العمى الليلي، ويدعم وظيفة شبكية العين، وقد يقلل من خطر الضمور البقعي المرتبط بالعمر.

مضادات الأكسدة:

الجزر مليء بمضادات الأكسدة، بما في ذلك البيتا كاروتين، والألفا كاروتين، واللوتين.

حيث تساعد مضادات الأكسدة هذه على مكافحة الإجهاد التأكسدي في الجسم، وتحييد الجذور الحرة الضارة.

نتيجة لذلك يساهم الجزر في الوقاية من الأمراض المزمنة ودعم الصحة الخلوية بشكل عام.

أيضا تشير بعض الدرسات الى ارتباط الاستهلاك المنتظم للجزر بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.

المحافظة على صحة القلب:

يلعب محتوى الألياف والبوتاسيوم في الجزر دورًا حاسمًا في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.

وبالتالي تساعد الألياف الغذائية على خفض مستويات الكوليسترول، بينما يساعد البوتاسيوم على تنظيم ضغط الدم، كل من هذه العوامل تساهم في صحة القلب.

ويمكن أن يساعد تضمين الجزر في نظام غذائي صحي للقلب في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية ودعم صحة القلب والأوعية الدموية بشكل عام.

المحافظة على صحة الجهاز الهضمي:

الجزر مصدر ممتاز للألياف الغذائية، وهو أمر ضروري لصحة الجهاز الهضمي.

تعمل الألياف على تعزيز حركات الأمعاء المنتظمة، وتمنع الإمساك، وتدعم ميكروبيوم الأمعاء المتنوع والمزدهر.

بالإضافة إلى ذلك، قد تساعد الألياف القابلة للذوبان في الجزر على تنظيم مستويات السكر في الدم، مما يجعلها إضافة قيمة للأفراد المصابين بداء السكري أو أولئك الذين يتطلعون إلى ضبط نسبة السكر في الدم.

المحافظة على الوزن:

لا يساعد المحتوى العالي من الألياف في الجزر على الهضم فحسب، بل يساهم أيضًا في الشعور بالامتلاء.

يمكن أن يكون تضمين الجزر في نظامك الغذائي استراتيجية ذكية للتحكم في الوزن، لأنه يوفر وجبة مناسبة مع الحد الأدنى من السعرات الحرارية.

هذا يعني أن تناول وجبات خفيفة من الجزر أو إضافتها إلى الوجبات يساعد في الحد من الرغبة الشديدة غير الصحية والمساهمة في اتباع نظام غذائي متوازن يتم التحكم في السعرات الحرارية فيه.

المحافظة على صحة الجلد:

تساهم مضادات الأكسدة الموجودة في الجزر، وخاصة البيتا كاروتين، في الحصول على بشرة صحية ومشرقة.

من المعروف أن البيتا كاروتين يحمي البشرة من أضرار أشعة الشمس، ويقلل من علامات الشيخوخة، ويعزز لون البشرة.

ان الاستهلاك المنتظم للجزر يمكن أن يساهم في النضارة الطبيعية للجلد وقد يساعد في معالجة الأمراض الجلدية مثل حب الشباب.

دعم الجهاز المناعي:

إن مزيج الفيتامينات ومضادات الأكسدة الموجودة في الجزر يجعلها حليفًا قويًا لجهاز المناعة.، اذ أن فيتامين C الموجود في الجزر معروف بخصائصه التي تعزز المناعة.

بالإضافة إلى ذلك، تساعد مضادات الأكسدة على حماية الخلايا المناعية من التلف، مما يدعم قدرة الجسم على درء العدوى والأمراض.

الوظيفة المعرفية:

يحتوي الجزر على مركبات مثل اللوتولين، والتي تمت دراستها لمعرفة آثارها المحتملة على الأعصاب.

وفي حين أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث، فإن هذه المركبات تبشر بالخير في دعم الوظيفة الإدراكية وتقليل خطر التدهور المعرفي المرتبط بالعمر.

إن إدراج الجزر كجزء من نظام غذائي متوازن قد يساهم في صحة الدماغ على المدى الطويل.

في الختام، الجزر ليس مجرد خضروات متواضعة؛ فهي قوة غذائية مع مجموعة واسعة من الفوائد الصحية.

منها تعزيز صحة العين ودعم صحة القلب والأوعية الدموية إلى المساعدة في الهضم والمساهمة في الحصول على بشرة متألقة.

إن مزايا دمج الجزر في نظامك الغذائي عديدة، سواء كنت تستمتع به نيئًا كوجبة خفيفة مقرمشة، أو مطبوخًا في طبق مالح، أو ممزوجًا في عصي.

وبالتالي فإن الجزر يقدم بطريقة لذيذة ومتعددة الاستخدامات لتعزيز صحتك العامة ورفاهيتك.

لذا، في المرة القادمة التي تتناول فيها وجبة خفيفة أو تخطط لتناول وجبة، فكر في الجزر البرتقالي النابض بالحياة، وفكر في فوائد الجزر لجسمك.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

نصائح غذائية في عيد الفطر المبارك

خلال شهر رمضان، اتبع الصائمون نمطا غذائيا يختلف تمام عن نمطهم الغذائي خلال الأيام العادية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *