الاحتراق الذاتي للبشر ظاهرة تحير الإنسان

تعد ظاهرة الاحتراق الذاتي للبشر Spontaneous Human Combustion ( SHC ) من احد اغرب الظواهر الغامضة التي حيرت العلماء واستعصت عن التفسير، ففي مراجع الطب الشرعي تم تسجيل عدد كبير من حالات الاحتراق الذاتي للبشر، وهي تحدث بشكل مفاجئ إذ تلتهم النيران الأشخاص دون أن يحدث امتداد للنيران، فالحريق فقط يصيب هؤلاء الأشخاص ممن تتحول أجسادهم إلى رماد خلال وقت قصير.

والاحتراق البشري التلقائي (SHC) هو مصطلح يستخدم لوصف الحالات التي يُعتقد فيها أن جسم الإنسان قد اشتعلت فيه النيران واحترق، على ما يبدو بدون مصدر خارجي للاشتعال. هذه الحالات نادرة بشكل استثنائي ومثيرة للجدل إلى حد كبير، حيث أن هناك أدلة علمية محدودة لشرح كيفية حدوث مثل هذه الحوادث.

عادةً ما تتضمن تقارير SHC اكتشاف جسم بشري محترق بشدة أو محترق جزئيًا، وغالبًا ما يكون ذلك مع الحد الأدنى من الأضرار التي تلحق بالبيئة المحيطة. كانت هذه الظاهرة موضع تكهنات وإثارة، مع اقتراح نظريات مختلفة لتفسير هذه الحوادث. تتضمن بعض النظريات والعوامل المقترحة للمشاركة في حالات SHC ما يلي:

الاشتعال التلقائي للدهون في الجسم: إحدى الفرضيات هي أن الدهون في الجسم البشري يمكن أن تشتعل تلقائيًا بطريقة أو بأخرى في ظل ظروف معينة. ويشير أنصار هذه النظرية إلى أن الأنسجة الدهنية في الجسم تعمل كمصدر وقود للنار.

فتحات الغاز: يُقترح أن تراكم الغازات في الجسم، مثل غاز الميثان الذي يتم إنتاجه أثناء عملية الهضم، يمكن أن يتراكم ويشتعل، مما يؤدي إلى حرق الجسم. ومع ذلك، فقد تعرضت هذه النظرية لانتقادات بسبب افتقارها إلى الأدلة الداعمة.

مصادر الاشتعال الخارجية: يرى بعض الباحثين أنه ربما كانت هناك مصادر اشتعال خارجية غير ملحوظة، مثل السجائر أو اللهب المكشوف، بالقرب من الضحية قبل وقوع الحريق.

استهلاك الكحول: في بعض الحالات، من المعروف أن الأفراد الذين ماتوا بسبب الـ SHC هم من مستهلكي الكحول بكثرة. لقد تم اقتراح أن الكحول قد يساهم بطريقة ما في احتمال الإصابة بـ SHC، على الرغم من أن هذا لا يزال مجرد تكهنات.

التفاعلات الكيميائية التلقائية: تم اقتراح تفاعلات كيميائية معينة داخل الجسم كمصادر محتملة للحرارة يمكن أن تؤدي إلى نشوب حريق، لكن هذه الفكرة تفتقر إلى الدعم العلمي الكبير.

من المهم أن نلاحظ أن المجتمع العلمي بشكل عام لا يقبل SHC كظاهرة مثبتة أو مفهومة جيدًا. يعتقد العديد من الخبراء أن الحالات المبلغ عنها من SHC يمكن تفسيرها بشكل أفضل من خلال عمليات الاحتراق الطبيعية المعروفة أو مصادر الاشتعال الخارجية التي فشل المحققون في تحديدها.

نظرًا لطبيعتها الغامضة والتي لم يتم التحقق منها، تظل SHC موضوعًا للسحر والنقاش ولكنها غير مقبولة على نطاق واسع كظاهرة مثبتة علميًا. معظم حالات “الاحتراق البشري التلقائي” التي تم الإبلاغ عنها هي على الأرجح نتيجة لعوامل أخرى، مثل الحرائق العرضية أو مصادر الاشتعال الخارجية، وليس نتيجة الاحتراق الداخلي التلقائي لجسم الإنسان.

ماذا يقصد بالاحتراق التلقائي او الاحتراق الذاتي؟

يشير الاحتراق التلقائي، المعروف أيضًا باسم الاحتراق الذاتي، إلى اشتعال مادة دون مصدر حرارة خارجي. تحدث هذه الظاهرة عندما تسخن المادة حتى نقطة الاشتعال من خلال عمليات كيميائية داخلية، مثل الأكسدة، دون الحاجة إلى مصدر حرارة خارجي مثل اللهب أو الشرارة. في حين أن الاحتراق التلقائي أمر نادر الحدوث، إلا أنه يمكن أن يحدث في ظل ظروف محددة.

تشمل الأمثلة الشائعة للاحتراق التلقائي ما يلي:

الاحتراق البشري التلقائي (SHC): هذه ظاهرة مثيرة للجدل وغير مفهومة بشكل جيد حيث من المفترض أن تشتعل النيران في جسم الإنسان دون أي مصدر اشتعال خارجي واضح. ومع ذلك، يشكك العديد من العلماء والخبراء في وجود SHC، ويقترحون تفسيرات بديلة لهذه الحالات.

الاحتراق التلقائي للفحم: قد تتعرض أكوام الفحم أو مناجم الفحم في بعض الأحيان إلى احتراق تلقائي بسبب الحرارة الناتجة عن أكسدة جزيئات الفحم. وهذا يمكن أن يشكل خطرا كبيرا على السلامة في صناعة التعدين.

حرائق القش والقش: يمكن أن تتعرض حزم القش أو القش، إذا لم يتم تجفيفها وتخزينها بشكل صحيح، للاحتراق التلقائي بسبب الحرارة الناتجة عن النشاط الميكروبي وعملية التحلل.


الخرق المشبعة بالزيت: الخرق المنقوعة في زيوت معينة، مثل زيت بذر الكتان، يمكن أن تتعرض للاحتراق التلقائي عند تركها في مكان ضيق، حيث يتأكسد الزيت وتولد الحرارة.

الاحتراق التلقائي للمواد العضوية: يمكن للمواد العضوية الأخرى، مثل أكوام السماد، أن تتعرض أيضًا للاحتراق التلقائي إذا لم يتم تهويتها بشكل صحيح ولم يتم التحكم في مستويات الرطوبة بشكل كافٍ.

في كل هذه الحالات، فإن العوامل الرئيسية التي تساهم في الاحتراق التلقائي هي عادةً توليد الحرارة من خلال التفاعلات الكيميائية وعدم تبديد الحرارة بشكل كافٍ. من الضروري فهم وإدارة الظروف التي يمكن أن تؤدي إلى الاحتراق التلقائي لمنع وقوع الحوادث والحرائق.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

أهم أعداء نحل العسل من الحشرات والطيور

يواجه نحل العسل أعداء طبيعيين يتسببون بقتله والاعتداء عليه، ويتناول المقال التالي أهم أعداء نحل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *