تحذير بعض أقراص منع الحمل قد تزيد خطر الإصابة بالجلطات الدموية

حذرت دراسة طبية قام بها فريق من الباحثين في جامعة بوستن الأمريكية ونشرت نتائجها شبكة السي ان ان مؤخرا، من أن بعض أقراص منع الحمل الحديثة والتي تحتوي في تركيبتها الكيميائية على هرمون دروسبيرينون تزيد بشكل ملحوظ من مخاطر الإصابة بالجلطات الدموية الخطيرة والقاتلة.

وحسب ما صرح به الباحثون فإن أقراص منع الحمل التي يوجد فيها هرمون دروسبيرينون تزيد من نسبة الإصابة بالجلطات الدموية بنسبة الضعف إلى ثلاثة أضعاف مقارنة بأقراص منع الحمل المحتوية على هرمون ليفونورغيسترل.

الدراسة بينت أن أقراص منع الحمل التي تحتوي على هرمون دروسبيرينون أدت إلى إصابة نحو 31 سيدة بجلطة دموية من بين كل 100 ألف، بينما النوع الثاني من أقراص منع الحمل التي تحتوي على هرمون ليفونورغيسترل فان عدد الحالات كانت 13 حالة لكل 100 ألف.

وبالرغم من تدني عدد الحالات المرضية إلا أن الباحثين يحاولون معرفة الآثار الجانبية لهرمون دروسبيرينون على الجسم بشكل دقيق.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

معلومات تهمك عن الصدفية

الصدفية هي مرض جلدي مزمن – يحدث نتيجة للتكاثر السريع وغير المعتاد – للخلايا الجلد، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *