استراتيجيات التقويم التي تعتمد على أداء المتعلمين

تاليا بعض الأطر المرجعة التي تستخدم لتقييم أداء المتعلمين

مرجعي القدرة .(Ability-Referenced)

في هذا الإطار يفسر أداء الطالب في ضوء أعلى أداء يمكن أن يكون قادراً للوصول إليه، أي يفسر أداء الطالب بمقارنته بأقصى أداء يمكن أن يقوم به، فمثلاً ربما تسمع أو تقول أن هذا الطالب لو أعطى وقت اكثر لكان أداءه افضل، أو لو أتيحت له الفرصة لتقديم الامتحان مرة ثانية لكان أداءه افضل مما حصل عليه بكثير. والمشكلة في استخدام هذا الإطار المرجعي في تفسير الأداء هو في تقدير قدرة الطالب الحقيقة. لكن المعلم الجيد يكون فكرة عن قدرات طلابه بصورة عامة من خلال: تعامله معهم، وكذلك بالاعتماد على أعمالهم السابقة والمعلومات عنهم، وعن أدائهم على اختبارات القدرات المتعددة المقننة، ومن المعلومات المتوافرة في سجلاتهم الاختبارية ومن المعلمين السابقين.

مرجعي النمو (Growth-Referenced).

في هذا الإطار يقارن أداء الطالب الحالي بأدائه السابق بعد تعرضه لعملية تعلم. إذ يتضح التقدم الذي اكتسبه الطالب في دراسته لموضوع أو مهارة ما ويستطيع المعلم قياس التحسن الذي طرأ على أداء الطالب بحساب الفرق في تحصيله الحالي وتحصيله في وقت سابق . فمثلاً إذا اجري اختبار لقياس قدرة الطلبة على استخدامات العروض التقدمية Power Point قبل البدء في البرنامج وكان أداء سوسن وحسن على الاختبار يساوي 10% و 50% على الترتيب، وفي نهاية البرنامج التدريبي جلس الطلبة لاختبار في المحتوى نفسه وكان أداء سوسن وحسن على الترتيب مساوياً 70% و 80% فأيهما كان التحسن في أداءه أفضل؟

مرجعية الجماعة .(Norm-Referenced)

في هذا الإطار يقارن أداء الفرد على الاختبار بأداء زملاءه بهدف ترتيب درجات الطلبة على الاختبار بالنسبة لبعضهم البعض و تفسر علامات الطلبة في ضوء أداء المجموعة فالحكم على أداء الفرد يكون بالمقارنة مع أقرانه وان العلامات الخام التي يحصل عليها الطلبة لا معنى لها دون إرجاعها إلى المجموعة. وعادة يحدد موقع الطالب في المجموعة من خلال الرتب المئينية والدرجات المعيارية وتحويلاتها الخطية، فنقول مثلاً أن أداء شذى أعلى من 90% من طلاب صفها في الرياضيات وان 80% من الطلبة كان أداءهم دون 70 وهكذا. ومن سلبيات هذا الإطار المرجعي عدم قدرته على تحديد ما يستطيع الطالب عمله وما لا يستطيع. ومن الأمثلة على تفسير الدرجات في ضوء هذا الإطار: كانت علامة أحمد من ضمن أفضل عشر علامات في الصف، يعد أداء إيهاب متدنياً قياساً بزملائه، إعلان مدير شركة لتعين ثلاثة طابعين فإذا تقدم لشغل الوظيفة 12 طابع وبعد أن خضع المتقدمون لاختبار في الطباعة وبصرف النظر عن أدائهم يختار المدير أعلى ثلاثة من المتقدمين ليعينوا كطابعين في الشركة.


مرجعية المحك (Criterion-Referenced)

في هذا الإطار يقارن أداء الطالب في محتوى معرف ٍ تعريف ٍ جيد ٍ بمستوى أداء معين يحدد مسبقاً بصرف النظر عن أداء زملاءه (المجموعة)، ومن الأمثلة على التفسيرات المرجعية المحك: أكملت هلدا شرائح العرض التقديمية الأربعة ضمن الزمن المحدد، لم تستطيع عنود استخراج معنى كلمة من القاموس، أخفقت ريم في تمثيل علامات شعبتها بيانياً على Excel إعلان مدير شركة لتعين ثلاثة طابعين فإذا تقدم لشغل الوظيفة 12 طابع وبعد أن خضع المتقدمون لاختبار في الطباعة على Word واستخرجت علاماتهم قرر المدير عدم اختيار أي من المتقدمين لعدم كفاءتهم (أداءهم على الاختبار كان دون محك النجاح الذي وضعته الشركة). ومن ميزات هذا الإطار انه يحدد ما أنجزه الطالب في مجال معين وما لم يستطيع إنجازه وبالتالي يكون معيناً جيداً للمعلم، فمثلاً إذا تبين أن معظم الطلبة لم يتوصلوا إلى المستوى المطلوب لإنجاز مهمة ما تعد متطلباً أساسياً لتعلم لاحق قد يقرر المدرس بإعطاء أنشطة اثرائية تعين الطلبة للوصول إلى المستوى (المحك) المراد الوصول إليه.

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

أهداف التخطيط التربوي وخصائصه وأنواعه ومعوقاته

• أهمية التخطيط التربوي • مفهوم وسمات التخطيط • نتائج التخطيط التربوي السليم • شروط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.