أسباب النحافة وطرق علاجها

يعاني كثير من الأشخاص من النحافة المفرطة مما يتسبب في اصابتهم بمشاكل نفسية واجتماعية وصحية

أسباب الإصابة بالنحافة

يمكن أن تكون هناك أسباب مختلفة للنحافة عند الأفراد. فيما يلي بعض العوامل المحتملة:

1- معدل الأيض المرتفع: لدى بعض الأفراد بشكل طبيعي معدل أيض أعلى ، مما يعني أن أجسامهم تحرق السعرات الحرارية بمعدل أسرع. هذا يمكن أن يؤدي إلى صعوبات في اكتساب الوزن والحفاظ على كتلة جسم أعلى.

2- أسباب وراثية: يمكن أن تلعب العوامل الوراثية دورًا في تحديد نوع جسم الشخص وعملية الأيض. قد يكون لدى بعض الأفراد استعداد وراثي لكونهم نحيفين أو لديهم بنية جسم نحيفة.

3- سوء التغذية: يمكن أن يساهم نقص السعرات الحرارية أو النظام الغذائي الذي يفتقر إلى العناصر الغذائية الأساسية في النحافة. قد يؤدي عدم تناول سعرات حرارية كافية أو عدم الحصول على نظام غذائي متوازن إلى فقدان الوزن أو صعوبة اكتساب الوزن.

4- زيادة النشاط البدني: يمكن أن يؤدي الانخراط في نشاط بدني مكثف أو ممارسة التمارين الرياضية إلى حرق السعرات الحرارية ويؤدي إلى فقدان الوزن ، خاصةً إذا كان استهلاك الطاقة يتجاوز السعرات الحرارية المتناولة. قد يكون لدى الرياضيين أو الأفراد الذين لديهم وظائف تتطلب جهدًا بدنيًا متطلبات طاقة أعلى.

5- الحالات الطبية الأساسية: يمكن أن تسبب بعض الحالات الطبية فقدانًا غير مقصود للوزن أو صعوبة في اكتساب الوزن. قد تشمل هذه الحالات مثل فرط نشاط الغدة الدرقية ، واضطرابات سوء الامتصاص ، وأمراض الجهاز الهضمي ، أو بعض أنواع السرطان. إذا كانت النحافة مصدر قلق ، فمن المهم استشارة أخصائي رعاية صحية لاستبعاد أي مشاكل طبية أساسية.

6- العوامل النفسية: يمكن أن يؤثر الإجهاد أو القلق أو الاكتئاب أو اضطرابات الأكل على الشهية وأنماط الأكل ، مما يؤدي إلى فقدان الوزن أو النحافة.

طريقة حساب النحافة

يتم حساب الوزن ومعرفة مدى نحافة أي شخص من خلال مؤشر كتلة الجسم BMI ويحسب كالتالي :

BMI = الوزن ( بالكيلو غرامات ) / مربع الطول ( بالأمتار )

اذا كان اقل من 19 بانت تعاني من النحافة
يكون الوزن مقبولاإذا تراوح بين 20 -26
بدانة معتدلة 27 -29
بدانة حقيقية إذا كان 30 أو أكثر
بدانة شديدة إذا كان 35 أو أكثر
بدانة خطيرة إذا كان 40 أو أكثر

وهذا وتؤدي النحافة ونقص الوزن عن المعدلات الطبيعية بصورة عامة لضعف مقاومة الجسم للأمراض بسبب نقص إنتاج مضادات الجسم وضعف مقاومة الجسم للبرد نتيجة عدم وجود الطبقة الدهنية التي تعمل كعازل للجسم عن المحيط الخارجي إضافة لإضعاف قدرات الإفراد الفكرية وسرعة التعب والشعور بالوهن ، إضافة لتقليل نسبة حماية الأعضاء الداخلية من المؤثرات الخارجية والإصابات التي قد تكون خطيرة .

طرق علاج نحافة الجسم

عندما يتعلق الأمر بمعالجة نحافة الجسم أو العمل من أجل وزن أكثر صحة ، فمن المهم التركيز على تعزيز الرفاهية العامة واعتماد تغييرات نمط الحياة المستدامة. فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن تكون مفيدة:

1- اتباع نظام غذائي متوازن ومغذي: تأكد من أنك تتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا يتضمن مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية. ركز على زيادة تناول السعرات الحرارية من خلال المصادر الصحية للكربوهيدرات والبروتينات والدهون. قم بتضمين البروتينات الخالية من الدهون والحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والمكسرات والبذور في وجباتك. ضع في اعتبارك استشارة اختصاصي تغذية مسجَّل للحصول على إرشادات شخصية.

2- مراقبة فائض السعرات الحرارية: إذا كان هدفك هو زيادة الوزن ، فستحتاج إلى استهلاك سعرات حرارية أكثر مما يحرقه جسمك. قم بزيادة كمية السعرات الحرارية التي تتناولها تدريجيًا عن طريق دمج وجبات خفيفة وأحجام أكبر في وجباتك. اختر الأطعمة الغنية بالمغذيات والسعرات الحرارية مثل الأفوكادو والمكسرات وزبدة الجوز وزيت الزيتون ومنتجات الألبان كاملة الدسم.

3- تدريبات القوة: انخرط في تمارين المقاومة ، مثل تمارين رفع الأثقال أو تمارين وزن الجسم ، لبناء كتلة العضلات. العضلات أكثر كثافة من الدهون ، لذا فإن زيادة كتلة العضلات يمكن أن تساهم في زيادة الوزن بشكل صحي وتحسين التكوين العام للجسم.

4- الوجبات والوجبات الخفيفة العادية: بدلاً من الاعتماد على ثلاث وجبات كبيرة ، حاول تناول وجبات أصغر ومتكررة على مدار اليوم. قم بتضمين وجبات خفيفة صحية بين الوجبات لزيادة السعرات الحرارية الإجمالية.

5- الأكل الواعي: انتبه إلى إشارات الجوع والامتلاء في جسمك. تناول الطعام ببطء ، مع تذوق كل قضمة ، وتجنب المشتتات أثناء الأكل. يمكن أن يساعدك ذلك في تناول المزيد من الطعام دون الشعور بالشبع المفرط.

6- عادات أسلوب الحياة الصحي: احصل على قسط كافٍ من النوم ، وتحكم في مستويات التوتر ، واشترك في نشاط بدني منتظم. تساهم هذه العوامل في الصحة العامة ويمكن أن تدعم إدارة الوزن الصحي.

7- استشارة طبية: إذا كانت لديك مخاوف بشأن نحافة الجسم أو كنت تواجه صعوبات في اكتساب الوزن على الرغم من جهودك ، فمن المستحسن استشارة أخصائي رعاية صحية. يمكنهم المساعدة في تقييم صحتك العامة ، وإجراء الاختبارات ذات الصلة إذا لزم الأمر ، وتقديم التوجيه أو الإحالات المناسبة إلى المتخصصين إذا كانت هناك حالات طبية أساسية تساهم في النحافة.

تذكر أنه من المهم الاقتراب من زيادة الوزن أو تحقيق وزن صحي للجسم بطريقة تدريجية ومستدامة. ركز على تغييرات نمط الحياة طويلة المدى بدلاً من الحلول السريعة ، واطلب دائمًا التوجيه المهني عند الحاجة.

قواعد التغذية الصحية لمن يعانون من النحافة

التركيز على استخدام الأغذية ذات السعرات الحرارية العالية كالكربوهيدرات والدهون بما يفوق حاجة الجسم للطاقة .
توفير الراحة النفسية والجسدية أولا وأخيرا .
تنويع وزيادة عدد الوجبات الغذائية التي يجب أن تكون أغذية سهلة الهضم .
الإقلاع عن التدخين .
الإقلال من شرب القهوة والشاي والمياه الغازية .
عدم ممارسة رياضات شاقة وعنيفة .
عدم الإكثار من تناول الفواكه والخضار وخاصة البطيخ والشمام والتفاح والخيار .

أغذية ينصح بتناولها من يعانون من مشكلة النحافة

إذا كنت تتطلع إلى زيادة الوزن أو معالجة النحافة ، فمن المهم التركيز على اتباع نظام غذائي متوازن يوفر كمية كافية من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية. إليك بعض الأطعمة التي يمكن أن تكون مفيدة:

1- الأطعمة الغنية بالبروتين: قم بتضمين المصادر الخالية من البروتين في وجباتك ، مثل الدواجن والأسماك واللحوم الخالية من الدهون والبيض ومنتجات الألبان (الحليب واللبن والجبن) والبقوليات (الفاصوليا والعدس والحمص) والتوفو. البروتين ضروري لنمو العضلات وإصلاحها.

2- الدهون الصحية: ادمج الدهون الصحية في نظامك الغذائي لأنها كثيفة السعرات الحرارية. قم بتضمين الأطعمة مثل الأفوكادو والمكسرات (اللوز والجوز والكاجو) والبذور (بذور الشيا وبذور الكتان) وزبدة الجوز (زبدة الفول السوداني وزبدة اللوز) وزيت الزيتون وزيت جوز الهند.

3- الكربوهيدرات المعقدة: اختر الحبوب الكاملة الغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن. اختر أطعمة مثل خبز القمح الكامل والأرز البني والكينوا والشوفان والمعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة. هذه توفر الطاقة وتدعم زيادة الوزن.

4- الفواكه والخضروات كثيفة السعرات الحرارية: تشمل الفواكه والخضروات الغنية بالسعرات الحرارية والعناصر الغذائية. تشمل الأمثلة الموز والمانجو والعنب والفواكه المجففة (التمر والزبيب) والبطاطا والبطاطا الحلوة والذرة والبازلاء والبقوليات.

5- منتجات الألبان: تشمل منتجات الألبان مثل الحليب كامل الدسم واللبن كامل الدسم والجبن. فهي مصدر جيد للبروتين والكالسيوم والسعرات الحرارية.

6- تناول وجبات خفيفة صحية: قم بتضمين وجبات خفيفة كثيفة السعرات الحرارية بين الوجبات لزيادة إجمالي السعرات الحرارية المتناولة. تشمل الأمثلة مزيج الممر ، وألواح الجرانولا ، وكرات الطاقة ، والزبادي اليوناني مع المكسرات والفواكه ، والعصائر المضاف إليها مسحوق البروتين أو زبدة الجوز ، والجبن مع مقرمشات الحبوب الكاملة.

7- المشروبات كثيفة المغذيات: فكر في شرب العصائر أو المخفوقات المصنوعة من الحليب والفواكه والخضروات ومسحوق البروتين. يمكن أن يوفر ذلك سعرات حرارية وعناصر غذائية إضافية في شكل سهل الاستهلاك.

تذكر أنه من المهم استشارة اختصاصي تغذية مسجَّل أو أخصائي رعاية صحية للحصول على إرشادات شخصية بناءً على احتياجاتك الخاصة ومتطلباتك الغذائية.

ملاحظة

يمكنك عزيزي القراء تقديم توصيات مخصصة وتقديم نصائح خاصة لمن يعانون من مشكلة النحافة ، واذا عانيت من هذه المشكلة اكتب لنا عن تجربتك وذلك في قسم التعليقات اسفل هذا المقال.

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

تأثير السمنة على الهرمونات الذكرية والصحة الإنجابية

تعد السمنة من القضايا الصحية الرئيسة في الولايات المتحدة، حيث يحتاج حوالي ثلثي الأمريكيين إلى …

تعليق واحد

  1. شكرا على المقال ، عانيت كثيرا من النحافة وقد تحسن وزني بعد ممارسة الرياضة واللياقة البدنية وتناول غذاء صحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *