مشكلات تواجه الشخص الأعسر عند استخدام التكنولوجيا

يواجه الشخص الأعسر (الشخص الذي يستخدم يده اليسرى) مصاعب عند التعامل مع الكثير من المعدات والوسائل التكنولوجية والأجهزة الحديثة والتي تم تصميمها للأشخاص الذين يستخدمون اياديهم اليمنى أكثر من اليسرى.

ومن الأمثلة على تلك المصاعب، انه بعد طرح جهاز الاي فون 4 في الأسواق لم يستطع بعض من يستخدمون أيديهم اليسرى من استخدام الجهاز، حيث أن مسك الجهاز باليد اليسرى كان يحجب الإشارات اللاسلكية الصادرة عن الجهاز مما كان يؤدي إلى قطع إرسال الجهاز.

وحول تلك المصاعب يقول الخبراء أن فارة الكمبيوتر وكذلك لوحات المفاتيح تتسبب بمشاكل فنية للأعسر، وتوضح باربرا ساتلر رئيسة مركز المعلومات لمن يستخدمون اليد اليسرى في ألمانيا بقولها أن المفاتيح الخاصة بالأرقام التي تقع على الجانب الأيمن من لوحة المفاتيح ولا يوجد سوى عدد محدود من اللوحات المزودة بمجموعة مفاتيح خاصة بالأرقام على الجانب الأيسر.

أيضا فان مستخدمي اليد اليسرى يجدون صعوبة في استخدام الفأرة، حيث أن معظم الفأرات التي يتم تصنيعها مصممة لكي تكون في الجانب الأيمن من جهاز الحاسوب وكذلك فان مفاتيح الفأرة معدة للاستخدام من قبل من يستخدمون اليد اليمنى، ويمكن في الحقيقة التحكم بوظائف أزرار الفأرة من خلال بعض الوظائف في نظام الويندوز.

مصاعب مختلفة تواجه الشخص الأعسر

يمكن أن يواجه الأفراد الذين يستخدمون اليد اليسرى تحديات مختلفة عند استخدام الأجهزة المصممة بشكل أساسي لمستخدمي اليد اليمنى. فيما يلي بعض الصعوبات الشائعة التي قد يواجهونها مع الأجهزة المختلفة:

استخدام المقصات:

يتم تصميم المقص عادة مع وضع مستخدمي اليد اليمنى في الاعتبار. قد يواجه الأشخاص الذين يستخدمون اليد اليسرى صعوبة في قطع الخطوط المستقيمة، وقد يحتاجون إلى مقص أعسر مصمم خصيصًا لتجنب الانزعاج والقطع غير الفعال.

دفاتر الملاحظات الحلزونية:

قد يجد الأشخاص الذين يستخدمون اليد اليسرى صعوبة في الكتابة في دفاتر ملاحظات حلزونية بسبب الوضع غير المريح للدوائر الحلزونية على الجانب الأيسر. يمكن أن يؤدي ذلك إلى احتكاك اليد بالسلك الحلزوني والانزعاج وصعوبة الكتابة على طول السطور.

فتاحات العلب:

تم تصميم العديد من فتاحات العلب للاستخدام باليد اليمنى، مما قد يجعل من الصعب على الأشخاص الذين يستخدمون اليد اليسرى تشغيلها بكفاءة. تتوفر فتاحات العلب باليد اليسرى ولكنها قد لا تكون شائعة.

استخدام الأدوات الكهربائية:

يمكن أن تكون بعض الأدوات الكهربائية، مثل المناشير الدائرية، أكثر صعوبة بالنسبة لمستخدمي اليد اليسرى بسبب وضع مفاتيح الأمان وعناصر التحكم، والتي غالبًا ما يتم تصميمها للأشخاص الذين يستخدمون اليد اليمنى.

استخدام الكاميرات:

تم تصميم العديد من عناصر التحكم والإعدادات في الكاميرا مع وضع مستخدمي اليد اليمنى في الاعتبار، وهو ما قد لا يكون مريحًا للمصورين الذين يستخدمون اليد اليسرى. قد يتعين على الأفراد الذين يستخدمون اليد اليسرى تكييف أسلوب التصوير الخاص بهم أو البحث عن كاميرات ذات أدوات تحكم قابلة للتخصيص.

الآلات الموسيقية:

بعض الآلات الموسيقية، مثل القيثارات والكمان والتشيلو، مصممة عادةً للعازفين الذين يستخدمون اليد اليمنى. قد يحتاج الموسيقيون الذين يستخدمون اليد اليسرى إلى العثور على آلات مخصصة لليد اليسرى أو إعادة تشكيل الآلات التي تستخدم اليد اليمنى.

الساعات:

يتم ارتداء الساعات عادةً على المعصم الأيسر، وهو ما قد يكون أقل راحة للأشخاص الذين يستخدمون اليد اليسرى والذين قد يفضلون ارتدائها على معصمهم الأيمن.

الأجهزة المحمولة:

على الرغم من أن تصميم الأجهزة المحمولة عمومًا يمكن استخدامه بكلتا اليدين، إلا أن بعض التطبيقات والإعدادات قد لا تزال تفضل مستخدمي اليد اليمنى. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون وضع أزرار الصوت وأزرار الطاقة وأجهزة استشعار بصمات الأصابع أقل ملاءمة لمستخدمي اليد اليسرى.

القرطاسية واللوازم المكتبية:

تم تصميم العديد من اللوازم المكتبية، مثل المساطر ومبراة الأقلام الرصاص وحلقات تثبيت الورق، مع الأخذ في الاعتبار مستخدمي اليد اليمنى، وهو ما قد يكون غير مريح للأشخاص الذين يستخدمون اليد اليسرى.

ولمعالجة هذه الصعوبات، يبحث بعض الأفراد الذين يستخدمون اليد اليسرى عن إصدارات متخصصة من المنتجات التي تستخدم اليد اليسرى أو يتكيفون مع استخدام الأدوات والأجهزة التي تستخدم اليد اليمنى. يدرك المصنعون بشكل متزايد الحاجة إلى تصميم أكثر شمولاً، لكن التحديات التي يواجهها الأفراد الذين يستخدمون اليد اليسرى لا تزال موجودة في مختلف جوانب الحياة اليومية.


ولحل هذه المشكلة تبين الشركات المنتجة للتقنيات الحديثة أن إعداد أجهزة خاصة للأعسر غير مربح للشركات وان الطلب على تلك المنتجات يكون في العادة قليل وان على كل شخص أعسر أن يتعود على تلك الأجهزة.

هذه المشكلة في الحقيقة تعتبر صعبة لكل شخص أعسر كبير في العمر والذي امضي جانبا كبيرا من عمره وهو يستخدم يده اليسرى، بينما لصغار العمر فإنهم كما يقول الخبراء يمكن أن يتعلمون استخدام كلى اليدين لاستخدام التقنيات الحديثة.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

أضرار التلوث الكهرومغناطيسي على الإنسان

يتعرض الانسان لكم هائل من الموجات الكهرومغناطيسية مثل أمواج الراديو والتلفزيون والهاتف النقالة وموجات الاتصالات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *