باحثون يعلنون أن قمر المريخ فوبوس نتج عن انفجار ضخم

توصل باحثون أوروبيون إلى أن أكبر أقمار كوكب المريخ فوبوس قد تكون بسبب انفجار ضخم على سطح المريخ، ويعد تشكل هذا القمر والقمر الآخر ديموس احد الألغاز الكونية التي حيرت علماء الفلك منذ سنوات طويلة.

وحسب ما عرضه العلماء خلال مؤتمر علمي عقد في العاصمة الايطالية روما، فإن القمرين قد يكونا قد تشكلا ضمن حزام الكويكبات الرئيسي، وان كوكب المريخ قد التقطهما بفعل جاذبية الكوكب.

وتتعدد النظريات التي اقترحت لتفسير تكون قمري المريخ، فقد اقترح أن يكون القمر فوبوس قد تشكل من بقايا قمر مدمر بفعل جاذبية كوكب المريخ، ونظرية أخرى اقترحت أن يكون هذا القمر عبارة عن بقايا صخرية تناثرت من كوكب المريخ.

هذا وقد أظهرت عمليات الرصد والمراقبة بواسطة موجات الأشعة تحت الحمراء الحرارية باستخدام راصد الكواكب فورييه (PFS) ووحدة أبحاث المريخ وجود تشابه ضعيف بين الصخور الموجودة على القمر فوبوس وأي فئة من النيازك الصخرية المعروفة من سطح الأرض.

من جانبه قال الدكتور ماركو غورانا، من المعهد الوطني الإيطالي للفيزياء الفلكية في روما ( لقد اكتشفنا لأول مرة نوع من المعادن يسمى فيلوسيليكات phyllosilicates على سطح القمر فوبوس، ولا سيما في حفرة الانفجار الشمالية الشرقية المسماة ستكني ).

يذكر أن روسيا تخطط لإرسال إنسان آلي في عام 2011 للقمر فوبوس وقد أطلق على هذا الإنسان اسم فوبوس-غرونت وذلك من اجل دراسة هذا القمر بشكل دقيق.

وللمريخ قمرين صغيرين، فوبوس ودييموس. وهذه بعض المعلومات عن كل منهما:

فوبوس:

فوبوس هو أكبر قمرين للمريخ وهو الأقرب إلى المريخ.
وهو ذو شكل غير منتظم وهو أكبر بكثير من ديموس، حيث يبلغ متوسط نصف قطره حوالي 11.1 كيلومترًا.
يدور فوبوس على مسافة قريبة جدًا من المريخ، على مسافة حوالي 9378 كيلومترًا فقط من سطح الكوكب. وهذا يجعله أحد أقرب الأقمار الطبيعية إلى كوكبه الأم في النظام الشمسي.
ويكمل دورته حول المريخ في حوالي 7 ساعات و39 دقيقة، وهو أسرع بكثير من دوران الكوكب. وهذا يعني أنه من سطح المريخ، يشرق فوبوس في الغرب، ويتحرك بسرعة عبر السماء، ويغرب في الشرق في غضون ساعات.
يُعتقد أن فوبوس هو كويكب تم التقاطه أو قطعة حطام تم التقاطها من جسم أكبر، وله سطح مغطى بالثرى، وهي طبقة من المواد السائبة والمجزأة.

ديموس:

وديموس هو الأصغر بين قمري المريخ، ويقع بعيدًا عن المريخ مقارنة بفوبوس.
وله شكل غير منتظم أكثر من فوبوس، حيث يبلغ متوسط نصف قطره حوالي 6.2 كيلومتر.
ويدور ديموس على مسافة حوالي 23460 كيلومترًا من سطح المريخ، مما يجعله أحد الأقمار الأكثر بعدًا في النظام الشمسي مقارنة بكوكبه الأم.
يمتلك ديموس مدارًا أبطأ بكثير، حيث يستغرق حوالي 30.3 ساعة لإكمال دورة واحدة حول المريخ. ونتيجة لذلك، فإنه يشرق من الشرق ويغرب في الغرب، تمامًا مثل قمر الأرض.
على غرار فوبوس، يُعتقد أن ديموس هو كويكب تم الاستيلاء عليه بواسطة جاذبية المريخ.

ويعتقد أن كلا من فوبوس ودييموس يتكونان من مزيج من الصخور والجليد. أصولهم والعمليات التي أدت إلى الاستيلاء عليهم من قبل المريخ هي موضوع بحث ودراسة مستمرة. بالإضافة إلى ذلك، قد توفر البعثات المستقبلية إلى المريخ المزيد من المعلومات حول هذه الأقمار المثيرة للاهتمام وتاريخها.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

الجمال الغامض لسديم السرطان

يقع سديم السرطان Messier، ضمن النسيج السماوي لكوكبة برج الثور، ويمثل أعجوبة فلكية. تعود أصول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *