الضغط النفسي والتوتر يسببان بزيادة الوزن

الدكتورة إيناس بركات

الوزن الزائد، السمنة، الكيلوغرامات الزائدة، البدانة، آفة العصر، مشكلة المشاكل، عدو الصحة والرشاقة جميعها مصطلحات نرددها في كل مكان وفي كل الاوقات، الاغلب يجمع على انه تم تجربة كل الوسائل من برامج حمية واغذية خاصة وتمارين رياضية وحرمان وادوية ولم تنفع في تخفيف هذه المشكلة او ازالتها، الجديد في هذا المجال وقد لا يعرفه الكثير ان التوتر والضغط النفسي والاكتئاب من اهم اسباب المشكلة لنرى كيف؟

إن الشعور بالعصبية والانفعال والإجهاد والضغط النفسي والقلق شعور طبيعي يحدث لكل الناس في بعض الأوقات، فالقلق حالة انفعالية فطرية لتحفيز الأفراد للدفاع والحماية أوجدها الله في النفس البشرية للحماية أي أنها ( ميكانيزم دفاع عن الذات ) .

يبين الخبراء ان التوتر الذي يصيب الانسان في مرحلة ما هو السبب المباشر لزيادة الكيلوغرامات من وزنه وخصوصا في منطقة البطن.

تميل اغلب النساء لعادة اللقمشة بين الوجبات او زيادة الحصص اليومية الاعتيادية اذا ما اصبن بالتوتر والقلق حيث ان 60 % من الاشخاص يهرعون لتناول الاطايب كالشوكولا والسكاكر والحلويات ازاء توتر شديد او عند التعرض لحادث مؤلم او فقد احد المقربين وهكذا.

قد نتوتر ونشعر بالتعب والارهاق في منتصف النهار مثلا فما سبب هذه الحالة من التوتر والتعب والاضطراب؟ الجواب هو هبوط معدل المغنيسيوم في الجسم وهذا الهبوط هو المسؤول عن شعور التعب المفاجئ والحاجة الملحة لتناول السكر خصوصا بعد العصر.

السكر يعمل على رفع معدل الانسولين والذي يساعد المغنيسيوم للدخول للخلايا وهذا ما يشعر بالارتياح لكن يزيد الانسولين من جهة اخرى تخزين الدهون ومن هنا نكتسب الوزن الزائد.

عند بعض الأفراد يصبح القلق والانفعال حالة خطيرة تتعدى أكثر من الشعور بالخوف فتبدأ الزيادة القوية في ضربات القلب والعرق الشديد والرجفة وآلام الرأس وضيق التنفس ومغص في المعدة وسبب ذلك كله زيادة في إفراز هرمون الأدرينالين.

يزداد معدل هرمون الكورتيزول بالجسم عند التوتر والذي بدوره ينشط الدماغ لصنع البيبتيد العصبي المسؤول عن تشجيع عملية تناول الطعام كما ويختل انتاج السيروتينين في الدماغ والذي يلعب دور في عملية الشبع فيشعر الشخص بالجوع الشديد والحاجة للسكر.

تقل ايضا كمية اللبتين التي تنتجها الخلايا الدهنية نتيجة ازدياد معدل الكورتيزول عند التوتر فيصبح الجسم تحت نظام الحاجة الماسة فيقوم بتكديس أكبر قدر ممكن من الدهون لحين الحاجة.

إن التغلب على هذه الأحاسيس أصبح ممكنا بالغذاء الصحي اليومي والأطعمة التي يتناولها الشخص وليست الظروف وحدها هي التي تتحكم بشخصية الإنسان وعاطفته إنما تلعب نوعية الغذاء دورا كبيرا في التأثير على العاطفة ولا تقتصر الأغذية في الحفاظ على الصحة الجسمانية فقط بل يمكن أن تؤثر على الصحة النفسية والسلوكية أيضا كما ويمكن أن تصحح بعض العيوب الموجودة في شخصية الإنسان فقد تلعب بعض الأطعمة دور المهدئ والمخمد للتوتر والقلق كما وتؤثر بشكل إيجابي على الجهاز العصبي في الجسم وقد لاحظ الباحثون أن العديد من الأشخاص الذين تنتابهم حالات من القلق والهلع والكآبة شهدوا تحسنا في صحتهم العقلية من خلال تغيير نوع الغذاء الذي يتناولونه فمثلا ينصح الخبراء بزيادة حصة المغنيسيوم في الغذاء اليومي او تناوله عن طريق الاقراص 40-50 ملغم كما وينصح الخبراء تناول مكملات من الكروم والذي يضبط الانسولين ويحد من رغبة تناول السكر كما ان تناول المياه المعدنية حيث تحتوي على حوالي 100 ملغم من المغنيسيوم في اللتر .

وللتخفيف من تأثير الحالة النفسية على زيادة الوزن عليكم باتباع النصائح والارشادات التالية وهي حمية خفيفة:


1-تناول السمك او التونة والسلمون 2-3 مرات في الاسبوع.
2-تناول الجبن قليل الدسم او اللبن الرائب 2-3 مرات في الاسبوع
3-زيادة حصص الفواكه والخضار يوميا على الاقل 3-4 حبات من الفاكهة يوميا
4-ولعشاق الشوكولا نصيب يمكن تناول 2-3 قطع صغيرة من الشوكولا السوداء في اليوم .
5-مارس التمارين الرياضية على الأقل 3 مرات في الأسبوع فهي تساعد في تخفيف الضغط النفسي وتعدل ضغط الدم وتساعد على الاسترخاء مثل اليوغا والتدليك الطبي واستخدام الزيوت العطرية والتنفس بشكل سليم او اللجوء لحمامات الساونا والبخار.

اخيرا ان الحل هو الاهتمام بأنفسنا والاعتدال في كل شيء وخصوصا تناول الطعام والابتعاد عن اسلوب اللقمشة ومراقبة النزوات والميول نحو الطعام في وقت الازمات النفسية فبذلك نستطيع تجاوز المشكلة والتحكم بتصرفاتنا ونحد من ضرر ادمغتنا وتدعيم قوانا حتى لا تستهلك سريعا.

عن الدكتورة إيناس بركات

شاهد أيضاً

تأثير المعالجة بالأشعة على الخصوبة التناسلية

عند استخدام المعالجة الإشعاعية في منطقة الحوض تتأثر الاعضاء الواقعة في المنطقة نفسها والمحيطة بها، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *