اضرار ومخاطر التعرض لغاز الكلور

المهندس أمجد قاسم

عرف الانسان عنصر الكلور في عام 1630 عندما تم تحضيره من خلال تفاعل كيميائي، وفي عام 1774 تمكن الكيميائي ” كارل فلهلم شيله” من وصف غاز الكلور، اما اسمه الحالي فقد أطلق عليه في عام 1810 وهو اسم اغريقي يعني الأخضر الشاحب نظرا للونه الذي يتميز به.

يقع عنصر الكلور والذي رمزه الكيميائي Cl في المجموعة السابعة، الدورة الثالثة في الجدول الدوري ضمن مجموعة الهالوجينات والتي تتميز بنشاطها الكيميائي، وعدده الذري 17 وهو غاز تحت الضغط الجوي العادي، ويعد من العناصر الكيميائية النشطة كيميائيا حيث يتفاعل مع كم هائل من العناصر ويشكل مركبات كيمائية، كما يتحد الكلور مع ذرة كلور أخرى ليشكل غاز الكلور Cl2 .

ومن أهم المركبات الكيميائية التي تحتوي على الكلور، ملح الطعام ( كلوريد الصوديوم) حيث يمكن الحصول على الكلور من خلال عملية التحليل الكهربائي للملح. ويحتل الكلور المرتبة التاسعة عشرة من حيث وفرته في القشرة الرضية، ومن اشهر مركباته بالإضافة لكلوريد الصوديوم حامض الهيدروكلوريك.

ونظرا لأنه من المؤكسدات القوية لذلك يستخدم في كثير من الصناعات الكيميائية ومن أهمها في صناعة وتحضير المنظفات الكيميائية والمبيضات وقاصرات اللون والمطهرات، كما يستخدم في صناعة بعض أنواع البلاستيك وغيرها الكثير من المركبات الكيميائية الصناعية الهامة.

ويعد غاز الكلور Chlorine من الغازات الطيارة والسامة التي تفتك بالإنسان لدى التعرض لتركيز مرتفع منها، وقد جرى استخدامه كسلاح كيميائي في الحرب العالمية الأولى للقضاء على الجنود المتحصنين في الخنادق بسبب كثافته التي تفوق كثافة الهواء بثلاث مرات. كما ان للكلور دور ضار بيئيا حيث يتسبب ذوبانه في الماء بتشكل حامض الهيدروكلوريك كما يشكل اتحاده مع الفلور والكربون تكون مركبات كلوروفلوروكربون ذات التأثير المدمر لطبقة الأوزون.

هذا ويتميز غاز الكلور بانه سريع التفاعل من المواد الكيميائية، حيث يتفاعل مع الماء ليكون حامض الهيدروكلوريك او الهيبوكلوريد، كما يتفكك بتأثير اشعة الشمس خلال دقائق.

غاز سام وخطير

يحمل الكلور الرقم 5-50-7782 ضمن المستخلصات الكيميائية، وهو غاز اصفر مخضر وله رائحة مميزة نفاذة وقوية ومهيجة للجهاز التنفسي، وهو غاز غير قابل للانفجار لكنه تحت بعض الظروف قد يعزِّز الانفجار لمواد الأخرى.

وغاز الكلور يتجمع في المناطق المنخفضة اذ انه أثقل من الهواء بثلاثة اضعاف تقريبا، ونظرا لأنه غاز فان الجهاز التنفسي والعينين يكونان الأكثر تأثرا عند التعرض للكلور كما تحدث الإصابة للجلد عند ملامسة الغاز له.

ولدى استنشاق غاز الكلور تظهر اعراض تخرشية في الأغشية المخاطية بشكل فوري وهذا يعتمد على درجة تركيز الغاز في الهواء ومدة التعرض.

هذا ويتفاعل غاز الكلور مع الماء في الغشاء المخاطي للرئة لتكوين حامض الهيدروكلوريك المدمر للأنسجة.

اعراض التعرض لغاز الكلور

يتأثر جسم الانسان بشكل سريع بغاز الكلور ومن اهم مظاهر التعرض للغاز:

السعال مع إنتاج بلغم بكميات كبيرة
الشعور بالاختناق وضيق النفس والصدر
سيلان المخاط وبكثافة من الانف.
الشعور بالغثيان والصداع
القيء
تغير الصوت وخشونته
تهيج وحرقة العينين
حروق القرنية
تساقط الدموع من العينين وتشنج الجفنان.

أعراض التعرض لغاز الكلور وفقاً لمستوى التركيز (لكل جزء في المليون )

التعرض من:

1–3 تهيج العينين والاغشية المخاطية الفموية
< 15 ظهور اعراض تهيج رئوية <430 مميت خلال 30 دقيقة واذا تجاوزت ال 1000 جزء في المليون تحصل وفاة محققة خلال 3 دقائق.


خطوات العلاج الأساسية لمن يتعرض لغاز الكلور

عند التعرض لغاز الكلور واستنشاق كميات كبيرة منه وظهور الأعراض التسممية للغاز، يجب طلب الرعاية الطبية فورا، ونقل المصاب الى المستشفى بشكل سريع، وتشمل الرعاية الصحية تزويد المريض بالأكسجين المرطب بنسبة 100%، وفحص مستوى الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم، وعمل تخطيط للقلب وصور اشعة سينية للرئتين، وتزويد المريض بالسوائل الوريدية.

وعند التعرض لتركيز مرتفع من غاز الكلور تستخدم بعض الأدوية التي تساعد الجسم على تخفيف الأعراض وتسهيل عملية التنفس مثل منبهات بيتا الأدرينالية المستنشقة و الأمينوفيلين والستيرويدات.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

جائزة خليفة لنخيل التمر ومجموعة أدنيك توقعان مذكرة تفاهم لتنظيم معرض أبوظبي الثامن للتمور 2022

تحت رعايةٍ منصور بن زايد آل نهيان جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي ومجموعة …

2 تعليقان

  1. مقال مهم حول مضار ومخاطر الكلورين على جسم الانسان

  2. اشكركم جزيل الشكر على تعرفينا باضرار ومخاطر غاز الكلورين السام، سؤال في حال حدث تسرب ماذا ينصح بعمله في الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *