أهمية التقويم التربوي وأنواعه

التقويم:

تقدير مدى صلاحية أو ملائمة شيء ماء في ضوء غرض ذي صلة.

التقويم التعليمي:

هو الذي يحدد ايجابيات وسلبيات منظومة التعليم بمكوناتها المختلفة في ضوء أهدافها التعليميه ومن ثم اتخاذ القرارات والإجراءات المناسبة لمعالجة سلبيات هذه المنظومة.

التقويم التربوي:

العملية التي تتم بواسطتها إصدار حكم معين على مدى وصول العملية التربوية إلى أهدافها ,ومدى تحقيقها لأغراضها ,والكشف عن نواحي النقص فيها أثناء سيرها ,واقتراح الوسائل المناسبة لتلافي هذا النقص.

التقييم التربوي هو عملية تقييم وقياس فعالية البرامج التعليمية. يتضمن جمع وتحليل البيانات حول أداء الطلاب وفعالية المعلم ونتائج البرنامج الشاملة من أجل تحسين الممارسات التعليمية وتعزيز تعلم الطلاب.

هناك عدة أنواع من التقييمات التربوية، منها:

التقييم التكويني: يتم إجراء هذا النوع من التقييم أثناء العملية التعليمية لتقديم تغذية راجعة مستمرة للمعلمين والطلاب بهدف تحسين التدريس والتعلم.

التقييم الختامي: يتم إجراء هذا النوع من التقييم في نهاية البرنامج أو الدورة التدريبية لقياس الفعالية الشاملة وتأثير التدخل التربوي.

تقييم الأثر: تم تصميم هذا النوع من التقييم لقياس الآثار طويلة المدى للتدخل التعليمي، مثل زيادة تحصيل الطلاب أو تحسين ممارسات المعلم.

تقييم العملية: يقوم هذا النوع من التقييم بتقييم تنفيذ البرامج التعليمية، بما في ذلك دقة التنفيذ ومدى تسليم التدخل على النحو المنشود.

يتضمن التقييم التعليمي عادةً مجموعة متنوعة من الأساليب، بما في ذلك الاختبار الموحد ، والاستطلاعات ، والملاحظات الصفية ، والمقابلات. يتم تحليل البيانات التي يتم جمعها من خلال هذه الأساليب واستخدامها لإبلاغ القرارات حول تطوير المناهج والممارسات التعليمية وتحسين البرنامج.

هذا ويلعب التقييم التربوي دورًا مهمًا في تحسين النتائج التعليمية للطلاب والتأكد من أن البرامج التعليمية فعالة ومؤثرة.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

رؤية ورسالة معلم في تدريس مادة الاجتماعيات

رؤية تربوية تنطلق رؤيتي من بناء جيل متميز ومبدع، ينتمي لوطنه ويحب مادة الاجتماعيات، ويتمتع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *