الكون والنظام الشمسي

تسير الشمس عبر الفضاء و يواكبها عدد كبير من الأجسام، و تعرف المجموعة كلها بالنظام الشمسي، أما أكبر أفراد هذه المجموعة المواكبة و أهمها فهي الكواكب السيارة، و هناك تسعة كواكب سيارة أحدها الأرض، و الكواكب هذه تدور حول الشمس في مدارات دائرية تقريباً، و هناك أجسام أصغر تدور حول الشمس و هي الكويكبات ( السيارة الصغرى ) و المذنبات و النيازك .

كان الفلكيون الأقدمون يعتقدون أن الأرض مسطحة، مع أن بعض مفكري اليونان كأرسطو ( 384-322 قبل الميلاد ) قالوا باستدارتها . و كان الاعتقاد السائد أن الأرض هي مركز الكون، و أن الأجسام السماوية الأخرى – الشمس و القمر و السيارات و النجوم – تدور حولها، و يعرف هذا الاعتقاد بنظرية مركزية الأرض للكون . و قد دعم هذه النظرية الفلكي بطليموس (القرن الثاني بعد الميلاد) و أخذ بها أكثر الناس و بينهم زعماء الدين مدة تزيد على 1000 سنة .

و كان نيكولاس كوبرنيكس ( 1473-1543) أو من خطّأ نظرية مركزية الأرض للكون قائلاً إن الشمس ، لا الأرض هي مركز الكون ، لكن نظرية مركزية الشمس جوبهت بمعارضة عنيفة ، و على الأخص من المتذرعين بأسباب دينية . لقد كان الاعتقاد السائد أن الأرض هي أهم جرم في السماء و لذا فهي مركز الكون.

و قد حُبس الفلكي غاليليو بأمر من رجال الكنيسة و أجبر على التراجع عن اعتقاده بأن الشمس هي مركز الكون ، ثم جاء يوهانس كبلر يدعم رأي كوبرنيكس فدل بالبرهان على أن الأرض و السيارات الأخرى تدور حول الشمس ، فالشمس هي مركز النظام الشمسي ، و ليست مركز الكون . فمن شبه المؤكد أن هناك شموساً أخرى كثيرة و لكل منها نظامها الشمسي الخاص بها .

و بفضل الأرصاد المفصّلة التي أجراها الفلكي الدانمركي تيخو براهي استطاع تبيان أن مدارات الكواكب السيارة إهليليجية ( بيضاوية ) نوعاً ما و ليست دائرية ، و يدور الكوكب السيار في المدار الإهليليجي بحيث تكون الشمس إحدى بؤرتيه .

و الوقت الذي يستغرقه الكوكب السيار في الدوران مرة حول الشمس يسمى سنة ، و يختلف من كل كوكب لآخر . فالكوكب القريب من الشمس سنته أقصر من سنة السيار الأبعد و هكذا .

أما سنة الأرض فهي 365 يوم و ربع اليوم ، لذلك اتخذت السنة العادية 365 يوماً و الكبيسة 366 يوماً كل أربع سنوات لتعويض ربع اليوم .

و مع دوران الكوكب في مداره الإهليليجي يدوم في نفس الوقت كالدوامة على محوره . و يسمى الوقت الذي يستغرقه الكوكب ليدور حول نفسه يوماً . و يختلف طول اليوم باختلاف الكوكب . فيوم الأرض يساوي 23 ساعة و 56 دقيقة ، فعندما يواجه مكان ما على الكوكب الشمس يكون النهار هناك ، و عندما يتحول عن الشمس يكون ليلاً . و دوران الأرض حول نفسها هو السبب في الحركة الظاهرية للشمس و النجوم عبر السماء . و تدور الأرض حول محور وهمي يمر في القطب الشمالي و القطب الجنوبي . و هذا المحور يميل بمقدار 23 درجة و نصف الدرجة عن مستوى مدار الأرض ، و هذا الميلان يسبب الفصول الأربعة و يعطينا النهارات الطويلة الحارة و الليالي القصيرة في الصيف ، و النهارات القصيرة الباردة و الليالي الطويلة في الشتاء .


مدار الأرض

يظل ميلان محور الأرض ثابتاً طوال السنة، ففي حزيران يواجه القطب الشمالي الشمس فيكون صيف في نصف الكرة الشمالي و شتاء في النصف الجنوبي، و في كانون الأول يواجه القطب الجنوبي الشمس فيكون صيف في نصف الكرة الجنوبي و شتاء في نصفها الشمالي . وبالتالي فإن فصول الأرض تكون مختلفة في نفس الوقت بين قطبي الأرض الشمالي والجنوبي.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

مياه على قمر تيتان التابع لكوكب زحل

ذكرت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا أنها رصدت مؤخرا على قمر تيتان التابع لزحل أدلة جديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.