مخاطر زراعة التبغ على البيئة

آفاق علمية وتربوية – أكد عدد من خبراء البيئة أن زراعة التبغ تشكل خطرا كبيرا على كافة عناصر البيئة، وحول ذلك قالت الباحثة الألمانية مارتينا بوتشكه لانجر رئيسة المركز الألماني لأبحاث السرطان بمدينة هايدلبرج جنوب غرب ألمانيا ( زراعة التبغ تخلف دمارا بيئيا وبؤسا اجتماعيا)

ويعزو المتخصصون ذلك إلى أن المبيدات المستخدمة في زراعة التبغ تسمم التربة والمياه بشكل هائل، كما أنها تتراكم في البيئة لسنوات طويلة، أيضا فان زراعة التبغ وزيادة الطلب العالمي على هذه النبتة من قبل الشركات المصنعة للسجائر، أدى إلى أن يتم القضاء على أشجار مساحات شاسعة من الغابات الهامة للبيئة لصالح زراعة التبغ وأن العاملين في مزارع التبغ يمرضون بسبب اتصالهم المستمر بأوراق التبغ التي تحتوي على النيكوتين.



كما شددت الباحثة الألمانية لانجر التي ترأس أيضا مركز منظمة الصحة العالمية للرقابة على التبغ على أن زراعة التبغ تزيد من الفقر قائلة: “إن الجوع والفقر هما النتيجة عندما يزرع التبغ بدلا من المحاصيل ذات الأهمية الحيوية للإنسان”.

وأعلنت لانجر أول تقرير ألماني عن موضوع: “التبغ خطر بيئي بداية من نبتة التبغ حتى عقب السيجارة”.

اقرأ أيضا

جبال وصخور عُمان ستنقذ العالم من الاحتباس الحراري !

مذكرة تفاهم بين هيئة البيئة بأبوظبي والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة

انطلاق برنامج البيئة البرية في المدارس ضمن فعاليات حملة التوعية البيئية الرابعة لمرتادي المناطق البرية 2011

البيئة .. مفهومها عناصرها وعلاقتها بالإنسان

تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري على منطقة الشرق الأوسط

معرض فني للأعمال الفائزة والمتميزة في مسابقة النخلة في عيون العالم

فوز نجيب صعب بجائزة زايد الدولية للبيئة لعام 2011

الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة تطلق مبادرة لا تعبث بالطبيعة

جوجل تشارك العالم وتحتفل باليوم العالمي للأرض

مبادرة لا تعبث بالطبيعة تحت شعار “معاً لنحمي موقع جرش الأثري” في يوم الأرض العالمي

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

شاهد أيضاً

التربية البيئية في البلدان العربية نحو تعزيز المحتوى البيئي في المناهج التعليمية

بيروت : محمد التفراوتي يتوالى تباعا صدور تقاريرالمنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد) السنوية عن مختلف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *