من المهم حصول كبار السن على الفيتامينات والمعادن لحمايتهم من الأمراض / pixabay

تقوية الجهاز المناعي لدى كبار السن بالفيتامينات والمعادن

ساهمت العناية الطبية التي يشهدها العالم المتطورة التي يشهدها العالم في زيادة نسبة فئة كبار السن في المجتمعات المتحضرة، ففي بريطانيا مثلا يتضاعف عدد كبار السن فوق عمر 85 عاما كل 30 عاما.

ويرتبط التقدم بالعمر بالإصابة بالأمراض الجسدية والنفسية التي تصيب الكبار في العمر وهذا يتسبب في زيادة نسبة الوفيات بينهم بسببها بمقدار 10% مقارنة بصغار السن.

وتبعا لما جاء في مقالة مهمة من الموضوع نشرت في المجلة الطبية البريطانية فان الاحصاءات تشير إلى ان 30 ٪ من مجمل سكان الدول المتحضرة يميلون إلى تناول المكملات الغذائية على أمل الحفاظ على صحة جيدة، والحال نفسه ينطبق على الناس في مختلف أنحاء العالم. وفي الآونة الأخيرة ظهرت دراسات علمية زادت من مستوى الوعي بهذا الموضوع اذ أثبتت أن المكملات الغذائية من معادن وفيتامينات تزيد من مناعة كبار السن تجاه الامراض المختلفة، ألا ان البعض يشكك في أهمية هذه المواد وفي تأثيرها على كبار السن ويعتقدون بأن لها دورا صغيرا في حمايتهم من الالتهابات، أما البعض الاخر فيرون ان لها دورا كبيرا في ذلك.

وفي واحدة من الدراسات الحديثة أعطي عدد من كبار السن مكملات غذائية لتقييم مدى فاعليتها عندهم، وتم ذلك بعد دراسة مطولة لتحديد أكثر أنواع الالتهابات التي يتعرض لها كبار السن والفترة الزمنية التي يعانون فيها من المرض.

تم تقسيم المتطوعين في الدراسة إلى ثلاث مجموعات، المجموعة الاولى لم تعان من أية أمراض وتناولت جرعات محددة من المكملات الغذائية والثانية لم تعان أيضا من ايه امراض ولم يتم اعطاؤها أي نوع من المكملات. وقد أظهرت النتائج ان افراد المجموعة الذين تناولوا جرعات محددة من الفيتامينات والمعادن لم يصابوا بأي نوع من الالتهابات خلال فترة الدراسة بينما تعرض أفراد المجموعة الثانية خلال هذه الفترة إلى الاصابة بعدد من الالتهابات.

أما المجموعة الثالثة فكانت تعانى من عدة أمراض وتم اعطاؤها مكملات غذائية لفترة محددة فكانت النتيجة نقصان الفترة الزمنية التى كان يعاني فيها كبار السن من الالتهاب أي أنها ساعدت على شفائهم من هذه الأمراض بسرعة قياسية. واوضح الباحثون ان نتائج الدراسة تظهر أن المكملات الغذائية تقلص من عدد الالتهابات والامراض لدى كبار السن الا أنهم أوضحوا أيضا أن زيادة جرعات هذه المواد لها تأثير سام على الجسم وقد تؤثر على وظائف الأنسجة المختلفة.

ويقول بعض العلماء أن دور هذه المكملات ليس موثوقا لحد الآن بسبب قلة الدراسات العلمية وأن التحسن الذي طرأ يمكن أن يكون نتيجة تأثيرها على جهاز المناعة مباشرة. الا أنه ولسوء الحظ لا توجد أي دراسات حديثة تدعم ذلك.

والسبب في اختلاف آراء العلماء في هذا الموضوع يعود إلى قلة الحالات التى خضعت للاختبارات، والى التركيز على دراسة تأثير المكملات الغذائية على الاستجابة المناعية فقط، ولعدم تحديدهم للجرعات المناسب تناولها، لذلك يجدر بالعلماء في الدراسات القادمة مراعاة دراسة استجابة أجهزة الجسم المختلفة للمكملات الغذائية مع الأخذ بعين الاعتبار مدى تأثير الجرعات المختلفة منها.


هذا وتشير المجلة إلى أنه من الواضح أن الدراسات التى أجريت حتى الآن، غير كافية لدعم تأثير المكملات الغذائية في تحسين صحة كبار السن، الا أن نتائج الدراسة السابقة تشجع العلماء على القيام بدراسات أخرى في هذا المجال آخذين باعتبارهم أهمية صحة كبار السن في الصحة العامة للمجتمع.

ايمان خوري

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

شعر المرأة يتأثر بفصل الخريف

اكتشف باحثون في السويد أن شعر النساء يتأثر كثيرا بفصول السنة، فحسب ما تم التوصل …

تعليق واحد

  1. الغذاء المتوازن مهم جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *