اكتشاف النيوترونات وتجربة رذرفورد


آفاق علمية وتربوية – في عام 1911 أجرى الفيزيائي البريطاني أرنست رذرفورد تجربته الشهيرة والتي قصف فيها صفيحة من الذهب بجسيمات ألفا، وقد استدل من تجربته أن معظم حجم الذرة فراغ، وان هناك جسيمات متناهية الصغر موجودة في داخل الذرة، وقد توصل رذرفورد إلى أن الذرة تتكون من نواة تتركز في منتصفها وتحيط بها الكترونات، كما توصل رذرفورد إلى أن النواة تتكون من عدد من الجسيمات الأولية ومنها النيوترونات.

تاليا عرض مصور قصير لتجربة رذرفورد الشهيرة والتي اكتشف فيها النيوترونات الموجودة في داخل نواة الذرة والتي لا تحمل شحنات كهربائية ، بينما الالكترونات الموجودة في مدارات حول نواة الذرة تحمل شحنة كهربائية سالبة، والبروتونات تحمل شحنة كهربائية موجبة.



مواضيع ذات صلة

تاريخ اكتشاف الذرة والقوانين الفيزيائية الحديثة

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

شاهد أيضاً

فوائد الذرة الطبية والعلاجية والصحية

للذرة كثير من الفوائد الصحية والعلاجية ، وقد عرف ذلك الانسان منذ القدم، ومن اهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *