تصنيفات التقويم التربوي وأنواعه ومسمياته

هناك أنواع عديدة من أنواع التقويم ومسمياته. وهي تختلف باختلاف نوعية وطبيعة الوسائل والأدوات التي يعتمد عليها من اختبارات ومقاييس وغيرها .

تصنيفات التقويم :

تصنيف التقويم على ضوء القائم بتنفيذه .
تصنيف التقويم على ضوء عدد الأفراد الخاضعين للتقويم.
تصنيف التقويم على ضوء عامل الزمن .
تصنيف التقويم على ضوء نواتج ومخرجات العملية التعليمية .
تصنيف التقويم على ضوء نظامه المرجعي .
تصنيف التقويم على ضوء أسلوب تنفيذه .
تصنيف التقويم على ضوء مجاله .
تصنيف التقويم على ضوء توقيته .
تصنيف التقويم على ضوء وظيفته .
تصنيف التقويم على ضوء وظيفته :

يصنف التقويم وفقا للوظائف التي يقدمها للمنظومة التربوية إلى ما يلي:

1- التقويم التشخيصي:

يهدف هذا التقويم إلى الكشف عن الصعوبات التي تواجه التلاميذ أثناء عملية تعلمهم وأسبابها وخاصة التلاميذ الذين لا يبدو تقدما ملحوظا في العملية التعليمية ,وبناء على التشخيص يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لعلاج أوجه القصور أو تذليل العقبات والصعوبات التي تواجه هؤلاء التلاميذ.

2- التقويم الانتقائي:

يهدف التقويم الانتقائي إلى انتقاء أفضل عناصر العملية التعليمية ( مكونات منظومة التربية/ منظومة التعليم من مدخلات وعمليات ),فالتقويم الانتقائي يساعد في اختيار أفضل العناصر البشرية لأداء مهمة التدريس (معلم),وقيادة المدرسة(مدير ووكيل المدرسة).

3-التقويم التكويني /البنائي:

ويهدف إلى تقديم صورة دقيقة للمتعلم عن مدى تقدمه نحو تحقيق أهداف الوحدة التعليمية أولا بأول وتوضيح نقاط ضعفه حتى يحاول تطوير وتحسين نقاط القصور لديه والانتقال إلى وحدات تالية .

4- التقويم النهائي:
ويهدف إلى الحكم على مخرجات منظومة التعليم بحيث يبين نواحي الضعف والقصور ونواحي القوة في هذه المنظومة ككل ,أو في كل عنصر على حدة, وبناء على هذا التقويم يتم اتخاذ قرارات وإجراءات مناسبة لعلاج نواحي الضعف والقصور .

تصنيف التقويم على ضوء توقيته :

وله تصنيفان أول وثاني :

التصنيف الأول : نوعان وهما :

التقويم المبدئي : يتم قبل البدء في تنفيذ العملية التعليمية ,ويهدف لتكوين صورة كاملة عن الوضع القائم قبل بداية التنفيذ ويعرف بالتقويم التمهيدي والإستهلالي و الإستفتاحي , ويرتكز على توقيت إجراء التقويم , ومن أمثلة ذلك ما يقوم به المعلم قبل التدريس من تقويم لمدى خبرة تلاميذه ومعلوماتهم حو موضوعا ما حتى يحدد ما ينبغي عليه أن يقوله حول هذا الموضوع .
التقويم الختامي : التقويم الختامي والتجميعي متفقا من حيث توقيت إجرائهما ولكن يختلف من حيث الوظيفة . مثلما يفعل المعلم حينما يسأل تلاميذه في نهاية الدرس بعض الأسئلة لتحديد مدى متابعتهم له واستيعابهم للدرس .

-التصنيف الثاني : ويصنف على حسب توقيت إجرائه إلى ثلاثة أنواع :
تقويم قبلي : يهدف إلى تحديد نقطة البداية في العملية التعليمية ومدى التقدم فيها وتأثيرها على جودة النواتج , فهو مرادف للمبدئي من حيث التوقيت ويتفق مع التشخيصي من حيث الهدف أو الوظيفة , فالتقويم القبلي يحدد مستوى المتعلم ذاتيا . ويقسم إلى ثلاثة أنواع فرعية هي .

التقويم القبلي التشخيصي : يكشف عن نواحي القوة والضعف في عملية تعلم التلاميذ ويعيقها.
تقويم الاستعداد : يحدد استعدادات الطلاب لبدء موضوع أو نشاط ما .
تقويم الوضع في المكان المناسب : وهو تصنيفي يصنف المتعلمين إلى مستويات تتناسب مع قدراتهم
تقويم خلالي (أثنائي) : فهو يتم خلال العملية التعليمية وبين مراحلها وخطواتها وإجراءاتها.
تقويم بعدى : يهدف إلى تحديد نقطة النهاية التي وصلت إليها مخرجات أي نظام تعليمي ومدى اقترابها أو ابتعادها عند مستوى الإتقان .حيث يستطيع المتعلم الحكم على تقدمه في عملية التعلم بمقارنة بين نتائج تقويمه قبليا و بعدي.

تصنيف التقويم على ضوء مجاله :

يصنف التقويم على ضوء المجال لتصنيفين :
التصنيف الأول : على ضوء منظومة التعليم وهي ثلاثة أنواع :
تقويم المدخلات: يهدف إلى إصدار الحكم على جودة المدخلات الداخلة إلى هذا النظام وانتقاء الأفضل من حيث الجودة والكفاءة وهو يعتبر مرحله من مراحل التقويم وليس نوع من أنواعه
تقويم العمليات : يهدف إلى إصدار الحكم على مدى جودة العمليات لأي نظام تعليمي أو غير تعليمي , ومدى التكامل والترابط وما يعترضها من عقبات وصعوبات والعمل على إزالتها .
تقويم المخرجات : يهدف إلى إصدار الحكم على مدى جودة المخرجات لأي نظام تعليمي أو غير تعليمي , وتحديد جوانب الضعف والقصور في مخرجات النظام واختيار وسائل وأساليب العلاج .
وهي تمثل جميعها في أي نظام تمثل ما يعرف بالتغذية الراجعة

التصنيف الثاني: على ضوء طبيعة ونوعية المجال:

تقويم المعلم :
ينصب هذا النوع من التقويم في العملية التعليمية بالدرجة الأولى على المعلم كمحور من أهم محاور العملية التعليمية , حيث يهدف إلى إصدار الحكم على مدى كفاءة هذا المعلم في تنفيذ عملية التدريس وتحقيق أهدافها.

تقويم المتعلم:
يركز هذا النوع من التقويم في العملية التعليمية على المتعلم كمحور آخر من محاورؤ تلك العملية,حيث يهدف إلى إصدار الحكم على مدى تحقق الأهداف التعليمية في هذا المتعلم.

تقويم المنهج:

يشير هذا النوع من التقويم إلى بعدين : البعد الأول محدود, ويهدف إلى إصدار الحكم على بنية المنهج ممثلة في محتواه العلمي والتعليمي فقط.

تقويم البرامج:

وهذا النوع من التقويم هو الذي يقدر الأنشطة التربوية والتعليمية التي تقدم بشكل مستمر , والتي كثيرا تتضمن تقديم المناهج الدراسية .

تقويم المشاريع:

هذا النوع من التقويم هو الذي يقدر الأنشطة التربوية والتعليمية التي تقام في فترة زمنية محددة لأداء مهمة محددة .

تقويم المواد التعليمية:

هو التقويم الذي يهدف إلى إصدار الحكم على مدى جودة وفعالية العناصر المادية المرتبطة بمحتوى المنهج.

تقويم البيئة التعليمية:

هذا النوع من التقويم يهدف إلى تحديد مدى ملائمة البيئة التعليمية من مباني ومرافق وتجهيزات وأثاث , للمعلم والمتعلم وعملية التعليم والتعلم معا.

تقويم المعاونين للمعلم:

هذا النوع من التقويم يهدف إلى تحديد مدى كفاءة الأفراد المعاونين للمعلم من إداريين وفنيين في أداء المهام والأدوار الموكلة إليهم.

تصنيف التقويم على ضوء أسلوب تنفيذه :

كما يسمي على ضوء طريقة تطبيق اختباراته ومقاييسه على الأفراد ويقسم ويصنف إلى خمسة أنواع هي :

أ- التقويم الشفهي: باستخدام اللفظ كأداة لتنفيذ التقويم وهي مكونة من أسئلة لفظية موجهة من المعلم للمتعلم والعكس وله فوائد في إبراز قدرة المتعلم في العديد من القدرات كذلك تساعده على مواجهة المواقف وتحمل المسئولية

ب- التقويم التحريري: يعتمد هذا النوع على الورقة والقلم في تنفيذ التقويم وهذا النوع أكثر مناسبة للأفراد الذين لا يملكون القدرة والشجاعة في المواجهة و التفاعل مع الآخر.

ت- التقويم العملي : يعتمد على الأداء وممارسة العمل وذلك بتنفيذ عمل محدد ,حيث يقاس ناتج الأداء بما يسمى بالاختبارات العملية وأفضل أنواعه تحليل العمل وملاحظته.

ث- التقويم المصور : يعتمد على الرسوم والصور في تنفيذ التقويم , ويمكن أن يطبق هذا التقويم قبل وأثناء وبعد الموقف التعليمي , وبصورة فردية أو جماعية تحريرية أو شفهية وبصور ثابتة أو متحركة .

ج- التقويم المبرمج آليا : يعتمد هذا التقويم على اختبارات ومقاييس مبرمجة آليا, ويمكن أن يطبق هذا التقويم قبل وأثناء وبعد الموقف التعليمي . التقويم بالمتعة والتشويق


تصنيف التقويم على ضوء نظامه المرجعي :

التقويم جماعي المرجع :وهذا النوع من التقويم هو السائد في مؤسساتنا التعليمية حيث يقوم على أساس أن أية درجة يحصل عليها الفرد لا يكون لها معنى إلا بمقارنتها بغيرها من الدرجات التي يحصل عليها الآخرون أي أن معيار التقويم هو طبيعة الجماعة المرجعية.
التقويم ذاتي المرجع :أن النظام المرجعي هو الفرد ذاته وذلك بموازنة أداء الفرد في اختبار ما بأدائه في اختبارات أخرى . وهو يفيد في تحديد التغير الذي يحدث في خصائص الفرد والتحسن الذي يطرأ على تعلمه وسلوكه .

التقويم محكي المرجع : معنى هذا أن المحك هو الذي يحدد مستوى الأداء الذي ينبغي أن يصل إليها الفرد أو الجماعة وهذا النوع من التقويم المعمول به في مؤسساتنا التعليمية حيث يتم مقارنة درجات كل طالب أو متعلم في أي اختبار بالدرجة النهائية للاختبار .

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

كيفية التعامل مع الطالب المهرج الذي يثير الفوضى في الصف؟

هل يوجد معلم واحد لم يصادف طالبا مهرجا في أحد الصفوف المدرسية، سؤال طرحه على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *