وضع فرشاة الأسنان في الحمام قد يشكل خطرا على صحتك

يحتفظ الكثير منا بفرشاة أسنانه في الحمام بالقرب من المغسلة أو فوق احد الرفوف، ونظرا لوجود المرحاض في نفس الحمام الذي يتم فيه غسيل الوجه وتنظيف الأسنان فان هناك خطر حقيقي من تلوث فرشاة الأسنان بالبراز، حيث بينت الدراسات الطبية ان كثير من فراشي الأسنان تحتوي على كائنات حية دقيقة ومخلفات من البراز والتي تسبب كثير من الأمراض للإنسان.

وبحسب دراسة طبية، فقد توصل الأطباء إلى أدلة على انتقال البكتيريا القولونية البرازية المتواجدة في الحمامات إلى فرشاة الأسنان، وفى هذه الدراسة، تم جمع فرشاة أسنان مجموعة من المشاركين فيها اضطروا لاستخدام الحمامات الجماعية، بمتوسط 9,4 مستخدم للحمام في جامعة “كوينيبياك”.

الغريب في الأمر، ان الدراسة بينت أن 60% على الأقل من فراشي الأسنان تكون ملوثة ببكتيريا القولون البرازية، وأن استخدام الغطاء لحماية الفرشاة لا يحمى من نمو البكتيريا الضارة في الفرشاة، ولكن في الواقع يخلق بيئة خصبة لتكاثر البكتيريا وهى أكثر ملائمة للنمو وذلك بسبب احتفاظ الشعيرات برطوبتها وعدم السماح لها بالجفاف.

وحول هذه النتائج الخطيرة بين أستاذ علم الجراثيم في جامعة “كوينيبياك” في الولايات المتحدة، “لورين جابر”: ( إن القلق الرئيسي ليس تناثر جزيئات من البراز على فرشاة أسنانك، ولكن في حال تلوثها ببراز شخص آخر، والذي يحتوى على البكتيريا والفيروسات أو الطفيليات الغريبة عن جسدك)


القائمون على الدراسة ينصحون وبشدة بضرورة وضع فرشاة الأسنان خارج الحمام وعدم تركها في الحمام بعد الانتهاء منها ، ويفضل أن تترك أيضا في مكان جيد التهوية لكي تجف بشكل كامل.

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

كم من الوقت نستطيع أن نعيش دون شرب الماء؟

مصطفى شقيب * أن تعيش دون أكل، هذا صعب. غير أنّ العيش دون شرب، فهذه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.