زيت الزيتون يحمي من الإصابة بمرض بسرطان الثدي

ذكر باحثون أمريكيون أن من فوائد زيت الزيتون التي تم التوصل إليها مؤخرا الوقاية والعلاج من سرطان الثدي، وحسب ما ذكرت مجلة حوليات علم الأورام الأميركية في عدد الذي صدر مؤخرا، فان فريق بحث كلية طب فاينبرغ بجامعة نورث ويسترن أجرى سلسلة تجارب معملية على خلايا مستخلصة من أورام سرطانات الثدي ووجدوا أن حمض الأولييك الموجود بوفرة في زيت الزيتون أدى إلى نقص مستويات جين مورث ومسرطن يرمز له بـHer-2/neu بنسبة 46% تقريبا، وهذا الجين يؤدي إلى تحويل الخلايا الطبيعية إلى خلايا سرطانية.

وحسب ما ذكر رئيس فريق البحث الدكتور خافيار منينديز، إن النتيجة التي توصل إليها فريق البحث تفسر السبب في انخفاض معدل إصابة شعوب البحر المتوسط بسرطان الثدي وأمراض القلب والشيخوخة، وذلك نتيجة إتباعهم أنماطا غذائية تشتمل على تناول كميات كبيرة نسبيا من زيت الزيتون.

هذا وقد بينت الدراسة أن من فوائد حامض الأولييك الموجود في زيت الزيتون رفع كفاءة وفاعلية عقار هرسيبتين، وهذا العقار يحفز الجهاز المناعي عند الإنسان على مهاجمة الخلايا السرطانية التي تحوي نسبة عالية من الجين المسرطن، لكن فريق البحث يحاول أن يعرف الآليات الدقيقة عند المستوى الجزيئي لعمل حمض الأولييك ودوره في تثبيط الجين المسرطن، حيث تبين أن أثره المثبط يعمل وفقا لآلية مختلفة عن تلك التي يعمل بها عقار هرسيبتين.


من جهتهم فقد صرح فريق البحث أنهم حاليا يسعون للحصول على تمويل لإجراء مزيد من التجارب لمعرفة اثر تناول كميات كبيرة من زيت الزيتون على تثبيط الجين المسرطن الخاص بالأورام السرطانية الثديية البشرية التي يتم استزراعها في حيوانات التجارب وهل سيتم تقييد انتشار مرض السرطان فيهاـ وكذلك التوصل الى معرفة أثر تناول الأغذية التي تحوي كميات أكبر من حمض الأولييك على عمل عقار هرسيبتين.

يذكر هنا أن جين Her-2/neu يتواجد بنسب عالية في 20% من السيدات المصابات بسرطان الثدي، كما ثبت ارتباطه بأنواع أخرى من الأورام السرطانية.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

جهازنا المناعي بين المرض والوباء

خلقنا الله جل وعلا وجعل في أجسامنا نظاما متكاملا ودقيقا للدفاع عن ذلك الجسد .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *