أسباب غازات البطن والأغذية المسببة لها وطرق الحد منها

آفاق علمية وتربوية – يتسبب تناول بعض الأطعمة بالإصابة بالنفخة ( غازات البطن )، وكذلك تتسبب بعض الأطعمة الأخرى بإصابة بعض الأشخاص بالنفخة، كنمط الحياة والعادات الغذائية اليومية وكمية الطعام التي يتم تناولها في الوجبة الواحدةـ وأيضا تتسبب بعض الأدوية والمكملات الغذائية بالإصابة بالنفخة وكذلك العوامل النفسية وضغوط العمل بالإصابة باضطرابات في الجسم ومنها الإصابة بالنفخة.

ما هي غازات البطن النفخة؟

النفخة أو غازات البطن هي عملية تشكل للغازات في الجهاز الهضمي، وهي مشكلة طبيعية ومن الأغذية التي تتسبب بالنفخة نذكر الأغذية الغنية بالسكريات كسكر الرافينوز الموجود في القمح والبرغل ، والألياف الغذائية غير الذائبة في الماء الموجودة في الخضار كالهندباء والملفوف والسبانخ والبقدونس.

وبشكل طبيعي فان بعض أنواع البكتيريا الموجودة في أمعاء الإنسان، تعمل على هضم الألياف والسكريات، وهذه العملية تؤدي إلى تكون الغازات، وهذه الغازات تتكون من أكسيد الكربون والأوكسجين والهيدروجين وكذلك فان هضم البكتيريا للألياف الغذائية ينتج عنها تكون لغاز ثاني أكسيد الكبريت ذي الرائحة الكريهة.

كذلك فان تناول بعض البقوليات كالعدس والفول والحمص والفاصوليا تتسبب في حدوث غازات في الجهاز الهضمي، وكذلك فان شرب الحليب ومنتجات الألبان يؤدي إلى حدوث غازات حيث يعاني كثير من الناس من نقص إنزيم اللاكتيز المسؤول عن هضم سكر الحليب.

كذلك فان الأغذية الغنية بالألياف كالخضار والفواكه والحبوب لا يستطيع الجسم هضمها بسبب احتوائها على السيليولوز غير الذائب في الماء، وهذه الأغذية تتسبب في حدوث غازات في الأمعاء ويتخلص الجسم من تلك المواد عن طريق البراز.

أيضا تلعب بعض العادات الغذائية دورا هاما في حدوث النفخة، كعدم تناول أية وجبة غذائية خلال النهار والاعتماد على تناول وجبة دسمة واحدة خلال المساء، وايضا تناول كميات كبيرة من الطعام في الوجبة الواجدة، وأيضا تناول بعض الخمائر وهذه تتسبب في تجمع للغازات في الأمعاء والإصابة بالنفخة.

ومن العادات التي تتسبب بالنفخة، تناول الطعام بسرعة وعدم مضغ الطعام والتدخين ومضغ العلكة وتلف الأسنان، وهذه العادات تؤدي إلى بلع الهواء وتجمع لكميات كبيرة من الغازات في الأمعاء، كما ان الضغط النفسي والقلق والإرهاق والتوتر عوامل تعمل على الإصابة بالنفخة.

طرق الحد من النفخة وعلاجها

إن فهم مسببات الإصابة بالنفخة يعتبر عاملا حاسما في الحد من الإصابة بالنفخة، سواء كانت تلك العوامل المسببة للنفخة غذائية او نمط غذائي او عوامل نفسية او بعض الدوية التي تتسبب بالنفخة، وبالتالي يمكن الحد من النفخة من خلال تعديل النمط الغذائي كتناول كميات معتدلة من الغذاء وتناول أطعمة خفيفة في النهار وشرب اللبن وتناول التمر والرطب ، وتناول كميات معتدلة من السلطة وتناول الخضار المطبوخة بشكل جيد، وأيضا ينصح بتناول رقائق الشوفان حيث تعمل هذه الرقائق على امتصاص الغازات


كذلك فان من الوصفات الشعبية التي ينصح بها للحد من النفخة، تناول الكمون والكراوية والقرفة والهال ، مع ضرورة تناول الطعام ببطء والتخفيف من تناول المشروبات الغازية والقهوة والشاي والابتعاد عن التدخين والتقليل من مضغ العلكة، وتناول من أربع إلى ست وجبات صغيرة من الطعام يوميا بدلا من وجبتين، وممارسة الرياضة.

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

الفوائد الصحية للشاي الأبيض

يعتبر كوب الشاي سواء في الصباح أو المساء بمثابة الصديق الذي يلازم معظم الأفراد سواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.