الانترنت أفضل معلم خصوصي في العالم/ pixabay

دور الانترنت وأهميته في تعلم الطلبة عن بعد

تشير الاحصاءات ان السبب الاكثر شيوعا بعد البريد الالكتروني والتواصل الاجتماعي في استخدام الانترنت هو العمل والتعلم عن بعد من خلال منصات التعلم المتخصصة.

وتشير دراسة مسحية بريطانية حديثة الى ان أكثر من 80% من البريطانيين البالغين يلجؤون الى الانترنت للبحث عن امور ومعلومات محددة لسببين رئيسيين الاول تطوير اعمالهم والثاني لإشباع رغبات واهتمامات شخصية.

الاعداد الاكبر من الناس يرغبون البحث في مجال الكمبيوتر واللغات والتاريخ والفنون والعلوم، لكن مجال الاهتمامات متنوع بشكل يثير الدهشة ومن ذلك تكاثر الكلاب وديناميكا السوائل.

من الموضوعات الشائعة التى تجذب اهتمام الناس للبحث فيها المحاسبة والتسويق والمصادر البشرية، ومعظم الناس يرغبون عادة في معلومات عن القواعد الاساسية وليس التفاصيل او المستوى المتقدم من المعرفة.

اعداد كبيرة من الناس يتجهون الى الانترنت للتعليم او يقولون انها غيرت من اعاداتهم، اذ لم يعد هناك حاجة الى الذهاب الى المعهد او الكلية مثلا وفي اوقات محددة، اذ يمكنهم تلقي الدروس في منازلهم او مكاتبهم وهم يستمتعون بفنجان القهوة او كوب الشاي.

دراسة مسحية لشركة Inteco تبين السبب الرئيسي في شراء الناس لأجهزة الكمبيوتر هو دعم تعلم ابنائهم رغم معرفتهم بأن الابناء لن يستخدموا الكمبيوتر في الدراسة فقط، اما اشتراكهم في الانترنت فلأنها تمثل مصدر معلومات لا ينضب وفوري لهم ولعائلاتهم.


استخدام الانترنت في التعلم يأتي ليعالج بعض مشكلات نظام التعليم الثانوي في بريطانيا وخاصة ما يتعلق بالنقص في الاماكن المتوفرة للطلبة في المعاهد والكليات، والنقص في اعداد المعلمين المؤهلين جيدا، كما ان العديد من الجامعات تعمل لتطوير مساقات على انترنت لجذب المزيد من الطلبة اليها للتعلم عن بعد، وبالرغم من ان هذه الدراسة لن تكون البديل عن التعلم التقليدي الا انها توفر حرية ومرونة كبيرة للطالب في اوقات الدراسة ومكانها، وحتى في الاستفادة من امكانات اكثر من معهد.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

علم الاجتماع التربوي ومجالاته

علم الاجتماع التربوي sociology of education هو فرع من علم الاجتماع والذي يبحث في أثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *