تكون الصخور النارية والأنشطة البركانية

إن قشرة الأرض عبارة عن لوحة ديناميكية تشكل فيها العمليات الجيولوجية المشهد الطبيعي وتعيد تشكيله باستمرار، مما ينجم عنه تكون الصخور النارية.

ومن بين هذه العمليات، يبرز تكون الصخور النارية والأنشطة البركانية كمشهد ناري يكشف عن الأعمال الداخلية للأرض.

يتعمق هذا المقال في عالم الصخور النارية المذهل، ويستكشف أصولها، والقوى التي تحرك الأنشطة البركانية، والتأثير العميق الذي تحدثه على كوكبنا.

الصخور النارية:

الصخور النارية، مشتقة من الكلمة اللاتينية “ignis” التي تعني النار، وتولد من الحرارة الشديدة تحت سطح الأرض.

تنشأ هذه الحرارة من الستار العلوي للأرض، وهي طبقة من الصخور المنصهرة التي تقع تحت القشرة الخارجية الصلبة.

عندما ترتفع هذه الصخور المنصهرة، أو الصهارة، نحو السطح، فإنها تبرد وتتصلب، مما يؤدي إلى تشكلها على سطح الأرض.

تكون الماغما الناشئة في أعلى الستار العلوي ماغما قاعدية , والماغما الناشئة في أسفل القشرة الأرضية ماغما وسطية أو حمضية، وهذا التصنيف يعتمد على كمية السيليكا ( SiO2) في الماغما.

أنواع الصخور النارية

النوعان الأساسيان هما الصخور النارية المندسة والصخور النارية السطحية.

حيث تتشكل الصخور االنارية الجوفية أو المندسة تحت سطح الأرض عندما تبرد الصهارة ببطء، مما يسمح بتطور بلورات كبيرة.

يعد الجرانيت، بملمسه الخشن الحبيبات، مثالًا كلاسيكيًا للصخور النارية المندسة.

من ناحية أخرى، تتشكل الصخور النارية السطحية عندما تنفجر الصهارة على سطح الأرض على شكل حمم بركانية وتبرد بسرعة.

مما يؤدي إلى تكوين أنسجة دقيقة الحبيبات. يعد البازلت، وهو صخرة شائعة توجد في المناطق البركانية، مثالًا رئيسيًا للصخور النارية السطحية.

تصنيف الصخور النارية حسب نسبة السيليكا:

تُصنَّف الصّخور النّاريّة على حسَب نِسبة السيليكا الموجودة بها إلى :

1- الصخور النّاريّة الحامضيّة:
هي تلك الصخور النّاريّة التي تصل نسبة السيليكا فيها إلى 66%، ومن أمثلتها الجرانيت.
2-: الصخور النّاريّة المُتوسطة:
هي صخور ناريّة نسبة السيليكا فيها ما بين 52 إلى 66%، ومن أمثلتها صخور السيانيت، والديوريت.
3- الصّخور النّاريّة القاعديّة:
نسبة السيليكا في هذا النوع ما بين 40 إلى 52%، ومن أمثلتها صخور الجابرو ، والبازلت.
4- الصّخور النّاريّة فوق القاعديّة:
هي صخور ناريّة نسبة السيليكا فيها أقل من 40%، ومن أمثلتها صخور الدونيت، والبريدوتيت.

الأنشطة البركانية:

الأنشطة البركانية هي مظهر مذهل للحرارة الداخلية للأرض، فالبراكين عبارة عن فتحات تربط باطن الأرض بسطحها، مما يسمح للصهارة والرماد والغازات بالخروج.

القوة الدافعة الأساسية وراء الأنشطة البركانية هي حركة الصفائح التكتونية، وأجزاء كبيرة من قشرة الأرض التي تطفو على الغلاف الموري شبه السائل تحتها.

عندما تصطدم الصفائح التكتونية، قد تندفع إحدى الصفائح تحت الأخرى في عملية تعرف باسم الاندساس.

تحمل الصفيحة الهابطة الماء معها، مما يؤدي إلى ذوبان الوشاح الموجود فوقها وتوليد الصهارة.

هذه الصهارة، كونها أقل كثافة من الصخور المحيطة بها، ترتفع عبر القشرة الأرضية، وتندفع في النهاية كنشاط بركاني.

اشكال مختلفة للبراكين:

تأتي البراكين بأشكال مختلفة، بدءًا من البراكين الدرعية المهيبة ذات المنحدرات اللطيفة، مثل تلك الموجودة في هاواي.

إلى البراكين الطبقية المتفجرة ذات الجوانب شديدة الانحدار، مثل جبل سانت هيلينز.

ويعتمد نوع النشاط البركاني على عوامل مثل تكوين الصهارة واللزوجة ومحتوى الغاز.

تأثير البراكين على سطح الأرض:

تأثير الصخور النارية والأنشطة البركانية على سطح الأرض عميق، ويمكن للانفجارات البركانية أن تشكل مناظر طبيعية بأكملها، وتخلق أشكالًا أرضية جديدة وتغير الأشكال الموجودة.

هذا ويرجع تكون الجزر مثل أيسلندا إلى الأنشطة البركانية، كما هو الحال مع هضاب الحمم البركانية الشاسعة وسلاسل الجبال البركانية.

إلى جانب تأثيرها على الجغرافيا الطبيعية، تلعب الأنشطة البركانية دورًا حاسمًا في الغلاف الجوي للأرض.

يتم إطلاق الغازات البركانية، بما في ذلك بخار الماء وثاني أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكبريت، أثناء الانفجارات البركانية.

وبينما يساهم بخار الماء في ظاهرة الاحتباس الحراري، وتنظيم درجة حرارة الأرض، فإن ثاني أكسيد الكبريت يمكن أن يؤدي إلى تكوين الهباء الجوي الذي يعكس ضوء الشمس، مما يسبب تأثيرات تبريد مؤقتة.

كذلك تمتد أهمية الصخور النارية إلى ما هو أبعد من دورها في الأنشطة البركانية.

حيث تشكل هذه الصخور العمود الفقري لقشرة الأرض وتوفر اللبنات الأساسية للعمليات الجيولوجية الأخرى.

أيضا تلعب المعادن الموجودة في هذه الصخور دورًا حيويًا في تطور التربة، مما يؤثر على خصوبة الأرض.

إن تشكل تلك الصخور والأنشطة البركانية جانبًا ديناميكيًا وآسرًا في السرد الجيولوجي للأرض.

ومن أعماق الوشاح المنصهرة إلى الانفجارات النارية التي تشكل السطح، تمثل هذه العمليات شهادة على التطور المستمر للكوكب.

إن فهم القوى الكامنة وراء تشكل الصخور النارية والأنشطة البركانية لا يكشف النقاب عن الأعمال الداخلية للأرض فحسب، بل يسلط الضوء أيضًا على الترابط بين العمليات الجيولوجية التي تشكل عالمنا.

وبينما نواصل استكشاف هذه الظواهر ودراستها، فإننا نكتسب نظرة ثاقبة حول الماضي والحاضر والمستقبل لكوكبنا الديناميكي.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

في دورتها السادسة عشر 2024.. نهيان مبارك يُكرم الفائزين بجائزة خليفة لنخيل التمر

برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نهيان مبارك يُكرم الفائزين بالجائزة بدورتها السادسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *