ثلوج وجليد القطب الشمالي في طريقها للزوال بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري /pixabay

جليد وثلوج القطب الشمالي في طريقها للزوال

يؤكد المتخصصون في مجال البيئة أن القطب الشمالي قد يصبح قريبا جزء من الماضي وان هذا القطب الشهير بتراكم ثلوجه هو حاليا في طريقه للزوال بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري.

وحول ذلك اجري فريق دولي برئاسة البروفيسور إيريك بوست من جامعة ولاية بنسلفانيا الأميركية عدد من الدراسات حول رد الفعل البيولوجي لاحترار القطب الشمالي ، ووثقوا مجموعة كبيرة من تفاعل النبات والطيور والحيوانات والحشرات والبشر في تلك المنطقة.

وذكر البروفيسور بوست أن فريقه قد اكتشف أن الارتفاع في درجة الحرارة وخلال فترة امتدت 150 عاما قد احدث انعكاسات كثيرة على بيئة القطب الشمالي وعلى التنوع الحيوي في تلك المنطقة، حيث لوحظ نفوق صغار الدببة القطبية والفقمات حيث أن تلك الصغار تولد في الكهوف أو الملاجئ الكامنة تحت الثلوج جراءها، عند انهيار المخابئ بسبب الأمطار المبكرة في فصل الربيع.وأكد العلماء أن هذه الأجناس قد تتجه نحو الانقراض.

وأضاف بوست ( نلاحظ إشارات تغير سريعة أينما نظرنا سواء في الجو أو في المياه).وأشار إلى أن نتائج هذه الدراسة تظهر أن تأثير ارتفاع درجة حرارة القطب الشمالي كبير جداً، خصوصاً وان الاحترار لا يتخطى درجة مئوية واحدة خلال ال150 سنة الماضية.


وبين البروفيسور بوست أن التغيرات المناخية وزيادة درجة الحرارة خلال المائة عام القادم تقدر بنحو 6 درجات وانه في هذه الحالة سيكون صعبا توقع التغيرات التي سوف تطال حياة الكائنات الحية في منطقة القطب الشمالي.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

ما أثر تلوث الهواء الجوي على قلب الجنين؟

المهندس أمجد قاسم حذر فريق من الباحثين من كلية الصحة العامة في جامعة كاليفورنيا الأمريكية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *