اضرار ومخاطر النمل الأحمر الناري على الانسان والبيئة

النمل الناري الأحمر Fire Ants والذي يحمل الاسم العلمي Solenopsis invicta ، هو نوع غازي من النمل حيث انتقل إلى أجزاء كثيرة من العالم. ويُعرف هذا النوع من النمل بسلوكه العدواني وله عدة آثار ضارة على البيئة والزراعة وصحة الإنسان.

والموطن الأصلي للنمل الأحمر الناري الأصلي أمريكا الجنوبية، حيث وجد في أجزاء من البرازيل والأرجنتين وباراجواي وأوروغواي. في هذه المناطق، يعد النمل الناري الأحمر جزءًا من النظام البيئي الطبيعي ولديه حيوانات مفترسة طبيعية ومنافسين يساعدون في الحفاظ على أعداده تحت السيطرة.

كان لإدخال النمل الأحمر الناري إلى أجزاء أخرى من العالم، بما في ذلك أمريكا الشمالية ومنطقة البحر الكاريبي وآسيا، عرضيًا إلى حد كبير من خلال الأنشطة البشرية مثل التجارة الدولية وحركة البضائع والتربة. في هذه البيئات الجديدة، بدون وجود منافسين طبيعيين له، غالبًا ما تنتشر مجموعات النمل الناري بشكل كبير وتصبح غازية، مما يتسبب في تأثيرات ضارة وخطيرة على الانسان والبيئة.

وتشير التقارير البيئة والاخبارية الى انه تم العثور مؤخرا على النمل الأحمر الناري في بعض أجزاء أوروبا، وهذا النمل يهدد حاليا المدن الساحلية العربية المطلة على البحر المتوسط مثل بيروت واللاذقية والإسكندرية وتونس وغيرها من المدن التي تشهد تبادلات تجارية مع السواحل الأوربية.

الاضرار التي يتسبب بها النمل الحمر الناري

يتسبب هذا النمل بكثير من الأضرار الخطيرة على الانسان والبيئة منها:

اللسعات:

يشتهر النمل الناري الأحمر المستورد بلسعاته المؤلمة. عند إزعاجها، فإنها تتجمع بقوة وتتسبب بلسعات مؤلمة يمكن أن تؤدي الى ردود فعل تحسسية لدى بعض الأفراد. ردود الفعل التحسسية الشديدة يمكن أن تؤدي إلى الحساسية المفرطة، وهي حالة تهدد الحياة.

الإضرار بالمحاصيل الزراعية:

يمكن لهذا النمل إتلاف المحاصيل عن طريق التهام جذور النباتات والأجزاء الرقيقة من النباتات. ومن المعروف أنها تستهلك الشتلات الصغيرة وتلحق الضرر بالمحاصيل الزراعية، مما قد يؤدي إلى انخفاض إنتاجية المحاصيل. أيضا يتسبب هذا النمل في اتلاف المحاصيل الزراعية، كما يمكن أن يؤثر النمل الناري أيضًا على الماشية. وقد تهاجم وتؤذي صغار الماشية، مثل العجول، عن طريق احتشادها ولسعها.

التأثير على الحياة البرية:

يمكن أن يكون للنمل الناري أيضًا تأثيرات سلبية على الحياة البرية. وهي تتنافس مع النمل الأصلي والحشرات الصغيرة الأخرى على الغذاء ومواقع التعشيش، وغالبًا ما تتفوق على الأنواع المحلية وتحل محلها. وهذا يمكن أن يعطل النظم البيئية المحلية.

الأضرار بالمعدات الكهربائية والميكانيكية:

من المعروف أن النمل الناري يلحق الضرر بالمعدات الكهربائية والميكانيكية. يمكن أن تخترق العزل الموجود على الأسلاك الكهربائية وتتسبب في حدوث اضار بليغة في الدوائر الكهربائية والتوصيلات، مما يؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي وتعطل المعدات.

التكاليف الاقتصادية:

يمكن أن يؤدي وجود النمل الناري إلى تكاليف اقتصادية كبيرة لجهود مكافحة الآفات، والعلاج الطبي للسعات، والخسائر الزراعية. ففي الولايات المتحدة، على سبيل المثال، كلفت الجهود المبذولة للسيطرة على النمل الناري الأحمر المستورد وإدارته مليارات الدولارات.

غالبًا ما تتضمن الجهود المبذولة لإدارة والسيطرة على النمل الناري الأحمر استخدام المبيدات الحشرية وطرق المكافحة البيولوجية وحملات التثقيف العام للحد من انتشار هذا النمل الغازي. ومن الضروري اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند التعامل مع النمل الناري لتقليل مخاطر اللسعات ومنع انتشارها إلى مناطق جديدة.

كانت الجهود المبذولة لإدارة والسيطرة على النمل الناري الأحمر المستورد في المناطق غير المحلية صعبة بسبب طبيعتها العدوانية وقدرتها على التكيف. وهي تعتبر من الأنواع الغازية الهامة في العديد من المناطق التي تم إدخالها إليها، ويتطلب السيطرة عليها وتوسيع نطاق المراقبة ووجود فرق متخصصة لمكافحة هذا النوع العدواني من النمل.

الطرق المتبعة لمكافحة النمل الأحمر الناري

يمكن أن تكون السيطرة على النمل الناري الأحمر المستورد مهمة صعبة بسبب طبيعته العدوانية وقدرته على التكيف. هناك طرق واستراتيجيات مختلفة لإدارة ومراقبة هذا النمل الغازي. فيما يلي بعض الأساليب الشائعة:

المبيدات والطعوم الكيميائي:

غالبًا ما تكون طعوم النمل التي تحتوي على مبيدات حشرية فعالة في السيطرة على مستعمرات النمل الناري. الطعوم جذابة للنمل ويتم نقلها إلى العش، حيث يتم تقاسمها بين أعضاء المستعمرة، بما في ذلك الملكة. وعادةً ما يتم استخدام المبيدات الحشرية بطيئة المفعول حتى يتوفر لها الوقت الكافي للانتشار داخل المستعمرة.

استخدام المبيدات الكيميائية الحشرية:

يمكن استخدام المبيدات الحشرية المباشرة للقضاء على مستعمرات هذا النمل. ومع ذلك، هذه الطريقة أقل فعالية للسيطرة على المستعمرة بأكملها، حيث ان بعض تلك المستعمرات تكون عميقة في الأرض ويتعذر وصول المبيدات الحشرية اليها. وينبغي استخدام المكافحة الكيميائية بحكمة، باتباع اللوائح والتوصيات المحلية. الاعتماد المفرط على المبيدات الحشرية يمكن أن يؤدي إلى المقاومة والإضرار بالكائنات الحية غير المستهدفة.

التحكم البيولوجي ( إدخال الكائنات الحية المفترسة الطبيعية ):

تم إدخال بعض الأعداء الطبيعيين للنمل الناري، مثل بعض أنواع الذباب والطفيليات الدقيقة، في بعض المناطق للمساعدة في السيطرة على أعداد النمل الناري. هذه الكائنات طفيلية أو تفترس النمل الناري.

وكذلك استعمال الديدان الخيطية، حيث يمكن استخدام الديدان الخيطية المفيدة، مثل Steinernema carpocapsae، للسيطرة على النمل الناري. إنهم يصيبون النمل ويقتلونه عن طريق إطلاق البكتيريا داخل أجسادهم.

غمر مستعمرات النمل:

يمكن أن يؤدي صب الماء المغلي أو الماء المخلوط بالصابون على تلال النمل الناري إلى قتل العديد من النمل وإتلاف هيكل التلة. هذه الطريقة هي الأفضل للأكوام الصغيرة.

اجراءات وقائية:

الحجر الصحي والتفتيش: يعد منع انتشار النمل الناري إلى مناطق جديدة أمرًا ضروريًا. ويمكن وضع تدابير الحجر الصحي على التربة والنباتات التي قد تحمل مستعمرات النمل الناري.


الإدارة المتكاملة للآفات (IPM):

تتضمن الإدارة المتكاملة للآفات استخدام مجموعة من الاستراتيجيات، مثل المكافحة البيولوجية، والمكافحة الكيميائية، والممارسات الثقافية، لإدارة مجموعات النمل الناري مع تقليل استخدام المبيدات الحشرية.

من المهم ملاحظة أن السيطرة الفعالة على النمل الناري غالبًا ما تتطلب جهودًا مستمرة ومجموعة من الأساليب. بالإضافة إلى ذلك، قد يعتمد اختيار طريقة المكافحة على عوامل مثل حجم وموقع الإصابة، والاعتبارات البيئية، وتوافر الموارد.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

نبات الزينة البوتس زراعته والعناية به

يعرف نبات البوتس Epipremnum Aureum باسم البوثوس Pothos أو اللبلاب أو قلب عبد الوهاب او …

تعليق واحد

  1. اشكركم على المقال الهام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *