تم تحديد الجزيئات التي تسبب اضطراب رائحة ما بعد كوفيد / pixabay

فيروس كورونا (كوفيد-19) وفقدان حاسة الشم

بقلم ريبيكا تراجر
ترجمة أمجد قاسم

بالنسبة للعديد من الأشخاص، قد تشم رائحة مركب 2-furanmethanethiol مثل رائحة القهوة المفضلة ، ولكن بالنسبة للآخرين فهي مثيرة للاشمئزاز مثل حرق القمامة. المركب هو واحد من 15 مركبًا حددها الكيميائيون على أنها تسبب حالة خطل الشم (Parosmia) هي مشكلة صحية قد تصيب حاسة الشم، هذه الحالة تجعل أشياء معينة تشم رائحة محترقة أو فاسدة أو غير سارة بأي شكل آخر. كانت الحالة نادرة ولكنها أصبحت شائعة منذ جائحة Covid-19 كوفيد – 19 لأنها يمكن أن تأتي مع التعافي من فقدان الرائحة الذي يسببه الفيروس في كثير من الأحيان.

تعد القهوة والبصل والثوم والدجاج والفلفل الأخضر من بين الأطعمة الأكثر شيوعًا التي تسبب خطل الشم، وقد أظهر الباحثون أن عددًا من مركبات الثيولات ذات الرائحة النشط الرائحة ، والبيرازينات ثلاثية الاستبدال ، والميثوكسيبيرازين ، وثاني كبريتيد هي من مسببات خطل الشم الشائعة. إنهم يثيرون بشكل فردي تصور الاشمئزاز ، بغض النظر عن عدد المركبات العطرية الأخرى التي يتم إدراكها في نفس الوقت. لا توجد مستقبلات رائحة معروفة خاصة بهذه المركبات.

وخلال احدى الدراسات عانى 29 مشاركًا من خطل الشم بعد أن اكتشف الفيروس أكثر من 30 جزيئًا مختلفًا ، وكان أكثر ما تم الإبلاغ عنه من مسببات خطل الشم هو 2-فوران ميثانيثيول ، الذي يتميز برائحة منخفضة بشكل استثنائي في الماء. بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من خطل الشم ، فإن المركب تنبعث منه رائحة القهوة المحمصة بكثافة.

وقالت جين باركر من جامعة ريدينج بالمملكة المتحدة، التي قادت البحث: “هذا دليل قوي على أن الأمر ليس” في العقل “، وأن الشعور بالاشمئزاز يمكن أن يكون مرتبطًا بالمركبات الموجودة في الأطعمة. “ومن المؤكد أن الجهاز العصبي المركزي يشارك أيضًا في تفسير الإشارات التي يتلقاها من الأنف”.

يمكن أن يساعد فهم الجزيئات التي تنشط خطل الشم في تشكيل أسس الاختبارات الموضوعية وتحسين طرق قياسها بما يتجاوز الاستبيانات أو التقييمات النوعية. يمكن أن تساعد النتائج العلماء أيضًا في استكشاف الآلية الكامنة وراء خطل الشم.

المصدر موقع chemistryworld.com

تعقيب على المقال

بالرغم من تراجع حدة جائحة كورونا والتي اجتاحت العالم خلال العامين الماضيين، الا ان تبعات وآثار هذا الفيروس مازالت تلقي بظلالها على العالم اجمع، ومنها الوضع الصحي لدى ملايين الأشخاص ممن اصبوا بالفيروس، اذ تبين الدراسات ان عشرات الملايين في العالم ما زالوا يعانون من مشاكل في حاسة الشم ، سواء بفقدان هذه الحاسة او اضطرابها حيث يمكن ان يتم شم بعض المواد برائحة مختلفة عن رائحتها الأصلية او تراجع حدة هذه الحاسة بشكل كبير.

الباحثون يبينون ان فيروس كورونا المستجد يتسبب بأضرار كبيرة في الخلايا العصبية الشمّية الموجودة في الأنف، تحديدًا في أنوية هذه الخلايا. وأن هناك أشخاصًا يملكون استعدادًا جينيًا أكثر من غيرهم لفقدان حاسة الشم أو التذوق.


لقد استطاع الكيميائيون من تحديد عدد من العناصر الموجودة في القهوة والثوم تجعل الأشخاص الذين يعانون من خطل الشم يشمونها وكأنها رائحة محروقة متعفنة.

ويوضح العلماء أن الحواس المتضررة على ما يبدو ترتبط بتغيّرات مستمرة تطرأ على الدماغ، ربما نتيجة نقص المُدخلات، ما يؤدي إلى ضمور مراكز الشم في الدماغ، ويسعى الباحثون الى استخدام علاجات مثل الستيرويدات، مع استخدام تدريبات خاصة لحاسة الشم للاستعادة عافيتها.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

مفاهيم وأنماط سلوك عن سوء التغذية ونقص الغذاء

ما زال كثير من الناس يعتقدون أن سوء التغذية وما ينجم عنه من أمراض هو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.