بتنظيم جائزة خليفة للنخيل ورشة عمل حول تنمية زراعة النخيل وإنتاج التمور في نيجيريا

على هامش أعمال المؤتمر الدولي السابع لنخيل التمر
ورشة عمل حول تنمية زراعة النخيل وإنتاج التمور في نيجيريا
نظمتها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي
بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا

نظمت جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، ورشة عمل خاصة لدعم زراعة النخيل وإنتاج التمور بولاية بورنو بجمهورية نيجيريا، وبالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية، والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في افريقيا، وذلك يوم الاربعاء 16 مارس 2022 بحضور معالي الدكتور بابا غانا عمر زولوم، حاكم ولاية بورنو، بجمهورية نيجيريا، ومعالي الدكتور إبراهيم آدم الدخيري، مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية، ومعالي الدكتور سيدي ولد التاه، مدير عام المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في افريقيا، والدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي. وذلك على هامش أعمال المؤتمر الدولي السابع لنخيل التمر الذي ينعقد في قصر الامارات بابوظبي ما بين 14 – 16 مارس 2022، وبمشاركة أكثر من 50 شخص من ممثلي الجهات المشاركة والمهتمين بقطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور. حيث أكد المشاركون على أهمية الاستثمار في قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور خصوصاً في المناطق ذات الطابق البيومناخي المناسب لزراعة النخيل مثل ولاية بورنو في جمهورية نيجيريا، عبر اختيار أصناف التمور المرغوبة في الأسواق الدولية مثل صنف البرحي وصنف المجهول.

كما ثمن الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة على الأهمية التي توليها الجائزة كمنصة لتعزيز أطر الشراكة والتعاون الدولي بين المؤسسات والمنظمات لدعم وتنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على المستوى الاقليمي والدولي، كما نقدر عالياً الجهود التي يبذلها معالي بابا غانا عمر زولوم حاكم ولاية بورنو في جمهورية نيجيريا، لتأسيس بنية تحتية قوية وبناء شراكات تساهم في تنمية هذا القطاع لما تتمتع به جمهورية نيجيريا من ارض خصبة ومناخ مناسب لزراعة النخيل وإنتاج التمور.

من جهته فقد أشار الحاكم التنفيذي لولاية بورنو معالي البروفيسور باباجانا أومارا زولوم، أنه يشارك كأحد الضيوف المتحدثين في المؤتمر الدولي السابع لنخيل التمر، وهو أحد الداعمين لزراعة نخيل التمر في نيجيريا وخارجها. ويَعتبر التوسع في زراعة نخيل التمر من ركائز التنمية الزراعية في ولاية بورنو. وتحقيقاً لهذه الغاية، قام معالي الحاكم وفريقه الفني باستكشاف جميع الطرق والوسائل الممكنة لنقل المعرفة والخبرة في مجال نخيل التمر إلى ولاية بورنو. وتهدف الفعالية إلى حشد واجتذاب المزيد من الدعم من شركاء التنمية لزراعة نخيل التمر في ولاية بورنو. حيث يقوم المصرف بإعداد برنامج تعاون فني لدعم حكومة ولاية بورنو، في إنشاء مزارع نخيل التمر في جميع أنحاء الولاية.

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

مخاطر وأضرار التعرض للأشعة والتشخيص الطبي

تتعدد الإشعاعات التي يتعرض لها الإنسان في رحلة حياته فقد تكون إشعاعات طبيعية أو صناعية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.