ثقافة بدنية ومعلومات صحية وتغذوية

• السكر في الدم
• معادن الجسم
• احتياجات جسمك من الطعام
• المعدة وسوء الهضم
• احتياجات جسمك من الكالسيوم
• حجم عينيك
• العقل السليم في الجسم السليم

السكر في الدم

*هل تعلم ان كمية السكر الموجودة في دمك هي ملئ ملعقة شاي واحده أي حوالي 5غم وهي كميه ضرورية جدا بحيث أن نقصانها الى النصف يؤدي الى فقدان الوعي كما ان زيادتها عن تلك النسبة لأي فتره من الزمن يأدي الى ان يعلن داء السكري عن وجوده.

معادن الجسم

*لسد حاجات بدنك من المعادن اليومية الضرورية، تناول ملئ ملعقتين صغيرتين من العسل يوميا ومثلهما من خل التفاح تؤخذان بعد خلطها بكوب من الماء البارد مره أو أكثر يوميا وذلك حسب الجهد العقلي أو البدني المبذول، لهذا المزيج مذاق يشبه طعم التفاح الخل هنا يقدم لبدنك محتويات التفاح المعدنية بينما يقدم العسل العناصر المعدني الموجودة في رحيق الأزهار، و إذا واظبت على تناول هذه الوصفة ولو بمعدل 14 يوم كل شهر فأنك لن تشكو من أي نقص في أي من المعادن الضرورية لبدنك وجسمك

احتياجات جسمك من الطعام

*إن بدنك خلال العشرون سنه الأولى من العمر يحتاج إلى المزيد من الطعام والى تنويعه لاستعماله كمواد بناء وفي الوقت الذي تصل فيه الى سن الخامسة والعشرون تكون معظم الأجهزة في بدنك كالجهاز العضلي والقلب والجهاز الوعائي الدموي وكذلك جهاز التنفس والهضم قد تم بناؤها لذا ما يلزم في هذه المرحلة هو غذاء يومي يمثل الصيانة فقط لهذه الأجهزة.

وعند بلوغ سن الخمسين يحتاج الإنسان الى إعادة بناء الجسم من جديد حيث لا بد من اختيار الأطعمة التي تمثل التركيب الأولي لجسم الإنسان والحليب ومشتقاته هو أولها حيث هذا هو الطعام الذي بدأنا بتناوله في أولى خطوات البناء وبالحرص الشديد يمكننا إعادة بناء الجسم كما نعيد بناء منزل ما.

المعدة وسوء الهضم

* أن معدتك تتسع فقط لحوالي كغم واحد من الطعام فلا تثقل عليها والا اصبت بسوء الهضم والتخمة، وان طول أمعائك الدقيقة حوالي ستة أمتار ونصف كما يبلغ طول أمعائك الغليظة حوالي المتر والنصف ويستغرق الطعام حوالي 24 ساعة في رحلته خلال القناة الهضمية منها حوالي 3 ساعات حتى يتم خضه مثل اللبن تقريبا ومزجه بالعصارات الهضمية حتى يتم تحويله الى سائل رقيق كالحساء وتكسيره إلى أجزاء صغيره لكي يتم امتصاصه من جدار الأمعاء ودخوله إلى مجرى الدم للاستفادة منه ومن مكوناته الضرورية للحركة والنمو والعمل.

احتياجات جسمك من الكالسيوم

* ان جسمك بحاجه الى حوالي 1000 ملغم يوميا من الكالسيوم وننصحك بتناول ذلك كمكمل غذائي حيث أن مقولة الحليب مصدر جيد للكالسيوم ليس لها أي اساس علمي ولكنها مقوله متوارثه وتغذيها شركات الأدوية العملاقة والتي تقدر ميزانيتها بما يماثل شركات صناعة الأسلحة والطائرات فانت وبعد سن الفطام تفتقر الى أنزيم اللاكتيز الضروري لهضم وامتصاص الكالسيوم وثانيا لان الكالسيوم لا يوجد في الأطعمة والأشربة بشكل منحل حيث يصعب امتصاصه والاستفادة منه خصوصا بوجود دهون الحليب التي تتحد مع الكالسيوم في الامعاء لتكون صابونه كلسيه يصعب امتصاصها وتفكيكها في الامعاء ،والجدير بالذكر ان أكثر نساء العالم أصابه بمرض هشاشة العظام هن النساء الأمريكيات علما بأنهن من أكثر نساء العالم استهلاكا للحليب ومشتقاته / الالبان والاجبان/.

وهل تعلم ان أول من اشتكى من مرض هشاشة العظام من بني البشر هو سيدنا زكريا حيث قال تعالى على لسان سيدنا زكريا ﴿ قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا﴾ [ مريم: 4]/صدق الله العظيم

علما بأن الأنبياء عليهم السلام كان جل طعامهم التمر والحليب واللبن أي الأطعمة الغنية بالكالسيوم

حجم عينيك

*هل تعلم أن حجم عينيك الان هو نفس حجمها عند ولادتك فالعيون لا تنمو بعكس الاذنين والانف فهما ينموان طيلة العمر فكلما تقدمت في السن كبر أنفك وزاد بشاعة واسودادا

العقل السليم في الجسم السليم

* هل تعلم أن القول المأثور عن بدنك (العقل السليم في الجسم السليم) ما هو الا تعبير أجوف يمكن للمربين أن يستعملوه لكنها في الواقع عديمة القيمة في موازين التاريخ والتجربة فالتاريخ قديمه وحديثه منح الإنسانية جيشا من المشوهين والمرضى الذين غيروا وجه ألتاريخ وحضارته فبتهوفن مثلا التي غزت موسيقاه كل التاريخ والعالم كان مشلولا والمعري الذي صور بشعره وفلسفته أدق سمات الطبيعة وقوانينها كان أعمى وروزفلت أللذي كان رئيسا محنكا للولايات المتحدة كان مصابا بشلل الأطفال والعالم باستور الذي أعلن ألحرب على عالم ألجراثيم وسجل انتصارات عظيمه كان مشلول القدمين .


ولو ان هذه المقولة من القواعد الثابتة لكان مصارعو الثيران وأبطال حمل الاثقال والملاكمة وعمال البناء حيث يتمتع جميعهم بجسم سليم لكانوا هم وحدهم قادة ألعالم غير أن التاريخ والواقع يحد ثنا عكس ذلك حيث أن معظم أجسام البغال لم تفرخ سوى أحلام العصافير و إن بناة الحضارات كانوا ذو أجسام صغيره وعقول كبيره وهذه حقيقه أبدع الشاعر ألفريد موسيه في التعبير عنها في قصته الليالي حيث قال ( لا شيء يجعلنا عظماء مثل ألام العظام)

الدكتور الصيدلاني صبحي شحاده العيد
دكتور الغذاء الصحي والثقافة البدنية
Drsubhi_eid@hotmal.com

عن الدكتور صبحي العيد

*مستشار /دكتوراه الغذاء الصحي والنباتات الشافيه Health food and healing herbs advisor DRSUBHI_EID@HOTMAIL.COM

شاهد أيضاً

اضرار ارتفاع هرمون الحليب أو البرولاكتين عند الرجال والنساء

الدكتور الصيدلاني صبحي شحادة العيد * آفاق علمية وتربوية- يفرز هرمون الحليب أو البرولاكتين PROLACTIN …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.