صخور المويراكي التي حيرت الإنسان منذ القدم


آفاق علمية وتربوية – تعد صخور المويراكي من أكثر التكوينات الجيولوجية التي حيرت الإنسان منذ القدم، فهي تتميز بشكلها الدائري الغريب ذات المنشأ المجهول، وتتميز صخور المويراكي بأنها ذات شكل كروي ذات قشرة خارجية متصدعة وبعضها مجوف من الداخل وتوجد في أماكن غير متوقعة.

وقد وجدت صخور المويراكي في عدد من البقاع في العالم، حيث اكتشفت على شاطئ كويكو و على ساحل أوتاجو في نيوزيلندا وهذه الصخور ضخمة جدا ويصل ارتفاعها إلى ثلاثة أمتار وبعضها ذات شكل كروي يشبه الكريستال، كما اكتشفت في سيبيريا والصين والبوسنة وكوستاريكا وفرنسا والأرجنتين.


الدارسات تقدر أن صخور المويراكي يتراوح عمرها ما بين ملايين5 و 50 مليون سنة ، كما أن كثير منها غنية بعنصر الحديد، إلا أن تشكلها يبقى احد أسرار الطبيعة التي واجهت العلماء، وقد اقترح البعض أن تلك الخصور الكروية قد سقطت على الأرض من السماء.

مصدر الصور
pixabay.com

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

في تشيلي بحيرة غنية بأملاح الليثيوم المستخدم في صناعة الهواتف الذكية

في منطقة سالار اتاكاما في تشيلي اكتشفت بحيرة كبيرة ذات لون اصفر، وبعد إجراء التحاليل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.