شارون قمر بلوتو

القمر شارون رفيق بلوتو الغامض

في المناطق الشاسعة لنظامنا الشمسي، استحوذ بلوتو و القمر شارون Charon منذ فترة طويلة على خيال علماء الفلك وعشاق الفضاء على حد سواء.

اكتشف القمر شارون من قبل جيمس كريستي عام 1978، وأصبح منذ ذلك الحين لاعبًا رئيسيًا في فهمنا للكوكب القزم البعيد والغامض.

سوف تتعمق هذه المقالة في الخصائص الرائعة لشارون، وتستكشف اكتشافه وتكوينه والدور الذي يلعبه في نظام بلوتو.

الاكتشاف والتسمية:

لقد استعصى فهم هذا القمر على علماء الفلك حتى وقت قريب نسبيًا، فقط في عام 1978، لاحظ جيمس كريستي، أثناء دراسته لصور بلوتو في المرصد البحري الأمريكي، انتفاخًا على أحد جانبي الكوكب القزم.

هذه الملاحظة قادت إلى اكتشاف وجود القمر، وأكدت الأبحاث اللاحقة وجود القمر شارون.

اما تسمية هذا القمر، فهي على اسم الملاح الأسطوري الذي حمل الأرواح عبر نهر ستيكس إلى الحياة الآخرة.

يذكر ان لقب شارون مناسب لجرم سماوي يرشد بلوتو عبر أعماق نظامنا الشمسي.

كما ان تسمية القمر شارون أيضًا كانت تكريمًا لزوجة كريستي، شارلين.

خصائص القمر شارون:

يبلغ حجم القمر شارون نصف حجم بلوتو تقريبًا، مما يجعله أحد أكبر الأقمار بالنسبة إلى جسمه الأصلي في النظام الشمسي.

وقطر القمر شارون يبلغ حوالي 1212 كيلومترًا، أي ما يقرب من 12% من قطر بلوتو، وتعتبر نسبة الحجم هذه فريدة من نوعها بين الأقمار المعروفة والكواكب المضيفة لها.

سطح شارون عبارة عن مزيج من المناطق المظلمة والمشرقة، مما يخلق انقسامًا صارخًا.

حيث تبدو المنطقة القطبية الشمالية أكثر قتامة، بينما يتميز نصف الكرة الجنوبي بسطح أكثر إشراقا.

كما يتميز القمر أيضًا بنظام وادي بارز يُعرف باسم Serenity Chasma، والذي يمتد لأكثر من ألف كيلومتر عبر سطحه.

تكوين القمر شارون:

لقد كان تكوين شارون موضوع اهتمام علماء الفلك، ويشير التحليل الطيفي إلى وجود جليد الماء على سطحه، وكذلك الأمونيا والميثان، وتساهم هذه المواد المتطايرة في تلوين القمر المميز.

على عكس العديد من الأقمار الأخرى في نظامنا الشمسي، يفتقر شارون إلى غلاف جوي، واذا كان لديه أي غلاف جوي محتمل فقد يكون لديه رقيق للغاية ويتكون بشكل أساسي من النيتروجين والميثان وأول أكسيد الكربون.

إن عدم وجود غلاف جوي كبير يميز شارون عن الأقمار الكبيرة الأخرى، مثل تيتان أو جانيميد.

علاقة القمر مع بلوتو:

علاقة القمر شارون ببلوتو ديناميكية، حيث يشارك كلا الجرمين في رقصة الجاذبية، وقد أدى تأثير الجاذبية التي تمارسها على بعضها البعض إلى ظاهرة تعرف باسم قفل المد والجزر.

ونتيجة لذلك، يظهر كل من بلوتو وشارون دائمًا نفس الوجه لبعضهما البعض أثناء دورانهما حول مركز كتلة مشترك.

إن قفل المد والجزر هذا له عواقب مثيرة للاهتمام، وقد شكلت قوى الجاذبية أيضًا الجزء الداخلي لشارون، مما قد يؤدي إلى وجود محيط تحت السطح.

وهذا المحيط الموجود تحت سطح الأرض، إن وجد، يمكن أن يكون له آثار كبيرة على النشاط الجيولوجي للقمر.

يذكر ان وكالة الفضاء الأمريكية ناسا كانت قد نشرت صورة عالية الوضوح لقمر بلوتو شارون في عام 2015.

هذه الصورة التقطها مسبار الفضاء “نيو هورايزون” بعد أن اقترب من شارون لمسافة 470 ألف كيلومتر فقط.

ومن الصورة الملتقطة له تبين لعلماء ناسا أن هذا القمر يحتوي على تكوينات جيولوجية معقدة.

كالمرتفعات والمنخفضات والسهول وعدد كبير من الحفر التي أحدثتها النيازك التي ضربت سطح القمر، كما يبدو في الصورة وفي القسم العلوي المنطقة القطبية المظلمة على القمر.

اقرأ ايضا

ناسا تؤكد وجود دلائل على وجود حياة بدائية على قمر زحل تيتان

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

الجمال الغامض لسديم السرطان

يقع سديم السرطان Messier، ضمن النسيج السماوي لكوكبة برج الثور، ويمثل أعجوبة فلكية. تعود أصول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *