الوصايا العشر للمدرب في ورش التدريب وارشادات للمتدربين

قد يكون من المناسب أن نقدم لك عشر وصايا لورشة العمل، مستمدة من الخبرة العملية، ولو حرصت على الالتزام بها، فسوف تحقق فاعليتك التدريبية، وهذه الوصايا العشر على النحو التالي:

1. ابدأ يومك التدريبي / ورشة العمل متفائلاً، نشطًا، متحمسًا، واثقًا من قدرتك على النجاح في مهمتك وتحقيق الأهداف التي تسعى إليها، واحرص على نقل تفاؤلك ونشاطك وثقتك للمتدربين.
2. وجه المتدربين ليقترحوا بأنفسهم، من أول يوم، القواعد المنظمة لإدارة ورش العمل، ولتتفقوا جميعًا على ضرورة الالتزام بها، واكتبوا هذه القواعد على لوحة ورقية كبيرة يتم وضعها في مكان واضح للجميع، ومن يخرج على الالتزام المتفق عليه، يكتفي بلفت نظره بلباقة إلى هذه اللوحة دون تعليق على سلوكه، وسوف يكف عن هذا السلوك من تلقاء نفسه.
3. احرص على أن تكون نقطة البداية دومًا هي الاتفاق مع المتدربين على الأهداف التدريبية المرجو تحقيقها بنهاية كل جلسة تدريبية، وناقش معهم الخطة المقترحة لبلوغ هذه الأهداف، والدور المتوقع منك في تنفيذ هذه الخطة، والأدوار المتوقعة من المتدربين أنفسهم فيها، واعقد معهم اتفاقًا جمعيًا حول المنتج النهائي الذي يتوجب عليكم جميعًا الوصول إليه مع نهاية الجلسة التدريبية.
4. أدر وقت التدريب / ورشة العمل بفاعلية، بحيث تتمكن مع المتدربين من إنجاز كل مهمة في توقيتها المحدد، قلل قدر الإمكان من الوقت غير الفعال دون فائدة، ولا تملي على المتدربين شيئًا دون مناقشة وإقناع، اكسر الملل بتنشيط مرتبط بموضوع التدريب.
5. عليك بتنظيم العمل من خلال الفريق، ولا تنسى أن أحد أهم معايير نجاحك كمدرب يتمثل في مهارتك في دمج الجميع في العمل، وفي متابعة الأداء عن كثب، وفي التقليل قدر الإمكان من الجزء النظري، والاهتمام بالتطبيقات العملية.
6. لا تنتقل من التدريب على مهارة إلى التدريب على غيرها، من المهارات المستهدفة، قبل أن تتيقن من أن جميع المتدربين قد اكتسبوا الأولى.
7. احرص على أن تتأمل في ممارستك التدريبية بصفة مستمرة، والاستماع باهتمام لوجهات نظر المتدربين والاستفادة منها، كذا من آرائهم التي يدلون بها في استمارة حصاد ورشة العمل، وعليك أن تستفيد من ذلك في تطوير أدائك التدريبي أولاً بأول، استشر زملائك المدربين، استعن بمصادر المعرفة المتعددة والمتنوعة، ولا تتردد في الاتصال بمن ترى لديه القدرة على مساعدتك في تطوير ممارستك.
8. تيقظ إلى مصادر المقاومة التي قد يبديها بعض الزملاء، لا تتجاهلها ولا تضخم من شأنها، تعامل معها من منطلق توقعك لظهورها، طبق الأسلوب المناسب للتعامل مع كل موقف مقاوم بحسب طبيعته، وتعامل مع كل زميل يبدي المقاومة بالأسلوب المناسب، من خلال فهمك لشخصيته وأسباب مقاومته.
9. قبل إنهاء اليوم التدريبي، قارن مع المتدربين النواتج النهائية التي توصلتم إليها بالفعل خلال اليوم، مع مثيلتها المتوقع الوصول إليها، ناقش مع المتدربين مدى نجاحكم في تحقيق الأهداف التدريبية التي تم تخطيطها لهذا اليوم، وأسباب عدم النجاح في حال وجوده، عالج القصور إذا كان هناك بقية من زمن اليوم التدريبي، أو عليك تداركه في بداية اليوم التدريبي التالي.
10. احرص على التنويع في أساليبك واستراتيجياتك التدريبية، وأعط الأولوية للأساليب والاستراتيجيات التي تعظم من دور المتدرب / المشارك في أنشطة وفعاليات التدريب.

إرشادات للمتدربين

• نرحب بأفكارك ومقترحاتك.
• لا تتردد في طلب المساعدة؛ لضمان استفادتك.
• يشترط لحصولك على شهادة البرنامج؛ حضورك لجميع ساعات الدورة وعدم تغيبك عنها.
• أغلق التليفون المحمول أو أي أجهزة تشويش أخرى خلال ساعات التدريب.
• كن مشاركًا في جميع الأنشطة.
• احترم أفكار الآخرين ولا تحاول التسفيه منها.
• انقد أفكار المدرب والزملاء – بلباقة – إن كانت هناك حاجة.
• احرص على الحضور في الوقت المحدد، وعدم الانصراف قبل نهاية اليوم التدريبي.
• تقبل الدور الذي يسند إليك في المجموعة.
• حفز أفراد مجموعتك على المشاركة في الأنشطة التدريبية المختلفة.
• احرص على بناء علاقات طيبة مع المدرب وزملائك أثناء البرنامج التدريبي.
• كن إيجابيًا ومتفائلاً.

نقاط يجب تجنبها أثناء التدريب :

• النقد السلبي على تعليقات المشارك.
• توجيه الأسئلة لشخص بعينه وليس لمجموعة بأكملها.
• النظر إلى الأوراق كثيرًا لأنه سيبعث بالشعور بعدم الثقة.
• انشغال المشاركين بأوراق أثناء حديثك.
• عدم التحكم في الوقت أثناء الجلسات.
• الوصول إلى قاعة ورشة العمل بعد المشاركين.

أثناء تنفيذ أنشطة الورش التدريبية:

• شجع المشاركين أنفسهم على وضع قواعد للعمل والتي قد يكون منها : البناء على خبرات المشاركين؛ احترام آراء الآخرين؛ مراعاة آداب الحديث؛ عدم التدخين داخل قاعة ورشة العمل؛ المحافظة على نظافة المكان.
• اعرض البرنامج المقترح للورشة؛ واطلب من المشاركين وضع توقعاتهم عن ورشة العمل.
• قارن توقعات المشاركين بأهداف الورشة.
• لاحظ المشاركين أثناء العمل، وشجعهم واستمع لهم للكشف عن مواهبهم وقدراتهم ومهاراتهم لتنميتها، أو الكشف عن صعوبات في فهم النشاط لتقدم لهم الاستجابات الصحيحة.
• لا تعنف المشاركين على أية أخطاء خلال القيام بالأنشطة وتقبل أية فكرة تأتي منهم.
• ساعد المشاركين على التعاون، واحترام العمل مع الآخرين.

أسس ومرتكزات ورش التدريب الناجحة :

• تقسيم المتدربين إلى مجموعات عمل تعاونية صغيرة كل مجموعة من (4 – 6) أفراد ويكون لكل مجموعة ميسر (لتيسير العمل بين المجموعة والبناء على خبراتهم) ومسجل (كاتب للمجموعة) وميقاتي (مسئول عن الزمن) وعارض (يعرض منتج المجموعة).
• يجب استخدام استراتيجيات تدريبية متنوعة منها : العصف الذهني – المناقشة – العمل الفردي – العمل الثنائي – العمل في مجموعات تعاونية – مع أهمية تحقيق مخرجات كل هدف.
• التكامل بين موضوعات الموديول وإعطاء الأمثلة ما أمكن من الواقع.
• التركيز على نقل أثر التدريب إلى الميدان.
• العمل على إيجاد جو من الثقة بالنفس وذكر نفسك دائمًا بأنك مستعد.
• لا تتحيز لفكرتك وتدعها تتحكم فيك أثناء تيسير الجلسة حتى لا تفقد المصداقية.
• لغة الجسم إيجابية وتعبر عن الاهتمام.


• أن يكون الصوت قويًا وواضحًا مع مراعاة التنوع في نبرات الصوت.
• استخدام تعبيرات تشجع على المشاركة.
• أنصت لما يقوله المشاركون لكي تفهم بعمق.
• روح المرح تساعد على خلق جو من التفاعل الإيجابي.
• احرص على استخدام أسماء المشاركين والاستماع الجيد دون مقاطعة.
• عند طرح فكرة جديدة اطرح أسئلة لزيادة التوضيح.
• الحرص على عدم خروج المشاركين عن الموضوع الرئيسي وهو موضوعات البرنامج.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

كيفية التعامل مع الطالب المهرج الذي يثير الفوضى في الصف؟

هل يوجد معلم واحد لم يصادف طالبا مهرجا في أحد الصفوف المدرسية، سؤال طرحه على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *