مزيلات العرق خطر حقيقي على صحة الجسم/ pixabay

مخاطر ومضار استخدام مزيلات العرق

يعتقد كثير من الناس بفوائد استخدام مزيلات العرق، حيث أنها تخلصهم من روائح الجسم والتي تكون في كثير من الأحيان كريهة ومنفرة، لكنهم لا يدركون مخاطر مزيلات العرق على أجسادهم وصحتهم.

يؤكد المتخصصون في مجال الصحة أن مزيلات العرق تشكل خطرا حقيقيا على جسم الإنسان، فبالرغم من أنها تمنع ظهور رائحة العرق وسموم الجسم إلا أنها في الواقع تؤدي إلى تراكم تلك السموم في داخل الجسم، مما ينجم عنه تدمير بيولوجي لخلايا الجسم، بشكل يؤدي مستقبلا إلى حدوث أمراض خطيرة ومنها مرض السرطان.

ومزيلات العرق يتم استخدامها في المناطق التي يكثر فيها تعرق الجسم، كمنطقة تحت الإبطين، حيث تعمل مزيلات العرق على غلق مسام الجلد المسؤولة عن تخليص الجسم من السموم، مما ينجم عنه زيادة كبيرة في تركيز السموم في داخل الخلايا، وهذا يتسبب في نشوء سرطان الثدي وسرطان الجلد.

وتبين الدراسات الطبية أن جسم الإنسان يحتوي على عدد من المناطق التي تفرز السموم من خلالها على شكل عرق، كمنطقة الإبطين وما بين الأفخاذ وخلف الأذنين وخلف الركبة، وتعمل مزيلات العرق أو مضادات العرق على منع خروج السموم من الجسم عن طريق غلق مسامات الجلد مع إكساب الجسم رائحة زكية وهي رائحة المادة المعطرة الموجودة فيها.


وعليه، فعليكم بالحذر من استخدام مزيلات العرق، ويكفي الاستحمام يوميا في أيام الصيف لتخليص الجسم من رائحة العرق، فالعرق مفيد لجسم الإنسان ومنع خروجه من الجسم خطر داهم على صحتكم.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

مواد غذائية تحمي الإنسان من الأمراض

خلصت دراسة قام بها الباحث جاري ويليامسون، من قسم علوم الغذاء بجامعة “ليدز” البريطانية إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.