الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية تتهدد الصحف والمجلات والكتب الورقية

آفاق علمية وتربوية – شهدت السنوات القليلة الماضية، ازديادا ملحوظا بالأجهزة اللوحية التي يمكن من خلالها مطالعة الصحف والمجلات وقراءة الكتب والروايات، كما ارتفع عدد الأشخاص الذين أصبحوا يعتادون على القراءة من خلال الشاشات، وهذا أصبح يهدد الصحف والمجلات والكتب التقليدية.

ويبين المحلل “تيم باجاران” رئيس “كرييتيف ستراتيجيز”، “إنها مجرد مسألة وقت قبل أن يتوقف قطع الأشجار وتصبح كل المنشورات رقمية”.

وقد تنبهت لهذه التغيرات شركة امازون العملاقة للتوزيع عبر الانترنت حيث روجت منذ العقد الماضي لجهازها الرقمي كيندل من اجل قراءة الكتب عليه، كما عملت شركة آبل على انتاج “آي باد” والذي يمكن من خلاله قراءة الكتب والصحف ومشاهدة الأفلام والاستماع للموسيقى وحتى ممارسة الألعاب الالكترونية.

وتتوقع شركة الاستشارات “جونيبر ريسيرتش” ان تزدهر بشكل كبير مبيعات اجهزة القراءة والأجهزة اللوحية وأن ترتفع المبيعات العالمية من الكتب الرقمية بشكل كبير مع تراجع حاد في مبيعات الكتب الورقية التقليدية.

تقول انجيلا بوب المديرة التنفيذية المساعدة لمجموعة دراسات الكتب (بي اي اس جي) (ان سوق الكتب الالكترونية تتطور بسرعة كبيرة وسرعة تطور تصرفات المستهلكين تقاس بالأشهر وليس بالسنوات).

وبالفعل فان القراء الذين يذوقون طعم الرقمي ينجذبون سريعا إليه، فنحو نصف قراء الكتب الورقية والرقمية في آن، مستعدون للتخلي عن الورق إذا عثروا على الكتاب الذي يبحثون عنه بشكل رقمي.

أما بالنسبة للمكتبات التقليدية، فان بعض تلك المكتبات أصبحت تتجه نحو العالم الرقمي كالمكاتب الاميركية “بارنز اند نوبل” مع جهاز القراءة “نوك” أو الفرنسية “فناك” مع جهاز “كوبو باي فناك”.

يقول المحلل آلن فاينر من شركة “غارتنر”، “أنا من الذين يعتبرون أن الحماسة الجديدة على الكتب الرقمية تطور اهتمام الناس بالقراءة”.

يقول باجاران من جهته أن الحبر والورق لن يختفيا قبل عشر سنوات. ويوضح “كل الذين هم فوق سن الخامسة والربعين شبوا على هذا الشكل من أشكال النشر وسيبقى تاليا مناسبا أكثر بالنسبة لهم لفترة طويلة إلا أن الاستحقاق سيكون اقرب بالنسبة للصحف والمجلات.


ويتوقع فانير أن “تختفي النسخ الورقية لصحف فيما ستجد المجلات توازنا بين الورقي والرقمي”.

الدراسات تبين أن أجهزة القراءة الرقمية تزيد من عدد القراء وترفع من ميزانية القراءة، إلا أن الكتب الورقية سوف تحتفي بجزء جيد من سوق النشر في المستقبل وسوف يبقى لها وجود وخصوصا في المنازل، إلا أنها سوف تتراجع أمام الموجة الرقمية التي تجتاح العالم حاليا.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

تطبيق Google Keep يسهل عليك تدوين ملاحظاتك

يتميز تطبيق Google Keep بسهولة التعامل معه وأهميته البالغة لمن يسعون لتدوين ملاحظاتهم الشخصية. فتطبيق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.