استراتيجية التدريس التبادلي واهميتها ومميزاتها

استراتيجية التدريس التبادلي Reciprocal Teaching strategy تعتمد على الحوار بين المعلم والطلاب او بين الطلاب فيما بينهم حول المادة التعليمية، او فكرة محددة.

لقد أثبت نهج التعلم التبادلي هذا، الذي تم تطويره في الثمانينيات من قبل Annemarie Palincsar وAnn L. Brown، أنه أداة قوية في تعزيز فهم الطلاب ومهارات التفكير النقدي.

في هذه المقالة، سوف نستكشف المبادئ الكامنة وراء التدريس التبادلي، ومكوناته الأساسية، وتأثيره التحويلي على التجربة التعليمية.

أسس التدريس التبادلي:

إن التدريس التبادلي متجذر في جوهره في فكرة المسؤولية المشتركة عن التعلم، إنه يبتعد عن الأساليب التقليدية التي تركز على المعلم ويتبنى نموذجًا تعاونيًا.

وهذه الاستراتيجية تولي اهتماما بالتفكير وبالعمليات العقلية، وربط معلومات الطلاب الجديدة بمكتسباتهم القبلية.

حيث يشارك الطلاب بنشاط في عملية التعلم، وتشكل الاستراتيجيات الأربع الرئيسية للتعليم المتبادل – التنبؤ، والتساؤل، والتوضيح، والتلخيص – الأساس الذي تقوم عليه هذه الطريقة.

التنبؤ:

يشجع التنبؤ الطلاب على أن يصبحوا مفكرين استباقيين، ومن خلال الاعتماد على معرفتهم السابقة وإجراء تخمينات مستنيرة حول ما سيأتي بعد ذلك في النص.

حيث يتفاعل الطلاب مع المادة على مستوى أعمق، وهذه الاستراتيجية لا تعزز الفهم فحسب، بل تعزز أيضًا الشعور بالترقب والفضول.

الاستجواب:

إن طرح الأسئلة هو محفز للتفكير النقدي، فعندما يطرح الطلاب أسئلة حول النص، يُطلب منهم التحليل والاستنتاج والبحث عن معاني أعمق.

كما تعمل هذه الإستراتيجية على تحويل القراءة السلبية إلى حوار تفاعلي، حيث يسعى الطلاب بنشاط إلى فهم نية المؤلف والفروق الدقيقة داخل المحتوى.

التوضيح:

التوضيح يمكّن الطلاب من تحديد ومعالجة مجالات الارتباك، من خلال مناقشة عناصر النص غير الواضحة بشكل مفتوح، حيث يطور الطلاب مهارات ما وراء المعرفية.

كذلك يتعلم الطلبة كيفية التعرف على الوقت الذي يحتاجون فيه إلى معلومات إضافية، مما يعزز الشعور بالاستقلالية في رحلة التعلم الخاصة بهم.

التلخيص:

يتطلب التلخيص من الطلاب استخلاص جوهر المادة التعليمية، لا تعمل هذه العملية على تعزيز فهمهم للأفكار الرئيسية فحسب، بل تعمل أيضًا على تحسين قدرتهم على التعبير عن المفاهيم المعقدة بكلماتهم الخاصة.

أيضا يشجع التلخيص التوليف ويساعد الطلاب على فهم الموضوعات الشاملة للمادة.

التنفيذ في الفصل الدراسي:

يكمن نجاح التدريس التبادلي في اندماجه السلس في بيئة الفصل الدراسي، عادة تبدأ العملية بمقدمة للنص ونظرة عامة على الاستراتيجيات الأربع.

اذ يقوم المعلم بوضع نماذج لكيفية تطبيق كل استراتيجية، وتوجيه الطلاب خلال العمليات المعرفية المعنية، كما تمهد مرحلة النمذجة هذه الطريق للممارسة التعاونية والمستقلة.

وأثناء الممارسة الموجهة، يعمل المعلم جنبًا إلى جنب مع الطلاب، ويقدم لهم الدعم أثناء قيامهم بشكل جماعي بتطبيق التدريس المتبادل على مقطع مختار.

وتدريجيًا، تنتقل المسؤولية إلى الطلاب عندما يشكلون مجموعات صغيرة ويتناوبون في تولي أدوار محددة – المتنبئ، والسائل، والتوضيح، والملخص.

إن الطبيعة التعاونية للتدريس المتبادل تشجع التفاعل بين الأقران، مما يخلق بيئة يتعلم فيها الطلاب من بعضهم البعض.

كما يعزز التبادل الديناميكي للأفكار الشعور بالانتماء للمجتمع داخل الفصل الدراسي، مما يؤدي إلى كسر التسلسل الهرمي التقليدي وتمكين الطلاب من تشكيل تجاربهم التعليمية بشكل فعال.

خطوات التنفيذ:

يمكن للمعلمين اتباع الخطوات التالية لتنفيذ استراتيجية التدريس التبادلي:

1- تقسيم الطلاب الى مجموعات.
2- توزيع الأدوار حسب المهمة المطلوبة من كل متعلم (التلخيص، توليد الأسئلة، التوضيح)
3- تعيين قائد لكل مجموعة.
4- توزيع نص أو قطعة قرائية على المجموعات.
5- الانخراط في الحوار التبادلي داخل المجموعات وقيام كل فرد بأداء مهمته.
6- إعطاء المتعلمين الوقت الكافي للقراءة الصامتة ثم تدوين الأفكار المساعدة في بناء الملخص.
7- يتابع المعلم عمل كل مجموعة بشكل لحظي ومستمر، ويقدم الدعم والمساعدة عند الضرورة.
8- عرض النتائج.

تحقيق الأثر التحويلي:

إن التدريس المتبادل يتجاوز مجرد تعزيز فهم القراءة؛ فهو ينمي المهارات الحياتية الأساسية.

فعندما يتفاعل الطلاب بنشاط مع النصوص، فإنهم يطورون مهارات التفكير النقدي والتواصل والتعاون، وهي سمات ضرورية للنجاح في القرن الحادي والعشرين.

ولا يقتصر تأثير الإستراتيجية على تعلم اللغات او المواضيع الإنسانية، حيث يمكن تكييف التدريس المتبادل ليناسب مواضيع مختلفة، مما يجعله أداة متعددة الاستخدامات للمعلمين عبر التخصصات.

سواء أكان موضوع الدرس الوثائق التاريخية، أو استكشاف المواضيع العلمية، أو الخوض في حل المشكلات الرياضية، يمكن للطلاب تطبيق التدريس التبادلي لتعميق فهمهم وتحسين قدراتهم التحليلية.

علاوة على ذلك، فإن الطبيعة المتبادلة للاستراتيجية توفر فرصة فريدة للمعلمين لقياس الفهم الفردي والجماعي.

فمن خلال مراقبة الطلاب في الأدوار المنوطة بهم، يكتسب المعلمون رؤى حول مجالات القوة والمجالات التي قد تتطلب دعمًا إضافيًا.

ما يسمح هذا التقييم المستمر بالتدخلات المستهدفة، مما يضمن نجاح كل طالب.

ختاماً:

يعد التدريس التبادلي بمثابة شهادة على القوة التحويلية للتعلم التعاوني، فمن خلال تعزيز ثقافة المشاركة النشطة والتفكير النقدي والمسؤولية المشتركة، تتجاوز هذه الاستراتيجية النماذج التعليمية التقليدية.

فبينما نتنقل في تعقيدات التعليم الحديث، يظهر التدريس المتبادل كمنارة، تضيء الطريق نحو تجربة تعليمية أكثر تمكينًا وبصيرة وترابطًا.

إن تبني المعلمين والطلاب على حد سواء لهذا النهج، فإن تأثيره يتردد صداه خارج حدود الفصل الدراسي، مما يشكل مستقبل المتعلمين مدى الحياة المستعدين لمواجهة تحديات عالم دائم التغير.

اقرأ أيضا

تعزيز التعلم من خلال استراتيجيات المناقشة الفعالة في التعليم

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

استراتيجية التعلم بالاكتشاف.. تعزيز الإبداع والتفكير النقدي

تعرف استراتيجية التعلم بالاكتشاف باسم التفكير المنطقي او التفكير الاستقرائي أو الاستنباطي، وهي استراتيجية تشجع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *