يعد الحفاظ على نظام غذائي متوازن ومتنوع كافيًا بشكل عام لتلبية احتياجات النحاس لمعظم الأفراد.

فوائد النحاس لجسم الإنسان ومصادره وأعراض نقصه

يؤكد المتخصصون في مجال الرعاية الصحية على فوائد النحاس لجسم الإنسان وأهميته للوظائف الحيوية للجسم.

فالنحاس معدن أساسي يلعب دورًا حاسمًا في العمليات الفسيولوجية المختلفة داخل جسم الإنسان.

وعلى الرغم من أن النحاس مطلوب بكميات صغيرة نسبيًا، إلا أنه ضروري للحفاظ على الصحة العامة.

احتياجات الجسم اليومية من النحاس

ويحتاج جسم الإنسان إلى كمية صغيرة ولكن ثابتة من النحاس يوميًا حتى يعمل بشكل سليم.

اذ يعد النحاس من المعادن النادرة الأساسية، مما يعني أن الجسم يحتاج إليه بكميات صغيرة، ويجب الحصول عليه من خلال النظام الغذائي لأن الجسم لا يستطيع إنتاجه بمفرده.

وبالتأكيد يختلف البدل الغذائي الموصى به (RDA) للنحاس اعتمادًا على عوامل مثل العمر والجنس ومرحلة الحياة.

أما الكميات الموصى بها للنحاس في الولايات المتحدة كما يلي:

1- الرضع (0-6 أشهر): 0.2 ملغ
2- الرضع (7-12 شهر): 0.22 ملغ
3- الأطفال (1-3 سنوات): 0.34 ملغ
4- الأطفال (4-8 سنوات): 0.44 ملغ
5- الأطفال (9-13 سنة): 0.7 ملغ
6- المراهقون (14-18 سنة): 0.89 ملغ
7- البالغين (19 سنة فما فوق): 0.9 ملغ

النساء الحوامل والمرضعات لديهن متطلبات أعلى قليلاً من النحاس.

الوظائف الرئيسية وفوائد النحاس لجسم الإنسان:

1- التفاعلات الأنزيمية:

يعمل النحاس كعامل مساعد للعديد من الإنزيمات المشاركة في التفاعلات الكيميائية الحيوية الحرجة.

حيث تلعب هذه الإنزيمات دورًا في عمليات مثل إنتاج الطاقة واستقلاب الحديد وتخليق الأنسجة الضامة.

2- استقلاب الحديد:

يساعد النحاس في امتصاص الحديد ونقله واستخدامه في الجسم، فهو يساعد على تحويل الحديد إلى شكل يمكن امتصاصه بسهولة من الأمعاء واستخدامه في تكوين الهيموجلوبين، وهو المكون الذي يحمل الأكسجين في خلايا الدم الحمراء.

3- تكوين الأنسجة الضامة:

النحاس ضروري لتخليق الكولاجين، وهو بروتين هيكلي يشكل أساس الأنسجة الضامة في الجسم، بما في ذلك الجلد والعظام والأوعية الدموية.

وهذا أمر بالغ الأهمية للحفاظ على سلامة وقوة الأنسجة المختلفة.

4- تخليق الناقلات العصبية:

يلعب النحاس دورًا في تخليق الناقلات العصبية، وهي رسل كيميائية تسهل التواصل بين الخلايا العصبية.

يذكر أن الناقلات العصبية ضرورية للحفاظ على نظام عصبي صحي.

5- الدفاع المضاد للأكسدة:

النحاس هو أحد مكونات الإنزيمات المضادة للأكسدة، مثل ديسموتاز الفائق أكسيد (SOD)، الذي يساعد على تحييد الجذور الحرة الضارة في الجسم.

وللتوضيح فإن الجذور الحرة هي جزيئات غير مستقرة يمكن أن تلحق الضرر بالخلايا وتساهم في مشاكل صحية مختلفة، بما في ذلك الشيخوخة والأمراض المزمنة.

6- تعزيز الجهاز المناعي:

يشارك النحاس في الأداء الطبيعي لجهاز المناعة، حيث يلعب دورًا في تطور ونضج الخلايا المناعية ويساعد في الدفاع ضد الالتهابات.

7- صحة العظام:

على الرغم من أن دور النحاس في صحة العظام ليس معروفًا مثل المعادن الأخرى مثل الكالسيوم وفيتامين د، إلا أنه لا يزال ضروريًا للحفاظ على كثافة العظام المناسبة ومنع حالات مثل هشاشة العظام.

الأطعمة التي تحتوي على النحاس

من المهم الحصول على النحاس من خلال اتباع نظام غذائي متوازن يتضمن الأطعمة الغنية بالنحاس.

حيث تشمل المصادر الغذائية الجيدة للنحاس ما يلي:

1- المكسرات والبذور: اللوز، والكاجو، وبذور عباد الشمس، والسمسم.
2- الحبوب الكاملة: وخاصة نخالة القمح ومنتجات القمح الكامل.
3- البقوليات: العدس، الحمص، الفول.
4- المأكولات البحرية: المحار، وسرطان البحر، وجراد البحر.
5- لحوم الأعضاء الداخلية للحيوانات: الكبد والكلى.
6- الخضار الورقية الداكنة: السبانخ، واللفت.
7- بعض الخضار مثل الطماطم والباذنجان والبنجر.

اعراض نقص النحاس في أجسامنا

يتسبب نقص النحاس في الجسم في الإصابة ببعض الأعراض المرضية التي قد تكون خطيرة، ومن أهم اعراض نقص النحاس في اجسامنا:

1- الإصابة بفقر الدم، اذ ان النحاس ضروري جدا لامتصاص الحديد.
2- حدوث مشاكل في العظام والمفاصل.
3- التعب الشديد عند القيام بأي مجهود جسدي.
4- ضمور الأوعية الدموية.
5- صعوبة التنفس واضطرابه.
6- اضطراب ضربات القلب.
7- ضعف الجاز المناعي.
8- ظهور تقرحات جلدية.
9- تساقط الشعر وفقدانه.
10- تغير لون الجلد.

محاذير صحية

من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن النحاس ضروري للصحة، إلا أن الإفراط في تناوله يمكن أن يكون ضارًا.

وبالتالي فإن الإفراط في تناول النحاس، عادة من خلال المكملات الغذائية، يمكن أن يكون ضارًا ويؤدي إلى التسمم.

لذلك وللحصول على فوائد النحاس لجسم الإنسان يجب اتباع نظام غذائي متوازن ومتنوع.

وهذا النظام يتضمن الأطعمة الغنية بالنحاس، مثل المكسرات والبذور والحبوب الكاملة والمأكولات البحرية ولحوم الأعضاء.

اذ يكفي ذلك الجسم بشكل عام لتلبية متطلبات الجسم من النحاس، دون الحاجة لتناوله من مصادر صيدلانية أو مكمـلات غذائية.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

فوائد الجزر الغذائية والصحية وقيمته الغذائية

عرف الإنسان فوائد الجزر منذ القدم حيث وجدت وصفات طبية قديمة تتضمن تلك الفوائد للجسم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *