الدورة الثانية للمؤتمر العالمي لمنتجات النخيل الثانوية

كيف اصبحت منتجات النخيل الثانوية نقطة انطلاق للإقتصاد الحيوي الدائري في المستقبل.

تنظم الرابطة الدولية لمنتجات النخيل الثانوية وجامعة بوترا ماليزيا (UPM) المؤتمر العالمي الثاني حول المنتجات الثانوية للنخيل وتطبيقاتها (ByPalma) ، والذي يُعد المؤتمر الوحيد المختص بمنتجات النخيل الثانوية و تطبيقاتها الحالية والمستقبلية.
.
قال الدكتور محمد جويد ، رئيس المؤتمر وأستاذ في Biocomposite Technology Lab (INTROP) ، جامعة بوترا ماليزيا:

تضم عائلة النخيل مجموعة متنوعة من الفصائل (مثل نخيل التمر و جوز الهند و نخيل الزيت و نخيل الدوم ، و نخيل السكر ، وما إلى ذلك) و التي تعتبر مصدر الرزق الرئيسي لنسبة كبيرة من سكان العالم. و لكن مع الأسف غالبًا ما تُعد منتجاتها الثانوية مخلفات زراعية ، على الرغم من أنها تمثل مادة خام مستدامة لمجموعة واسعة من الصناعات التي تتراوح من السماد و بدائل الأخشاب و الورق و حتى كألياف للتدعيم للمركبات عالية ألاداء. يسلط مؤتمر باى بالما الضوء على الإمكانات الكبيرة للمنتجات الثانوية للنخيل في الاقتصاد الحيوي الدائري في المستقبل!”

سيعقد المؤتمر عبر الإنترنت بين 28 و 30 سبتمبر 2021 ويضم برنامجًا ثريًا بمواضيع متنوعة حول استخدام منتجات النخيل الثانوية في التطبيقات المبتكرة! يشتمل البرنامج على أكثر من 100 عرض تقديمي مع متحدثين من 20 دولة موزعة على 9 جلسات حول المنتجات الثانوية للنخيل في تصنيع بدائل الخشب و مركبات الألياف و التكنولوجيا الحيوية و الأسمدة الطبيعية و الغذاء و الديكور و الورق و المنسوجات و الطاقة المستدامة. كما يتضمن جلستين خاصتين حول أحدث الأبحاث في استخدام جذوع نخيل الزيت ؛ الأول مشروع ماليزي ياباني مشترك (SATREPS OPT) والثاني مشروع ألماني ماليزي مشترك.

وقال الأستاذ الدكتور حامد الموصلي رئيس الرابطة الدولية لمنتجات النخيل الثانوية:

“لقد جمعنا خبراء مشهورين عالميًا وسنناقش معهم الفرص التي توفرها لنا المنتجات الثانوية للنخيل. سيوفر المؤتمر منصة متعددة التخصصات لكبار العلماء الأكاديميين والباحثين والحرفيين ورجال الأعمال والمتخصصين في الصناعة وكذلك مزارعي النخيل ، لتبادل التطورات الأخيرة والتقنيات والابتكارات والاتجاهات والمخاوف والتحديات والفرص المتعلقة بالبحث والتطوير والتصنيع والحرف اليدوية في مجال منتجات النخيل الثانوية. ”

المؤسسة المضيفة للمؤتمرهي جامعة بوترا في ماليزيا (UPM) ، وهي مركز مشهور عالميًا للتعلم والبحث ، وموطن لمعهد الغابات الاستوائية ومنتجات الغابات (INTROP) الذي يركز على إدارة مظلة الغابات ، وتقييم الموارد الحيوية والاستدامة ، والاستخدام المستدام لمنتجات المركبات الحيوية والبوليمرات الحيوية ومشتقاتها. يقع UPM في ماليزيا ، التي تضم ثاني أكبر عدد من نخيل الزيت في العالم ، حيث تبلغ مساحة زراعة نخيل الزيت 4.49 مليون هكتار. تنتج صناعة زيت النخيل في ماليزيا سنويًا حوالي 90 مليون طن من المنتجات الثانوية للنخيل ، بما في ذلك عناقيد الثمار الفارغة و الافرع وجذوع زيت النخيل، فضلاً عن مخلفات عصر زيت النخيل.

قال الدكتور محمد ميداني، الرئيس المشارك للمؤتمر والأستاذ المساعد في هندسة المواد بالجامعة الألمانية بالقاهرة

“يعد مؤتمر باى بالما حقًا فرصة عظيمة لإعادة اكتشاف المنتجات الثانوية للنخيل كمورد للاقتصاد الحيوي الدائري في المستقبل، ولتعظيم قيمتها المضافة وإنشاء مورد اقتصادي يمكن أن يساعد في التنمية المستدامة للمناطق الريفية الشاسعة في مختلف البلدان في العالم.”


يذكر ان الدورة الأولى قد أقيمت من باى بالما في ديسمبر 2018 في مدينة أسوان بمصر، وحققت نجاحًا كبيرًا، حيث حضرها أكثر من 250 مشاركًا من 94 مؤسسة بحثية، وشركة ، ومنظمات غير حكومية ، ومنظمات دولية تمثل أكثر من 30 دولة. يأمل المنظمون في الاستفادة من هذا النجاح من خلال دورة ثانية أقوى وأكبر. كان من المقرر في البداية عقد المؤتمر في كوالالمبور، ماليزيا ولكن تم تحويلها إلى الإنترنت بسبب الوباء الحالي.

للمزيد من المعلومات:
www.bypalma.com

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

لماذا نواجه صعوبة تقشير البيض المسلوق أحيانا وتغير لون الصفار؟

موقف يواجهه الكثير منا، أحيانا نواجه صعوبة في تقشير البيض المسلوق، بل ويتعذر ذلك وتؤدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *