تشمع الكبد وحصى المرارة عند الحامل

تشمع الكبد مرض مزمن ومنتشر وخطير وغير قابل للتراجع، يتميز بتحطيم عام في مكونات الكبد الخلوية وزيادة كبيرة في الأنسجة الليفية مع نمو في بعض اجزائه وتكوين العقد الترميمية بالإضافة الى اختلال في تكوينه الهندسي.

وهو من الأمراض الشائعة في الوطن العربي نتيجة للنسبة العالية من الاصابات بالتهابات الكبد الفيروسية نوع B ونوع C، اما في الدول الغربية فان اهم اسبابه عادة ما يكون تناول الكحول.

والحقيقة انه نادرا ما تحمل المريضة التي تعاني من تشمع الكبد لأن عمرها عادة يكون متقدماً نسبيا ولأن التشمع نفسه يحدث تغييرات جنسية نتيجة اختلال في هرمونات الجسم المؤنثة والمذكرة وهذا ما قد يؤدي الى ضمور في الثديين والرحم والمبايض بالإضافة الى انقطاع العادة الشهرية وكره الجنس، وبالطبع ينتهي الموضوع بالعقم التام.

اما اذا حملت المريضة فلا مانع من ذلك ولا يتطلب هذا انهاء الحمل بل يجب الاستمرار فيه بالرغم من ان وظائف الكبد قد تتأثر بالحمل فتزداد سوءا ولكنها ترجع الى حالتها بعد الولادة كما كانت سابقا، كما ان الجنين قد يتأثر احيانا فهناك نسبة عالية من حالات الاجهاض او الولادة قبل موعدها، لكن الاطفال الذين يولدون في وقتهم المحدد والأمهات يعانين من التشمع» يعيشون بشكل طبيعي.

ويجب التذكير انه اذا تم الحمل كاملاً وتمت الولادة في وقتها المحدد تفضل الولادة الطبيعية عن الولادة القيصرية لأن مرضى تشمع الكبد لا يتحملون شق البطن.

ومن ناحية اخرى اذا حدث اضطراب كبير ومفاجئ في عمل الكبد اثناء الحمل لمريضة تشمع الكبد فان هذا مؤشر على قرب حدوث غيبوبة كبدية وهذا يجعل اجراء عملية قيصرية لإنقاذ الجنين امراً هاماً جدا.

وبشكل عام فعلى المرأة التي تعاني من تشمع الكبد او التهاب كبدي مزمن نشط الابتعاد عن الحمل لأن هذا قد يكون احيانا خطرا عليها وعلى الجنين.

حصوات المرارة عند الحامل

من الواضح تماماً أن حصى المرارة هي اكثر انتشارا عند النساء في مختلف الاعمار خاصة قبل عمر الخمسين، اما بعد الخمسين فقد تتساوى النسبة مع الرجال.

ومن الواضح كذلك ان نسبة تكوين حصى المرارة تزداد مع البدانة وزيادة الوزن، كما تزداد نسبتها عند الحامل لأن الاستروجين عندها له تأثير في ركود الصفراء، وهذا يؤدي الى نقص في افراز الاحماض الصفراوية من الكبد وله تأثير في انتاج الصفراء ذات الدور الاكبر في تكوين الحصى.


وفي الاشهر الاخيرة من الحمل هناك تفريغ غير كامل لكيس المرارة مما يؤدي الى بقاء نسبة غير قليلة من هذا الكيس وهذا ما قد يؤدي الى حجز بلورات من الكوليسترول داخل كيس المرارة، مما يؤدي الى ترسبات داخل هذا الكيس، ولكن هذه الترسبات قد تختفي خلال الاسابيع الاولى من الولادة، لكن هناك اعتقادا كبيرا بارتباط الحمل مع زيادة امكانية تكوين حصى في كيس المرارة .

واحيانا قد نجد حصى في القناة الجامعة اثناء الحمل وهذا ما يؤدي الى حدوث اليرقان عند الحامل.

اما عن الاعراض ومتابعة الحالة وعلاجها عند الحامل فهي نفسها عند المرضى الاخرين.

الدكتور نعيم ابو نبعة
استشاري الجهاز الهضمي والكبد

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

أهمية الدهون الثلاثية ( الترايغليسيرايد ) في الدم وكيفية التحكم بها

تعتبر الدهون الثلاثية Triglyceride، أو الترايغليسرايد، مركبات دهنية ضرورية لإنتاج الطاقة في الجسم. مع ذلك، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *