أغذية لا غنى عنها لصحة جيدة

السر في الصحة الجيدة يكمن في اختيار أنواع الطعام الصحية، وليس هناك نوع من أنواع الطعام يزود الجسم باحتياجاته الكاملة، لذا يجب التنويع للحصول على أكبر قدر ممكن من المغذيات، وهناك بعض أنواع الطعام يحتاجها الجسم باستمرار لأنه من الصعب الحصول على فوائدها من نوع آخر وتعتبر هذه الأنواع مهمة جدا لذا يجب تناولها يوميا ومنها:

اللحوم الحمراء

اللحوم الحمراء أهم مصدر للبروتين الكامل في الغذاء، وبالإضافة للبروتين يعتبر لحم العجل والخروف من أهم مصادر الحديد الأكثر امتصاصا في الدم. وكذلك مجموعة فيتامين ب المركب (وخصوصاً الثيامين والرايبوفلافين ).

كما أن أعضاء الحيوان الداخلية غنية بالفيتامينات والمعادن، وخاصة الكبد اذ انه غني جداً بالبروتين الكامل ومجموعة فيتامين ب (خصوصاً الرايبوفلافين، النياسين، ب 12) وهو ايضاً مصدر جيد لفيتامين أ ، ج، د والحديد، وبسبب غناه فيتامين ب 12 والحديد يعتبر الكبد غذاء ضرورياً لحالات فقر الدم (الانيميا).

ولتحقيق اكبر فائدة للجسم في امتصاص الحديد يجب أن يتم تناول مصادر الحديد مع أطعمة تحتوي على فيتامين ج، مثل طبق اللحم مع الخضراوات، وطبق الكبدة مضافا له قليل من عصير الليمون.

لذا ينصح بتناول اللحم الأحمر بمعدل ثلاث مرات أسبوعيا، لكن يجب عدم الاكثار من تناولها لغناها بالدهون مع الانتباه الى كمية اللحوم المصنعة المتناولة اذ ان محتواها عالي من الدهون كما انها تحتوي على النترات التي يمكن أن تتحول في المعدة الى مادة تسبب السرطان إذا تم استهلاكها بكمية كبيرة تفوق قدر الجسم على التخلص منها، ويجدر تذكر ان الاعتماد الكبير على اللحوم يساهم في الإصابة بمرض النقرس عند الأشخاص الذين لديهم قابلية لذلك.

اللبن

هو عبارة عن حليب يتم تخميره بواسطة خليط من البكتيريا والخمائر، وله قدرة كبيرة على تطهير الامعاء من الجراثيم ويحول دون حدوث تخمرات تؤدي الى تسمم الأمعاء.

يحتوي اللبن على مجموعة فيتامين ب، وعلى كمية من فيتامين أ، د اكبر من الحليب، ومنه نسبة عالية من البروتين والكالسيوم.

لوجود البكتيريا في اللبن فانه يعمل كمضاد حيوي طبيعي، كما انه عامل مضاد للسرطان، وان تناول كوب الى كوبين منه يومياً يعزز النظام المناعي للجسم، وتشير الابحاث الى فائدة اللبن في علاج نزلات البرد، وأمراض الجهاز التنفسي، ومستويات الكولسترول العالية والتهاب المفاصل والإمساك والإسهال وحصى المرارة والتهاب الكبد ومشاكل الكلى وسرطان القولون .

ويعتبر الكالسيوم الذي يتم امتصاصه من منتجات الالبان مصدرا مهما لكالسيوم الجسم لاحتواء اللبن على فيتامين د الذي يساعد في تثبيت الكالسيوم في العظم، لذا فان تناول كوبين من اللبن يومياً يلبيان ثلث احتياجات الجسم من الكالسيوم.

البندورة

تحتوي على صبغة الليبكوبين التي تعطيها لونها الاحمر المميز، وتعتبر هذه الصبغة مادة مضادة للأكسدة تعمل على مقاومة مظاهر الشيخوخة وتقلل من فرص الاصابة بالسرطان.

وتحتوي البندورة ايضاً على كمية جيدة من فيتامين ج، ويجب ان تؤكل بكاملها بالقشور والبذور اذ ان قشورها تسهل عمل الامعاء وتطهرها مما يساعد على مكافحة الامساك.


وتحتوي البندورة على اكثر من 90% من حجمها عصير سهل الامتصاص يدخل الى الدورة الدموية حاملا معه الفسفور والحديد والأملاح القلوية التي تعادل حموضة الدم، لذا ينصح بتناولها يومياً، مع العلم بأن البندورة بجميع أشكالها مفيدة سواء طازجة او معلبة او مجففة، لانها جميعها تحتوي على صبغة الليكوبين زفيتامين ج الهام للجسم.

رانية سمير الحلواني
أخصائية تغذية

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

وصفات طبيعية لعلاج حالات الإمساك المزمن

الدكتور الصيدلاني صبحي العيد * آفاق علمية وتربوية – يعاني عدد من الأشخاص من الإصابة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *