ثلاجات المستقبل ترسل وتستقبل الرسائل وتطلب مشتريات البيت

خلال السنوات القليلة الماضية، غزت الأجهزة الذكية الأسواق، فلم يعد الذكاء مقتصرا على الهواتف النقالة بل طال كافة الأجهزة المنزلية، ومنها الثلاجة التي كانت مهمتها سابقا حفظ الطعام من التلف، لكن حاليا فقد أصبح في مقدورها إرسال واستقبال الرسائل الالكترونية والتواصل مع الجهات ذات العلاقة كأصحاب الشركات وأقسام الصيانة والمحال التجارية.

فخلال معرض الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية الذي أقيم مؤخرا في الولايات المتحدة الأمريكية عرضت ثلاجات وغسالات وأجهزة كهربائية ذكية، مزودة بتقنيات خاصة لإرسال الرسائل ويمكن وصلها بشبكة الإنترنت.

هذا التقدم التقني دفع بعدد من الشركات العملاقة كشركة باناسونيك وسامسونغ وال جي إلى ابتكار أجهزة منزلية يمكن وصلها بشبكة الإنترنت، فشركة سامسونغ أنتجت ثلاجة ذكية تقوم بإعداد قوائم التسوق لصاحبها وتتواصل مع مركز الصيانة كما يمكنها أن تتعرف على نوعية الطعام المحفوظ فيها ومدة صلاحيته كما تحتوي على قارئ صوتي ويمكنها تخزين الموسيقى والصور.

وحول هذا الاختراع قال جيمس بوليتسكي، نائب رئيس سامسونغ للأجهزة المنزلية (إن هذه التطبيقات تصلح لمكان معين، بمعنى أنها مصممة لكي تكون مفيدة للأشخاص الذين هم في المطبخ، ويبحثون في الثلاجة.. فسامسونغ لا تقدم تطبيقات فيديو في الثلاجة دون سبب).

أما شركة ال جي فقد أعلنت عن أن الجيل المقبل من ثلاجاتها سيكون قادرا على معرفة محتوياتها ومتى ستنتهي صلاحيته وسيكون بمقدورها التواصل مع صاحبها من خلال شبكة الإنترنت.

إن مثل تلك التقنيات تجعلنا نتعرف عن كثب على نوع الحياة في المستقبل والتي تتسم بذكاء خارق للآلات ربما تفلت عن زمام الإنسان في يوم ما .

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

تاريخ مكعبات ليغو.. من البداية إلى النجاح الباهر

تعتبر مكعبات ليغو واحدة من أكثر الألعاب شهرة على مستوى العالم، وقد أثرت بشكل كبير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *