أسباب ونتائج ظاهرة الاحتباس الحراري

إن ظاهرة الاحتباس الحراري هي حقيقة علمية تستند إلى معطيات مبنية على أبحاث علمية وبيانات وإحصائيات موثقة. تثبت هذه البيانات والإحصائيات الموثقة حجم التغيير والزيادة التي طرات على معدلات تركيزات غازات الاحتباس الحراري، كذلك تبين من خلال الأرقام معدلات ارتفاع درجات حرارة كوكب الأرض منذ بداية الثورة الصناعية ولحد يومنا هذا. إن تأثيرات هذه الظاهرة لازال مستمراً ومن المتوقع ان يزداد بشكل أكبر في المستقبل.

إن غازات الاحتباس الحراري المتمثلة بثنائي أوكسيد الكربون وبخار الماء والميثان وثنائي أوكسيد النتروز وثلاثي فلوريد النتروجين ناتجة عن نشاطات الإنسان خصوصاً ما يتعلق منها عند حرق الوقود الحجري. فضلاً عن النشاطات الأخرى الزراعية وقطع الأشجار والزيادة المتسارعة في سكان الأرض. إن هذه الغازات مسؤولة عن الإحترار الكوني الذي يعاني منه كوكب الأرض حالياً ولم تكن هذه الظاهرة معروفة قبل الثورة الصناعية.

وظاهرة الإحترار الكوني سببت التغير المناخي والتطرف المناخي على كوكب الأرض والذي قاد الى الكثير من الكوارث المناخية التي حصلت في العقود الأخيرة وتأثر بها سكان المناطق الجافة وشبه الجافة بالدرجة الرئيسة.

وتقع على الدول الصناعية الكبرى باعتبارها المسبب الرئيسي لظاهرة التغير المناخي مسؤولية إيجاد حلول مناسبة وسريعة لهذا التغير المناخي من خلال تقليل إنبعاثات غازات الإحتباس الحراري ودعم الإجراءات والبرامج التي تهدف الى الإهتمام بمصادر الطاقة المتجددة كبديل مهم للوقود الحجري.

إن التغير في شدة الأشعة الشمسية الواصلة الى كوكب الأرض نتيجة النشاط الشمسي أو الإختلاف في مدارات الأرض الذي يراها فريق من العلماء بأنه السبب وراء التغير المناخي يكون هذا العامل مؤثراً على مدى زمني طويل يصل الى عشرات أو مئات الألوف من السنوات.

أسباب ظاهرة الاحتباس الحراري

يحدث الاحتباس الحراري، والذي يشار إليه أيضًا باسم تغير المناخ، في المقام الأول بسبب زيادة تركيزات الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي للأرض. تحبس هذه الغازات حرارة الشمس وتؤدي إلى ارتفاع تدريجي في متوسط درجة حرارة الكوكب. تشمل الأسباب الرئيسية لظاهرة الاحتباس الحراري ما يلي:

1- حرق الوقود الأحفوري: يؤدي احتراق الوقود الأحفوري مثل الفحم والنفط والغاز الطبيعي لإنتاج الطاقة (الكهرباء والنقل والتدفئة وما إلى ذلك) إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون (CO2) وغازات الدفيئة الأخرى في الغلاف الجوي. تتراكم هذه الغازات وتخلق تأثيرًا “شاملًا”، حيث تحبس الحرارة وترفع درجة حرارة الأرض.

2- إزالة الغابات: تلعب الأشجار والغابات دورًا حاسمًا في امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي من خلال عملية التمثيل الضوئي. إن إزالة الغابات، وإزالة الأشجار لأغراض الزراعة، والتنمية الحضرية، وأغراض أخرى، تقلل من قدرة الكوكب على امتصاص ثاني أكسيد الكربون، مما يسمح بتراكم المزيد منه في الغلاف الجوي.

3- العمليات الصناعية: تطلق الأنشطة الصناعية المختلفة غازات دفيئة تتجاوز مجرد حرق الوقود الأحفوري. على سبيل المثال، يطلق إنتاج الأسمنت كمية كبيرة من ثاني أكسيد الكربون أثناء التحول الكيميائي للحجر الجيري إلى أسمنت.

4- الزراعة: تؤدي الممارسات الزراعية، مثل زراعة الأرز وتربية الماشية، إلى إطلاق غاز الميثان (أحد غازات الدفيئة القوية) في الغلاف الجوي. ويمكن أن يؤدي استخدام الأسمدة الاصطناعية أيضًا إلى إطلاق أكسيد النيتروز، وهو أحد الغازات الدفيئة القوية الأخرى.

5- تغيرات استخدام الأراضي: بصرف النظر عن إزالة الغابات، فإن التغيرات في استخدام الأراضي، مثل التحضر وتحويل المناظر الطبيعية إلى حقول زراعية، يمكن أن تغير أنماط المناخ المحلية والعالمية، مما يساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري.

6- إدارة النفايات: تنتج مدافن النفايات وتحلل النفايات العضوية انبعاثات غاز الميثان. يمكن أن تؤدي ممارسات إدارة النفايات غير الفعالة إلى زيادة انبعاثات غازات الدفيئة.

7- الثورة الصناعية: كان التصنيع السريع منذ القرن الثامن عشر بمثابة بداية زيادة كبيرة في انبعاثات غازات الدفيئة. ويعزى ذلك في المقام الأول إلى زيادة استخدام الفحم، يليه النفط والغاز الطبيعي.

8- النقل: يؤدي حرق البنزين ووقود الديزل في السيارات والشاحنات والطائرات والسفن إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون والملوثات الأخرى في الغلاف الجوي.

9- العوامل الطبيعية: في حين أن الأنشطة البشرية هي المحركات الأساسية لاتجاهات ظاهرة الاحتباس الحراري الحالية، فإن العوامل الطبيعية مثل النشاط البركاني والتغيرات في الإشعاع الشمسي يمكن أن تؤثر على مناخ الأرض إلى حد أقل.

من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن العوامل الطبيعية لعبت تاريخيًا دورًا في التقلبات المناخية، إلا أن الاحترار السريع الذي لوحظ في العقود الأخيرة يُعزى إلى حد كبير إلى الأنشطة البشرية. أدى تراكم الغازات الدفيئة بسبب الأنشطة البشرية إلى تعزيز ظاهرة الاحتباس الحراري وزيادة متوسط درجات الحرارة العالمية، مما أدى إلى مجموعة واسعة من الآثار البيئية والمجتمعية والاقتصادية. وتشمل الجهود المبذولة للتخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، والانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة، وتعزيز الاستخدام المستدام للأراضي، واعتماد ممارسات صديقة للبيئة في مختلف القطاعات.

نتائج ظاهرة الاحتباس الحراري

إن ظاهرة الاحتباس الحراري، الناجمة عن زيادة انبعاثات غازات الدفيئة، لها مجموعة من الآثار البعيدة المدى والمترابطة على البيئة والنظم البيئية والمجتمعات والاقتصادات. تشمل بعض النتائج البارزة للاحتباس الحراري ما يلي:

1- ارتفاع درجات الحرارة: ارتفع متوسط درجات الحرارة العالمية خلال القرن الماضي، مما أدى إلى موجات حارة وأحداث مناخية حارة أكثر تكرارا وشدة. ويمكن أن يكون لذلك آثار ضارة على صحة الإنسان والزراعة والنظم البيئية.

2- ذوبان الجليد والأنهار الجليدية: يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى ذوبان الأنهار الجليدية والصفائح الجليدية في المناطق القطبية، مما يساهم في ارتفاع منسوب مياه البحر. وهذا يهدد المجتمعات الساحلية والمناطق المنخفضة.

3- ارتفاع مستوى سطح البحر: ذوبان الجليد وتوسع مياه البحر مع ارتفاع درجة حرارتها يساهم في ارتفاع مستوى سطح البحر. ويؤدي ذلك إلى تآكل السواحل وزيادة الفيضانات وتسرب المياه المالحة إلى مصادر المياه العذبة.

4- تحمض المحيطات: تمتص المحيطات مستويات ثاني أكسيد الكربون المتزايدة في الغلاف الجوي، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الحموضة. وهذا يضر بالحياة البحرية، وخاصة الشعاب المرجانية والمحار، من خلال التأثير على قدرتها على بناء الأصداف والهياكل العظمية.

5- الظواهر الجوية المتطرفة: يمكن أن يؤدي الاحتباس الحراري إلى تكثيف الظواهر الجوية المتطرفة مثل الأعاصير والجفاف والأمطار الغزيرة، مما يؤدي إلى كوارث أكثر تواترا وشدة.

6- اضطراب النظام البيئي: تكافح الأنواع من أجل التكيف مع الظروف المناخية المتغيرة بسرعة. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تحولات في النظم البيئية، واضطرابات في السلسلة الغذائية، واحتمال انقراض العديد من الأنواع.

7- فقدان التنوع البيولوجي: يمكن للتغيرات في درجات الحرارة والموائل أن تهدد العديد من الأنواع بالانقراض، مما يؤدي إلى تعطيل النظم البيئية وتقليل التنوع البيولوجي.

8- التأثيرات على الزراعة: يمكن أن تؤثر التغيرات في درجات الحرارة وأنماط هطول الأمطار وتواتر الظواهر الجوية المتطرفة على غلات المحاصيل وإنتاج الغذاء. قد تصبح بعض المناطق أقل ملاءمة لمحاصيل معينة، مما يؤثر على الأمن الغذائي.

9- الآثار الصحية: الأمراض المرتبطة بالحرارة، وانتشار الأمراض التي تنقلها ناقلات مثل البعوض، وقضايا جودة الهواء بسبب ارتفاع درجات الحرارة يمكن أن تؤثر سلبا على صحة الإنسان.

10- ندرة المياه: يمكن أن تؤدي التغيرات في أنماط هطول الأمطار إلى ندرة المياه في مناطق معينة، مما يؤثر على إمدادات مياه الشرب والزراعة والصناعات.

11- العواقب الاقتصادية: يمكن للتأثيرات المختلفة لظاهرة الاحتباس الحراري أن تضغط على الاقتصادات من خلال انخفاض الإنتاجية الزراعية، وزيادة التكاليف المرتبطة بالكوارث، والحاجة إلى تحديث البنية التحتية على نطاق واسع للتكيف مع الظروف المتغيرة.


12- النزوح والهجرة: يمكن أن يؤدي ارتفاع منسوب مياه البحر، والظواهر الجوية المتطرفة، والظروف البيئية المتغيرة إلى نزوح وهجرة السكان، داخل البلدان وفيما بينها.

13- عدم الاستقرار الاجتماعي والسياسي: يمكن أن تساهم الضغوط الناجمة عن تغير المناخ على الموارد وسبل العيش والبنية التحتية في التوترات الاجتماعية وعدم الاستقرار السياسي، مما قد يؤدي إلى تفاقم الصراعات.

وتشمل الجهود المبذولة لمعالجة ظاهرة الاحتباس الحراري وآثارها الاتفاقيات الدولية مثل اتفاق باريس، الذي يهدف إلى الحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى أقل بكثير من درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الصناعة. وتركز هذه الجهود على الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، وتعزيز الممارسات المستدامة، والانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة، والتكيف مع المناخ المتغير لتقليل الآثار السلبية على كل من النظم الطبيعية والمجتمعات البشرية.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

شاهد أيضاً

مهرجان شفشاون الدولي لأفلام البيئة: تتويج الإبداع البيئي

محمد التفراوتي اختتمت فعاليات الدورة الثالثة عشرة من المهرجان الدولي لأفلام البيئة في شفشاون بالإعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *