مياه على إنسيلادوس أحد أقمار زحل

أكد علماء فلك على اكتشافهم لأدلة تؤكد وجود الماء تحت سطح إنسيلادوس احد أقمار كوكب زحل، ويعتقد الباحثون انه من الممكن ان يحتوي هذا المحيط على نشاط حيوي لبعض الكائنات الحية.

وحسب موقع روسيا اليوم فإن العلماء قد عثروا على إشعاع حراري كثيف، من مسافة 30 – 50 كيلومترا شمالا، يصدر عما يسمى بـ’خطوط النمر’ في قمر زحل، وهذه المعلومات تشير الى وجود محيط عملاق للماء السائل تحت سطح القطب الجنوبي لإنسيلادوس.

وتم التوصل إلى هذا الاستنتاج بعد تحليل المعلومات التي تلقاها مسبار ‘كاسيني’ بواسطة راداره حين حلق على ارتفاع 500 كيلومتر فوق إنسيلادوس.

هذا ويمتلك قمر زحل إنسيلادوس غلافا غازيا رقيقا جدا، وتحت عباءته المائية نواة صلبة. وتغطي سطحه في الشمال حفر بركانية، أما سطحه الجنوبي فلوحظت هناك شقوق أطلق عليها ‘خطوط النمر’، ومن المعتقد أنها تعد مصدرا للنشاط البركاني.

يذكر أن إنسيلادوس هو القمر السادس لزحل من حيث الحجم،وتستغرق دورة القمر حول زحل9.32 ساعة، وقطره أقل من قطر الأرض بـ 25 مرة، أما كتلته فتقل عن كتلة الأرض 200 مرة.


هذا ويعتقد العلماء ان النشاط البركاني على هذا القمر يتسبب في تسخين الماء ورفع درجته الى تسعين درجة سلسيوس وهذا يساعد على ايجاد شكل من اشكال الحياة على قمر زحل إنسيلادوس.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

استخدام تقنيات ناسا لاكتشاف الماء على الأرض

في أعقاب نجاح وكالة الفضاء الأمريكية ناسا من تطوير مسابير خاصة للكشف عن المياه على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *