مواد غذائية تحافظ على صحتك في رمضان

نظرا لامتناع الشخص الصائم عن تناول الطعام والشراب لساعات طويلة، لذلك ينبغي عليه ان يتبع نظاما غذائيا متوازنا وصحيا خلال هذا الشهر، بحيث يحتوي طعامه على كافة العناصر الغذائية من كربوهيدرات، وبروتينات، ودهون صحية نافعة، وفيتامينات ومعادن، تقوي الجسم وتكسبه مناعة ضد الإصابة بالأمراض.

ويجب على الشخص الصائم أن يتناول مقادير مناسبة من الأطعمة والأشربة خلال فترة شهر رمضان وان لا يبالغ في أكله وشربه حيث يتسبب ذلك في إنهاك الجهاز الهضمي وسوء امتصاص المواد الغذائية، ومن أهم المشاكل الصحية التي تواجه عددا كبيرا من الصائمين، عسر الهضم والغازات حيث يعاني منها الصائم نتيجة تناول الطعام دفعة واحدة وإثقال المعدة بالأطعمة المقلية الغنية بالدهون إضافة إلى تناول الحلويات مباشرة بعد وجبة الإفطار.

كما أن شرب المشروبات الغازية بكثرة تؤدي إلى تجمع الغازات في المعدة. فلا بد من تقسيم تناول وجبة الإفطار على مراحل لإراحة جهازنا الهضمي وضرورة مضغ الطعام جيدا قبل ابتلاعه، والتقليل من تناول الخضار المنتجة للغازات مثل الملفوف والزهرة، والاعتدال في تناول المقبلات، شرب بعض الأعشاب بعد الوجبة مثل اليانسون أو النعنع المطهر التي تهدئ وتزيل الآلام والإمساك واضطراب وكسل في حركة الأمعاء يصاحبه في كثير من الأحيان الانتفاخات والغازات. تنتج بسبب تغير النظام الغذائي اليومي خلال الصيام وقلة شرب الماء والتركيز على تناول كميات كبيرة من النشويات والبروتينات مع إهمال تناول الألياف الملينة للمعدة.

ولتفادي حدوث هذه المشكلة علينا التدرج وعدم السرعة في تناول الطعام، استبدال المخبوزات بالخبز الأسمر والإكثار من تناول السلطات الغنية بالألياف كسلطة الجرجير مع البندورة وزيت الزيتون أو الخضار المشوية مثل الباذنجان المشوي مع البندورة الكرزية والليمون وإضافة الأعشاب لها أو شوربة الخضار المشكلة.

أيضا تناول حصص من الفواكه الطازجة مثل المشمش والعنب والتين التي تحسن عملية الهضم وممارسة رياضة المشي. حرقة المعدة والحموضة ألم وحرقة في أعلى المعدة يرافقه ارتداد للحمض ينتج بسبب كثرة تناول الأطعمة الدسمة والمقالي وإضافة التوابل والبهارات والصلصات الحارة، كثرة شرب القهوة والمشروبات الغازية.

ينصح بشرب البابونج بعد الوجبة، تناول حبات من اللوز الني والكرفس غير المطهو يساعد في التخلص من حدة الحرقة، كما أن مضغ قطعة الزنجبيل جيدا له تأثير واضح ومفيد. الدوخة وضعف التركيز تحدث في ساعات الصيام بسبب انخفاض معدل السكر في الدم فلا بد من الإشارة إلى أهمية تناول وجبة السحور التي تحد من الشعور بالجوع والعطش وتعطي الجسم الطاقة ويجب اختيار أفضل وأصح أنواع الأطعمة التي تحتوي على النشويات المعقدة وعلى كمية من البروتين الذي يحتاج وقت لهضمه وعلى الفاكهة المحتوية على كمية جيدة من الماء. مثل الحليب أواللبن الذي يرطب الجسم مع حبات من الفاكهة المجففة والشوفان أو2 شرحة من خبز التوست الأسمر مع البيض المسلوق والخضار الورقية أو اللبنة أو الجبنة البيضاء أو سلطة الفول الحب مع زيت الزيتون المشبعة لمدة طويلة. الجفاف بسبب فقدان كميات كبيرة من الماء والأملاح المعدنية فلا بد من تعويضها وشرب كمية جيدة من الماء على فترات خلال الفترة الممتدة من الإفطار حتى السحور والإكثار من تناول الفاكهة المنعشة كالبطيخ والشمام. وقد يسبب اختلال توازن المعادن من المغنيسيوم أو البوتاسيوم التعب، الوهن، القلق والتوتر وفي حدوث التشنجات العضلية ويظهر على شكل شد عضلي في بطة القدم.


يتواجد المغنيسيوم في الحبوب الكاملة كالقمح والبرغل وفي العدس، الفاصولياء، اللوز. ويحتوي الموز والتمر على كميات عالية من البوتاسيوم. كما أن معدن الزنك يلعب دورا هاما لتفادي المزاج المتعكر ولحماية جهاز المناعة ولصحة الغدة الدرقية. يوجد في اللحوم والكبد والجوز. السمنة وزيادة الوزن نتيجة استهلاك كميات كبيرة من الطعام ومن الحلويات مع تعدد أنواع الأصناف في الوجبة الواحدة، كثرة العزائم والولائم الرمضانية، فعلينا تناول الطعام قدر احتياج الجسم وأن يكون صحي مليء بالخضار مع ضرورة زيادة النشاط والحركة. اضافة الى تكوُّن الرمل في المسالك البولية: ينتج بسبب إهمال شرب الماء وتناول الأطعمة المملحة والمخللات بكثرة.

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

فوائد الثوم والفجل في معالجة بعض الأمراض

تبين الدراسات أن الثوم يحتوي على مادة الألسين التي تمتلك خصائص مضادة للفطريات والفيروسات والجراثيم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.