يساعد فيتامين د في تحسين الحالة المزاجية لدى الانسان / pixabay

علاقة نقص فيتامين د بالسمنة والحالة المزاجية

المهندس أمجد قاسم

تشير كثير من الدراسات الطبية الى ان الأشخاص الذين يعانون من نقص في فيتامين د في اجسامهم يكونون أكثر عرضة لزيادة الوزن والاصابة بالسمنة وأيضا الاصابة بحالة مزاجية سيئة.

ويبين الباحثون انه عند تناول الطعام يتم افراز هرمون اللبتين الذي يعد من الهرمونات الببتيدية والذي يفرز من الخلايا الدهنية وهي مسؤولة عن تنظيم وزن الجسم، وبمساعدة فيتامين د يتم ارسال إشارات للدماغ لإخباره بحالة الشبع وبذلك يتوقف الجسم عن تناول الطعام.

ويعرف هرمون اللبتين باسم هرمون الشبع او هرمون الجوع، وهو مسؤول عن التواصل مع غدة تحت المهاد في الدماغ والتي تتحكم في حصول الجسم على الكميات المناسبة من السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم في حياته اليومية.

الدراسات بينت ان نقص فيتامين د في الجسم يتسبب بحدوث خلل في الإشارات العصبية التي يتم ارسالها الى الدماغ، مما يتسبب في زيادة كمية الطعام التي يتناولها الانسان وبالتالي ينعكس ذلك على وزنه، حيث لوحظت زيادة كبيرة في اوزان الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د.

يقول الباحثون انه ينبغي مراقبة نسبة فيتامين د في الجسم وخصوصا لدى الأشخاص الذي يعانون من السمنة، وكذلك يجب الانتباه الى مستويات هذا الفيتامين لدى الأشخاص الذين يعانون من المزاج السيء.


وترتبط الحالة المزاجية لدى الانسان بالكثير من العوامل ومنها هرموني الدوبامين والسيروتونين ، ويعمل نقص فيتامين د في الجسم على تثبيط افراز هذين الهرمونين ، اذ ان كل من هرموني الدوبامين والسيروتونين يلعبان دورا هاما في تحسين الحالة المزاجية لدى الانسان.

هذا وقد لاحظ الأطباء ان نقص فيتامين د في الجسم يتسبب بالإصابة بالقلق والاكتئاب والتوتر واضطراب الفصام والاضطرابات العاطفية والنظرة السوداوية للحياة وقلة التركيز وصعوبات في التذكر والذاكرة والأرق واضطرابات النوم.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

هل طقطقة الأصابع تضر المفاصل؟

أكدت دراسة أمريكية قام بها فريق من الأطباء في مستشفى بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، المخاطر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *