الإنترنت يساعد على انقراض بعض الحيوانات النادرة

يؤكد الخبراء في مجال حماية الحيوانات النادرة، وأنها تواجه الانقراض بسبب الإنترنت، حيث أن الإنترنت حاليا يشكل خطرا حقيقيا يتهدد الفصائل الحيوانية النادرة المهددة بالانقراض.

وعلل الخبراء هذا الخطر إلى أن شبكة الإنترنت سهلت بشكل كبير من عرض وبيع تلك الحيوانات النادرة بعيدا عن السلطات المحلية التي تسعى للعناية بتلك الحيوانات والمحافظة عليها.

فمن خلال الانترنت يمكن شراء الأسود الصغيرة والدببة القطبية دون حسيب أو رقيب، ودون الكشف عن هويات تجار تلك الحيوانات.

هذا وقد ذكر بول تود رئيس الصندوق الدولي للحماية البرية ( أن شبكة الإنترنت أصبحت العامل المهيمن عموما في التجارة العالمية في الأنواع المحمية، وإن الآلاف من الأنواع المهددة بالانقراض يتم عرضها للبيع بشكل منتظم على شبكة الإنترنت، حيث يستفيد كل من المشترين والبائعين من عدم الكشف عن هوياتهم، ومن السوق العالمية الواسعة، التي تتيحها لهم الشبكة )


من جهتهم يقول المراقبون أن عمليات حجم عمليات البيع غير القانونية يكاد يكون من المستحيل تقديرها، وإن السوق الأمريكية هي الأكبر، تليها أسواق أوروبا والصين وروسيا واستراليا.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

خيارات مستدامة لتدبير ملوحة التربة والمياه في إنتاج نخيل التمر

حسين نذير، عثمان الشريف عبدالله، محمد سالم البكري الرفاعي و ش.رياض وحيد لا يزال المحصول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.