انقراض ثلث الكائنات الحية البرية والبحرية منذ سبعينات القرن الماضي

أكدت دراسة بيئية أصدرتها الجمعية الحيوانية في لندن أن العالم قد فقد منذ السبعينات من القرن الماضي ما يقرب من ثلث الحياة البرية التي تعيش فيه.

وأشارت البيانات إلى أن عدد الأنواع التي تعيش على سطح الأرض قد انخفض بنسبة 25%، بينما انخفضت الأنواع البحرية بنسبة 28% والتي تعيش في المياه الحلوة بنسبة 29%.

وتظهر الإحصاءات إلى أن الجنس البشري يمحو نحو 1% من الأنواع الأخرى التي تسكن الكرة الأرضية يوميا، مما يعني أننا نعيش إحدى “مراحل الانقراض الكبرى”.

وخلصت الجمعية إلى أن السبب في ذلك هو التلوث وانتشار المزارع الحيوانية والتوسع الحضري إضافة إلى الإفراط في صيد الحيوانات والأسماك.


ويتابع البحث الذي أجرته الجمعية الحيوانية -بالتعاون مع جماعة الحياة البرية المعنية بالحفاظ على الحياة البرية في العالم- مصير أكثر من 1400 نوع من الأسماك والبرمائيات والزواحف والطيور والثدييات، مستعينة بالمجلات العلمية الدورية والإحصائيات المتوفرة على شبكة المعلومات.

وقد اكتشفت هذه أن عدد هذه الأنواع قد انخفض بنسبة 27% منذ عام 1970 حتى عام 2005

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

أهم الأشجار والنباتات العملاقة

عندما نتحدث عن النباتات العملاقه Giant Plants يتبادر إلى أذهاننا مباشرة السيكوية العملاقة Sequoiadendron giganteum …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *