سديم اوميجا خليط من الغبار والغازات في غاية الروعة والجمال

اكتشف سديم أوميجا في عام 1745 وهو عبارة عن سحابة ضخمة من الغازات المختلفة والغبار النجمي ذات المنظر الجميل جدا.

هذا السديم اكتشف من قبل العالم السويسري فيليب شيسو وقد أطلق على هذه السحابة اسم سديم أوميجا والتي بينت الحسابات الفلكية أنها تبعد عن الأرض ما بين 5000 و 6000 سنة ضوئية في اتجاه مجموعة نجوم برج القوس، ويبلغ قطر اتساعها نحو 15 سنة ضوئية أما كتلتها فتبلغ نحو 800 كتلة شمسية.

لقد أثبت الفلكيون أن هذا السديم هو أحد أحدث وأكبر مصانع النجوم في مجرة درب التبانة، علما بانه يتخلل سديم اوميجا 35 نجما وهي التي تعطي غبار السديم مشهده المميز.


ويعتقد الباحثون ان السديم النجمي والذي هو عبارة عن سحابة من الغبار النجمي يتكون بسبب انفجار نجم كوني انتهت فترة حياته، حيث يتجمع من جديد وتتكاثف لتكوين وولادة نجم جديد خلال ملايين السنوات.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

50 مليار كوكب في مجرة درب التبانة

توصل علماء الفلك إلى أن عدد الكواكب في مجرة درب التبانة 50 مليار كوكب ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *