يتسبب البلاستيك بأضرار مختلفة على جسم الانسان

أضرار البلاستيك على دماغ الانسان والجهاز العصبي

تتعدد الدراسات التي تؤكد على أضرار البلاستيك على دماغ الانسان والجهاز العصبي للإنسان وعواقبها على الصحة العامة للإنسان.

مخاطر شتى للبلاستيك

مما لا شك فيه أن البلاستيك، وهو مادة موجودة في كل مكان في عالمنا الحديث، قد أحدث ثورة في مختلف الصناعات وجوانب الحياة اليومية.

ومع ذلك، فقد تمت مناقشة التأثير البيئي للتلوث البلاستيكي على نطاق واسع، مع تزايد القلق بشأن آثاره الضارة على النظم البيئية.

وبعيدًا عن المخاوف البيئية، سلطت الأبحاث الحديثة الضوء على الآثار الضارة المحتملة لأنواع معينة من البلاستيك على الدماغ البشري.

البيسفينول أ (BPA) والسمية العصبية:

 

مادة البيسفينول أ (BPA)، وهي مادة كيميائية شائعة في بلاستيك البولي كربونات وراتنجات الإيبوكسي، موضع قلق متزايد بسبب خصائصها المسببة لاختلال الغدد الصماء.

ففي دراسة تمت في كلية الطب بجامعة بال الأمريكية، بينت مخاطر مادة (BPA) على الوظائف الحيوية لأدمغة فئران التجارب.

وهذه المادة تستخدم وعلى نطاق واسع في صناعة الحاويات والعلب البلاستيكية المستخدمة لحفظ الطعام والشراب.

وتتميز روابط جزيئات مادة (BPA) بانها غير مستقرة وتتأثر باختلاف درجة الحرارة، حيث تذوب في المواد الغذائية التي تلامسها.

أيضا تذوب جزئيات تلك المواد البلاستيكية في المحاليل الطبية والأدوية التي تحفظ في اوعية بلاستيكية تحتوي على هذا النوع من البلاستيك.

تشير الدراسات إلى أن التعرض لـ (BPA) قد يتجاوز الاضطراب الهرموني ويمتد إلى التأثيرات السمية العصبية.

يمكن أن يتعرض حاجز الدم في الدماغ، وهو حاجز وقائي ينظم مرور المواد من مجرى الدم إلى الدماغ، للخطر بسبب مادة (BPA).

وفي نفس السياق، بينت التجارب التي اجراها فريق بحث امريكي ونشرت نتائج دراستهم في دورية الأكاديمية الوطنية، التأثيرات الخطيرة لمادة (BPA).

اذ تتسبب في التأثير على الروابط العصبية في منطقتين رئيسيتين في الدماغ هما منطقة لحاء قرن أمون واللحاء الجبهي.

وللتوضيح فان تلك الروابط العصبية تلعب دورا هاما في تعزيز حالة الإدراك والحالة المزاجية عند الإنسان.

يذكر أن الحد اليومي للأمان الحيوي الاسترشادي لتلك المادة، والتي اعتمدتها سابقا وكالة الحماية البيئة الأمريكية قدر بنحو 50 مايكرو غراما لكل كيلو غرام.

لكن في ضوء نتائج الدراسات الحديثة، فقد يتم خفض هذا المعامل الآمن للاستهلاك الإنساني من مادة (BPA) .

الفثالات والضعف الإدراكي:

الفثالات هي مجموعة من المواد الكيميائية المستخدمة لتنعيم المواد البلاستيكية وزيادة مرونتها، مما يجعلها منتشرة في مختلف المنتجات الاستهلاكية.

أشارت الدراسات الحديثة إلى وجود صلة محتملة بين التعرض للفثالات والضعف الإدراكي.

نتيجة لذلك يمكن أن تتداخل الفثالات مع تطور الجهاز العصبي، خاصة في بداية الحياة.

ارتبط التعرض لهذه المواد الكيميائية قبل الولادة بالتغيرات في بنية الدماغ ووظيفته، مما قد يساهم في عجز التعلم والذاكرة لدى الأطفال.

إثيرات ثنائي الفينيل متعدد البروم (PBDEs) والسمية العصبية:

إن إثيرات ثنائي الفينيل متعدد البروم (PBDEs)، وهي مثبطات اللهب شائعة الاستخدام في المواد البلاستيكية وغيرها من المنتجات، وهي متهمة بالتسبب بالسمية العصبية.

تتمتع الإثيرات متعددة البروم ثنائية الفينيل بالقدرة على عبور حاجز المشيمة، مما يعرض الجنين النامي لهذه المواد النشطة عصبيًا.

وبالتالي تشير الأبحاث إلى أن التعرض قبل الولادة للإثيرات متعددة البروم ثنائية الفينيل قد يؤدي إلى تأثيرات طويلة الأمد على الوظيفة الإدراكية.

بما في ذلك نقص الانتباه وضعف قدرات التعلم.

لا تزال الآليات الكامنة وراء هذه التأثيرات قيد التحقيق، لكن تأثيرها على التطور العصبي يعد مدعاة للقلق.

المواد البلاستيكية الدقيقة والحاجز الدموي الدماغي:

لقد تسللت المواد البلاستيكية الدقيقة (الميكرو بلاستيك)، وهي جزيئات بلاستيكية صغيرة يقل حجمها عن خمسة ملليمترات، إلى مختلف عناصر البيئة، بما في ذلك الهواء والماء والغذاء.

في حين أن التأثير المباشر للجسيمات البلاستيكية الدقيقة على الدماغ هو مجال بحثي ناشئ.

إلا أن هناك أدلة متزايدة تشير إلى أن هذه الجسيمات قد تضر بسلامة الحاجز الدموي الدماغي.

هذا يعني أنه بمجرد اختراق حاجز الدم في الدماغ، ذلك يسمح للمواد الضارة المحتملة.

بما في ذلك المكونات السامة للأعصاب من البلاستيك، بالوصول إلى الدماغ.

وهذا يثير مخاوف بشأن العواقب طويلة المدى للتعرض المزمن للجسيمات البلاستيكية الدقيقة على الصحة المعرفية.

الالتهاب والإجهاد التأكسدي:

يمكن أن يحدث الضرر العصبي الناجم عن البلاستيك عن طريق الالتهاب والإجهاد التأكسدي.

لقد تم ربط بعض المكونات البلاستيكية، مثل الستايرين والأكريلونيتريل، بتوليد أنواع الأكسجين التفاعلية والاستجابات الالتهابية في الدماغ.

فمن المعروف أن الالتهاب المزمن والإجهاد التأكسدي من العوامل المساهمة في أمراض التنكس العصبي وقد يؤدي إلى تفاقم التدهور المعرفي بمرور الوقت.

إن فهم الآليات التي يحفز بها البلاستيك هذه العمليات أمر بالغ الأهمية لتطوير استراتيجيات للتخفيف من تأثيرها على صحة الدماغ.

كلمة لا بد منها

في الختام ومع استمرار اعتمادنا على البلاستيك في حياتنا اليومية، تزداد الحاجة أيضًا إلى معالجة تأثيره المحتمل على صحة الإنسان، وخاصة على الأعمال المعقدة للدماغ.

لا تزال الأدلة المحيطة بالآثار الضارة لبعض المواد البلاستيكية على الدماغ في طور البحث والدراسة.

لكن الأبحاث الحالية تؤكد أهمية اتخاذ تدابير استباقية لتقليل التعرض لها.

من الممكن أن تساهم الإجراءات التنظيمية والابتكارات التكنولوجية والخيارات الفردية بشكل جماعي في تقليل استخدام المواد البلاستيكية الضارة وحماية السلامة العصبية.

وبينما نسعى جاهدين لتحقيق مستقبل مستدام وأكثر صحة، فإن الفهم الشامل للعلاقة بين البلاستيك والدماغ أمر ضروري.

المهندس أمجد قاسم
كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

مذكرة تفاهم بين شبكة بيئة ابوظبي والاتحاد العالمي للكشاف المسلم

وقعت شبكة بيئة ابوظبي والاتحاد العالمي للكشاف المسلم مذكرة تفاهم لتوطين المعرفة المسؤولة في حماية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *