أم كلثوم نبتة أزهارها جميلة ورائحتها عطرة وتختزن بداخلها سم زعاف

• وصف نبات أم كلثوم
• رعاية نبات أم كلثوم
• الموطن الأصلي
• الجزء السام والمركبات السامة
• أعراض التسمم
• الفوائد العلاجية لنبتة أم كلثوم
• استعمال نبتة أم كلثوم في المبيدات الزراعية

الدكتور سعود شهابِ
آفاق علمية وتربوية

أم كلثوم (لانتانا ) Lantana camara هي شجيرة من نباتات الزينة، تتبع الجنس Lantana الذي يتضمن أكثر من 150 نوعاً والعائدة للعائلة اللويزية Verbenaceae. يصل ارتفاع الساق 3 أمتار، الفروع طويلة هشة وضعيفة، الأوراق متقابلة بيضاوية معنقة خشنة الملمس، الأزهار وردية أو صفراء في بداية تفتحها ثم يتغير لونها إلى الأحمر أو البرتقالي تدريجياً، ولها رائحة عطرة طيبة، توجد الأزهار في نورات خيمية متجمعة، إذ تتكون الواحدة من 30 زهيرة، الثمار سوداء كروية لامعة. تربى لأغراض عدة كسياج نباتي في الحدائق العامة والخاصة، وفي المنازل لجمال أزهارها ورائحتها العبقة وديمومتها على مدار العام تقريباً، وهي دائمة الخضرة، ومن عجائب هذا النبات (صنف موتابيليس) أزهاره الخارجية لونها أبيض عند تفتحها، ثم تتحول إلى اللون الأبيض المصفر، ثم إلى اللون الوردي، وهكذا تتدرج بألوان متعددة وذلك خلال أقل من يوم.

ويوجد من Lantana camara عدة أصناف (نيفيا، وميستا، وموتابيليس، وكروسيا، وسانجونيا، وسيللويانا، وسالفيفوليا)، ومنها نوع متقزم لا يتجاوز ارتفاعه 1.5 متر فقط.

رعاية نبات أم كلثوم

يسقى يومياً خلال الصيف، وتقل حاجته للماء في الشتاء، يسمد مرة واحدة في السنة، يمكن تقليمه خلال الخريف قبل دخول الشتاء لتشجيع عملية التزهير، ويشكل حسب الرغبة، يتكاثر بواسطة البذور، ويمكن اكثاره بواسطة العقل الساقية خلال فصل الربيع. ويستحسن تنظيف المناطق أسفل وحول الشجيرة من بقايا النبات والبذور حتى لا تحدث نموات كثيفة للنبات فيكون شكلها غير منتظم، وحتى لا تكون بيئة لتجمع الحشرات الضارة، وتكرر هذه العملية ثلاث أو أربع مرات سنوياً، ويفضل في كل مرة تقليب التربة (عزقها) بأمشاط زراعية.

الموطن الأصلي

الموطن الأصلي لأم كلثوم المناطق الحارة من أمريكي الجنوبية، ومنها انتشرت زراعتها في جميع أنحاء العالم. وهي شجيرة تتحمل الأجواء الحارة والقاسية، لكنها لا تتحمل الصقيع الشديد، كما تتحمل الملوحة المتوسطة لذلك تنجح زراعتها في معظم الدول العربية كنبات زينة وكسياج جميل المظهر.

الجزء السام والمركبات السامة

كل أجزاء النبات الأوراق، والأزهار، والثمار، تحتوي مواد سامة لكل من الإنسان والحيوان، فهي سامة إذا تم تناولها عن طريق الفم ووصولها إلى الجهاز الهضمي.

المركبات السامة:

تحتوي الأوراق على زيت طيار (اللايمونين وك 6 كيتون وسسكو تربين بيتا كاربوفيللين بيتا) بنسبة 0.2 %، وتبلغ نسبته في الأزهار 0.6 %، كما يحتوي النبات مركبات الترا يتربين (اللتتادين) التالية: Lantadense A, B، Lantanic acid، Lantanilic acid، Icterogenin، Lantanose A, B، Laminidoid، Geniposide، Marinic acid.

أعراض التسمم:

يتعرض الأطفال لحالات تسمم من هذا النبات، بسبب جاذبية أزهاره الجميلة ورائحتها العطرة وثماره السوداء اللامعة، وأعراضه تماثل مظاهر التسمم بالأتروبين ويتضمَّن ذلك وجود طفح جلدي، أو بثور، أو حكَّة جلديَّة، أو توسع حدقة العين، أو ضيق في التنفُّس، أو صَفير عندَ الشهيق، أو سُعال، أو تَورُّم الوجه، أو الشَّفتين، أو اللِّسان، أو اللثة، أو الحَلق، وشعور بالدوار، واسهال مصحوب بالدم، وضعف عام.

ويسبب للماشية مرض الأنف البنفسجي، وأهم أعراضه الحساسية الضوئية، كما يسبب اضطرابات في القناة الهضمية. في هذه الحالة تقدم الإسعافات الأولية بغسيل اليدين والفم بالماء والصابون، ومن ثم ينقل إلى للعلاج الطبي.

الفوائد العلاجية لنبتة أم كلثوم

لنبات أم كلثوم بعض الاستعمالات العلاجية المحدودة، وأهمها علاج التيتانوس والروماتيزم والملاريا، والإسعافات الأولية ضد لدغة الثعبان والعقرب.

استعمال نبتة أم كلثوم في المبيدات الزراعية:

أظهرت دراسة للزيت الطيار للنبات مقدرة عالية ضد البكتريا، والميكروبات والفطريات وبعض الحشرات، وقد تم اختبار فعالية الزيت ضد بكتريا العقد الجذرية، وضد فطر العفن الأسود. وقد بينت الأبحاث بجدوى استعمال المركبات المستخلصة من الأوراق في لحماية حبوب المحاصيل المخزنة لبعض أنواع حشرات المخازن (الجدول 1، 2).

كما تبين ان المستخلص المائي لأزهار ام كلثوم (Lantana) يكسب البندورة المخزنة حماية ضد فطر العفن لاسودAspergillus niger ، وقد تبين ان تمديد المستخلص المائي بالماء يقصر من فترة الحماية.
وقد وجد ان مستخلص ومخلفات اوراق أم كلثوم سبب تثبيطا واضحا للعديد من الفطريات التي تصيب الجذور، كما وان مخلفات الأوراق المتحللة تسبب تغييرا مؤثرا في تركيبة الفطريات المسببة لمرض تعفن الجذور، ومرض سقوط البادرات. استعمل مستخلص أم كلثوم لمكافحة ضد الفطر المسبب لمرض الذبول في الحلبة. وأدت المعاملة بهذا المستخلص إلى تثبيط النمو الميسليومي للفطر في البذور المخزونة. وأن الثمار غير الناضجة تحوي مركب استر ثلاثي التيربين Triterpene ester ، وهو المكون الأساسي للزيوت الطيارة العطرية في العديد من النباتات والأزهار.


جدول 1. المواد النباتية الثانوية Phytochemical وهي مركبات كيميائية توجد طبيعيا في نبات أم كلثوم

مركبات كيميائية توجد طبيعيا في نبات أم كلثوم

جدول 2. المكونات الحيوية الفعالة للهكسان n-hexane fractionفي ثمار نبات أم كلثوم

المكونات الحيوية الفعالة للهكسان n-hexane fractionفي ثمار نبات أم كلثوم

المصادر:

– مظفر أحمد الموصلي، 1970. النباتات السامة واستخدام مكوناتها في صناعة الأدوية. الكتب العلمية، بيروت، 416 صفحة.
– ويكيبيديا، أم كلثوم Lantana.
– احمد الحايك، نباتات منين البرية، أم كلثوم Lantana.

– Rajashekar Y., K. V. Ravindra and N. Bakthavatsalam. 2014. Leaves of Lantana camara Linn. (Verbenaceae) as a potential insecticide for the management of three species of stored grain insect pests. Journal of Food Science and Technology volume 51, pages3494–3499.
– Yallappa R., A. Raghavendra, and N. Bakthavatsalam. 2014. Acetylcholinesterase Inhibition by Biofumigant (Coumaran) from Leaves ofLantana camara in Stored Grain and Household Insect Pests. Journal of Biomedicine and Biotechnology, (187019):6.

عن الدكتور سعود شهاب

دكتور باحث في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية

شاهد أيضاً

نصف الكائنات الحية مهددة بالانقراض نهاية هذا القرن

تدل الدراسات التي قام بها علماء الأحياء والبيئة إلى أن التغيرات المناخية ونشاطات الإنسان غير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *