تقبيل حيوانك الأليف قد لا يكون آمنًا.. امراض خطيرة قد يحملها لك

بقلم سارة ماكلين وإنزو بالومبو
ترجمة أمجد قاسم

لقد تغيرت علاقتنا بالحيوانات الأليفة بشكل جذري في العقود الأخيرة.

وصلت ملكية الحيوانات الأليفة إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، حيث وجدت دراسة حديثة أن 69% من الأسر الأسترالية لديها حيوان أليف واحد على الأقل. نحن ننفق ما يقدر بنحو 33 مليار دولار أسترالي كل عام على رعاية تلك الحيوانات المدللة ذات الفراء.

في حين أن امتلاك حيوان أليف يرتبط بالعديد من فوائد الصحة العقلية والجسدية، إلا أن حيواناتنا الأليفة يمكن أن تحمل أيضًا أمراضًا معدية يمكن أن تنتقل إلينا أحيانًا.

لكن البعض، مثل النساء الحوامل وأولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، يكونون أكثر عرضة للإصابة بالمرض من الحيوانات. لذا، من المهم معرفة المخاطر واتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع العدوى.

ما هي الأمراض التي يمكن أن تحملها الحيوانات الأليفة؟

تسمى الأمراض المعدية التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر بالأمراض حيوانية المنشأ. ومن المعروف أن أكثر من 70 من مسببات الأمراض التي تنتقل من الحيوانات الأليفة يمكن أن تنتقل إلى البشر.

في بعض الأحيان، قد يبدو الحيوان الأليف المصاب بمرض حيواني المنشأ مريضًا. ولكن في كثير من الأحيان قد لا تكون هناك أعراض واضحة، مما يسهل عليك الإصابة به، لأنك لا تشك في أن حيوانك الأليف يأوي الجراثيم.

يمكن أن تنتقل الأمراض حيوانية المنشأ مباشرة من الحيوانات الأليفة إلى البشر، مثلاً من خلال ملامسة اللعاب وسوائل الجسم والبراز، أو بشكل غير مباشر، مثل من خلال ملامسة الفراش أو التربة أو الطعام أو الماء الملوث.

تشير الدراسات إلى أن معدل انتشار الأمراض الحيوانية المنشأ المرتبطة بالحيوانات الأليفة منخفض. ومع ذلك، من المحتمل أن يكون العدد الحقيقي للإصابات أقل من الواقع نظرًا لأن العديد من الأمراض الحيوانية المنشأ لا “يتم الإبلاغ عنها”، أو قد يكون لها مسارات تعرض متعددة أو أعراض عامة.

تعد الكلاب والقطط مستودعات رئيسية للعدوى حيوانية المصدر (بمعنى أن مسببات الأمراض تعيش بشكل طبيعي بين سكانها) والتي تسببها الفيروسات والبكتيريا والفطريات والطفيليات. وفي المناطق الموبوءة في أفريقيا وآسيا، تعتبر الكلاب المصدر الرئيسي لداء الكلب الذي ينتقل عن طريق اللعاب.

تحمل الكلاب عادةً بكتيريا Capnocytophaga في أفواهها ولعابها، والتي يمكن أن تنتقل إلى الأشخاص من خلال الاتصال الوثيق أو العضات. لن تمرض الغالبية العظمى من الناس، لكن هذه البكتيريا يمكن أن تسبب أحيانًا عدوى لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مما يؤدي إلى مرض شديد وفي بعض الأحيان الوفاة. ومؤخرا تم الإبلاغ عن مثل هذه الوفاة في غرب أستراليا.

تشمل الأمراض الحيوانية المنشأ المرتبطة بالقطط عددًا من الأمراض التي تنتشر عن طريق البراز والفم، مثل داء الجيارديات giardiasis، وداء العطيفة campylobacteriosis، وداء السالمونيلا salmonellosis، وداء المقوسات toxoplasmosis. هذا يعني أنه من المهم بشكل خاص غسل يديك أو استخدام القفازات عند التعامل مع صندوق فضلات قطتك.

يمكن للقطط أيضًا في بعض الأحيان أن تنقل العدوى من خلال العضات والخدوش، بما في ذلك مرض خدش القطط ، والذي تسببه بكتيريا بارتونيلا هنسيلاي.

تعد كل من الكلاب والقطط أيضًا مستودعات للبكتيريا المقاومة للميثيسيلين Staphylococcus aureus (MRSA)، مع الاتصال الوثيق بالحيوانات الأليفة التي تم تحديدها على أنها عامل خطر مهم لانتقال الأمراض الحيوانية المنشأ.

كما يمكن للطيور والسلاحف والأسماك أن تنقل المرض

لكن ليست الكلاب والقطط فقط هي التي يمكنها نقل الأمراض إلى البشر. يمكن للطيور الأليفة أحيانًا أن تنقل داء الببغائية psittacosis، وهي عدوى بكتيرية تسبب الالتهاب الرئوي. تم ربط الاتصال بالسلاحف الأليفة بإصابة البشر بعدوى السالمونيلا، خاصة عند الأطفال الصغار. حتى الأسماك الأليفة تم ربطها بمجموعة من الالتهابات البكتيرية لدى البشر، بما في ذلك vibriosis، وداء المتفطرات mycobacteriosis، وداء السالمونيلا.

إن الاتصال الوثيق بالحيوانات – وبعض السلوكيات على وجه الخصوص – يزيد من خطر انتقال الأمراض الحيوانية المنشأ. وجدت دراسة من هولندا أن نصف أصحاب الحيوانات الأليفة سمحوا للحيوانات الأليفة بلعق وجوههم، و18% سمحوا للكلاب بمشاركة أسرّتهم. (يؤدي تقاسم السرير إلى زيادة مدة التعرض لمسببات الأمراض التي تحملها الحيوانات الأليفة). ووجدت الدراسة نفسها أن 45% من أصحاب القطط سمحوا لقطتهم بالقفز إلى حوض المطبخ.

كما تم ربط تقبيل الحيوانات الأليفة بالعدوى الحيوانية المنشأ في بعض الأحيان لدى أصحاب الحيوانات الأليفة. في إحدى الحالات، أصيبت امرأة في اليابان بالتهاب السحايا بسبب عدوى الباستوريلا المتعددة الكودا، بعد تقبيل وجه كلبها بانتظام. غالبًا ما توجد هذه البكتيريا في تجاويف الفم لدى الكلاب والقطط.

كما أن الأطفال الصغار أكثر عرضة للانخراط في سلوكيات تزيد من خطر الإصابة بالأمراض التي تنقلها الحيوانات – مثل وضع أيديهم في أفواههم بعد لمس الحيوانات الأليفة. كما أن الأطفال أقل اهتماما لغسل أيديهم بشكل صحيح بعد التعامل مع الحيوانات الأليفة.

على الرغم من أن أي شخص يتلامس مع مسببات الأمراض الحيوانية المنشأ عن طريق حيواناته الأليفة يمكن أن يصاب بالمرض، إلا أن بعض الأشخاص أكثر عرضة للمعاناة من مرض خطير. يشمل هؤلاء الأشخاص الصغار والكبار والحوامل والذين يعانون من ضعف المناعة.

على سبيل المثال، في حين أن معظم الأشخاص المصابين بطفيل داء المقوسات سيعانون من مرض خفيف فقط، إلا أنه يمكن أن يهدد حياتهم أو يسبب تشوهات خلقية لدى الأجنة.


ماذا على أن أفعل إذا كنت قلقًا بشأن انتقال المرض من حيواني الأليف؟

هناك عدد من ممارسات النظافة الجيدة وتربية الحيوانات الأليفة التي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالمرض. وتشمل هذه:

اغسل يديك بعد اللعب مع حيوانك الأليف وبعد التعامل مع الفراش أو الألعاب أو تنظيف البراز
عدم السماح لحيواناتك الأليفة بلعق وجهك أو فتح الجروح
الإشراف على الأطفال الصغار عندما يلعبون مع الحيوانات الأليفة وعند غسل أيديهم بعد اللعب مع الحيوانات الأليفة
ارتداء القفازات عند تغيير صناديق القمامة أو تنظيف أحواض السمك
ترطيب أسطح قفص الطيور عند التنظيف لتقليل الهباء الجوي
إبعاد الحيوانات الأليفة عن المطبخ (خاصة القطط التي يمكنها القفز على أسطح تحضير الطعام)
مواكبة الرعاية البيطرية الوقائية، بما في ذلك التطعيمات وعلاجات الديدان والقراد
اطلب الرعاية البيطرية إذا كنت تعتقد أن حيوانك الأليف ليس على ما يرام.

ومن المهم بشكل خاص بالنسبة لأولئك الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتقليل تعرضهم لمسببات الأمراض الحيوانية المنشأ. وإذا كنت تفكر في الحصول على حيوان أليف، فاسأل طبيبك البيطري عن نوع الحيوان الذي يناسب ظروفك الشخصية.

* سارة ماكلين، محاضرة في الصحة البيئية، جامعة سوينبورن للتكنولوجيا وإنزو بالومبو، أستاذ علم الأحياء الدقيقة، جامعة سوينبورن للتكنولوجيا

تم إعادة نشر هذه المقالة بموجب ترخيص المشاع الإبداعي.

مصدر المقال
sciencealert.com

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

ادمان العمل ” السيزيفيميا” الأعراض والعلاج

يعاني كثير من الأشخاص من حالة غريبة للإدمان وهي ادمان العمل والتي تعرف باسم “السيزيفيميا”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *