البرتقال يحمي الجسم من أمراض القلب والشرايين

غالبًا ما يُعتبر البرتقال وعصير البرتقال من الفواكه الصحية للقلب نظرًا لمكوناتهما الغذائية المتنوعة وفوائدهما المحتملة لصحة القلب والأوعية الدموية. وقد أفادت دراسة بأن البرتقال يحمي الجسم من أمراض القلب والشرايين ويقلل من مخاطر التعرض للأزمات القاتلة. وذلك لإحتوائه على مادة “الفلافونويد” وخاصة عنصر “التنجرين” والذي وصفه رجال الصحة بأنه “اكسير الحياة” وهو عبارة عن مادة تمنع تجلط الدم على جدران الشرايين.

كما أن البرتقال يحتوي على بعض الأملاح المعدنية والفيتامينات الهامة مثل فيتامين “ج”، والذي يلعب دوراً هاماً في الوقاية من أمراض القلب بعمله على تقوية الأوعية والشعيرات الدموية، كما أنه منشط وواقي من عدة أمراض منها البسيطة مثل البرود والخطيرة مثل السرطان.

وفي دراسة أخرى اتضح أن فيتامين “ج” يقي من الشيخوخة المبكرة لخلايا العين، كما أنه يساعد على الهضم.

لماذا البرتقال مفيد للقلب وللأوعية الدموية؟

فيما يلي بعض فوائد البرتقال للقلب وحماية الأوعية الدموية:

البرتقال مصدر ممتاز لفيتامين C، وهو مضاد للأكسدة. تساعد مضادات الأكسدة على حماية الخلايا، بما في ذلك تلك الموجودة في الأوعية الدموية، من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة. يمكن أن تساعد هذه الحماية في الحفاظ على صحة جدران الأوعية الدموية.

ويعتبر البرتقال مصدرًا جيدًا للألياف الغذائية، بما في ذلك الألياف القابلة للذوبان. يمكن أن تساعد الألياف القابلة للذوبان في خفض مستويات الكوليسترول الضار (LDL) في الدم، مما قد يقلل من خطر تصلب الشرايين (تصلب الشرايين) وتحسين صحة القلب.

كذلك يحتوي البرتقال على البوتاسيوم، وهو معدن أساسي يساعد على تنظيم ضغط الدم. ويمكن أن يساعد تناول كمية كافية من البوتاسيوم على خفض ضغط الدم، مما يقلل الضغط على القلب والأوعية الدموية.

أيضا يوفر البرتقال حمض الفوليك (فيتامين ب 9)، الذي يلعب دورًا في تقليل مستويات الهوموسيستين، وهو حمض أميني يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب عند وجوده بتركيزات عالية.

هذا ويحتوي البرتقال على مركبات الفلافونويد، وهي مركبات نباتية ذات خصائص مضادة للأكسدة. قد تساعد هذه المركبات في تقليل الالتهاب والإجهاد التأكسدي في الأوعية الدموية، مما قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.


ويمكن أن يساهم المحتوى المائي العالي في البرتقال في الترطيب العام، وهو أمر مهم للحفاظ على الدورة الدموية الصحية ومنع حالات مثل تكوين جلطات الدم.

من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن البرتقال يمكن أن يكون جزءًا مهمًا من نظام غذائي صحي للقلب، إلا أن الخيارات الغذائية العامة وعوامل نمط الحياة تلعب دورًا مهمًا في صحة القلب. إن اتباع نظام غذائي متوازن يتضمن مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات، إلى جانب ممارسة النشاط البدني بانتظام، وعدم التدخين، وعدم التوتر، كلها أمور ضرورية للحفاظ على صحة القلب وحماية الأوعية الدموية.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

ادمان العمل ” السيزيفيميا” الأعراض والعلاج

يعاني كثير من الأشخاص من حالة غريبة للإدمان وهي ادمان العمل والتي تعرف باسم “السيزيفيميا”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *