أسباب التهابات الجيوب الانفية وحساسية الأنف .. التشخيص والعلاج

ومع اشراقة شمس الربيع حيث تعم الخضرة وتزهر الاشجار ويعبق عطر الورد تزداد الاعراض الانفية فيما يخص حساسية الربيع وتكثر التهابات الجيوب الانفية.

والجيوب الانفية المحيطة بالتجويف الأنفي تشمل:

1- الجيوب الانفية الفكية.
2- الجيوب الأنفية الغربالية.
3- الجيوب الانفية الجبهية.
4- الجيوب الأنفية الإسفينية.

وتعد الجيوب الانفية الفكية اكبر الجيوب الانفية وهي اكثر الجيوب عرضة للالتهابات وذلك لكون فتحة تهويتها تقع في الجزء العلوي للجدار الداخلي للجيب مما يجعل من الصعوبة بمكان خروج الافرازات من الجيب مقارنة بباقي الجيوب الانفية والتي غالبا ما تكون فتحة تهويتها في الجدار السفلى.

كيف تحدث التهابات الجيوب الانفية؟

نظرا لضيق فتحة التهوية للجيب الانفي، ونتيجة لحدوث التهاب الأغشية المخاطية للأنف والجيب الانفي، فان ذلك يؤدي الى انغلاق فتحة التهوية، وبالتالي فان الافرازات الناتجة عن التهاب الأغشية المخاطية سوف تتجمع داخل تجويف الجيب الانفي، وبالتالي ستشكل بيئة مناسبة لتكاثر البكتيريا وخصوصا اللاهوائية منها.

انواع التهابات الجيوب الانفية:

اولا: الحاد، وهي تحدث عند كافة الاعمار وغالبا عند الفئة العمرية (20 – 50) عاما. ومن اعراضها:

أ- الشعور بالضغط في الوجه وخلف العينين.
ب- الم شديد في الأسنان العلوية يزداد مع المضغ والحركة وقد يكون مصحوبا بألم وضغط في الأذنين.
ج- هنالك اعراض كلاسيكية تبدأ في الصباح وتزداد عند الظهيرة وتختفي عند المساء، منها صعوبة التنفس من الانف وافرازات انفية شديدة من فتحة الأنف الأمامية والخلفية مع شعور بالتقيؤ نتيجة بلع هذه الافرازات.

ويعتمد الألم المصاحب لالتهابات الجيوب الانفية على خصوصية الجيب المصاب، فمثلا عند التهاب الجيوب الانفية الفكية يشعر المريض بألم في الأسنان العلوية والخدين، وعند التهاب الجيب الغربالي يشعر المريض بألم خلف العينين وفي اعلى الأنف، أما التهاب الجيب فيكون مصحوبا بألم في مقدمة الرأس وخلف العينين.

ثانيا: المزمن، وغالبا ما تحدث عند تكرار التهاب الجيوب الانفية العلوية ولاكثر من 3-4 مرات سنويا ولسنوات متعاقبة لبعض الأعراض مثل ارتفاع في الحرارة والالم الشديد المفاجئ ولكن قد تكون مصحوبة بالتهاب الحلق المزمن والاذن الوسطى اضافة الى تكرار للصداع المستمر.

وهنالك عوامل عدة قد تساعد في حدوث التهابات الجيوب الانفية المزمنة منها:

1- انحراف الوتيرة الأنفية.
2- ظهور السلاميات الأنفية وخصوصا عند المرضى الذين يعانون من الأزمة.
3- ظهور الناميات الأنفية عند الاطفال.
4- حساسية الأنف والجيوب الأنفية وخصوصا الموسمية منها.
5- خراج الأسنان العلوية.
6- التدخين وتعاطي الكحول .
7- الطيران والغوص.
8- قصور المناعة عند مرضى السرطان.

والفحوصات الطبية التي تساعد الطبيب على التشخيص الصحيح هي:

زراعة افرازات الأنف والجيوب الانفية للتعرف على الجرثومة المسببة وعلاجها.
الصور الشعاعية التقليدية.
التصوير الطبقي وعادة ما يلجأ الطبيب لمثل هذا الاجراء اذا تعذر تحسن حالة المريض او اذا اشتبه الطبيب بوجود مرض اخر غير التهاب الجيوب الأنفية.

طرق العلاج :

اولا: باستعمال الدواء والذي يحوي المضادات الحيوية المناسبة ولفترة قد لا تقل عن عشرة ايام الى اسبوعين ومضادات الهستامين ومزيلات الاحتقان وأحيانا قد يلجأ الطبيب المعالج الى وصف مركبات الكورتيزون والتي قد تساعد في تخليص المريض من بعض الأعراض المزعجة، لكن يجب الأخذ بالحسبان أن لا يستمر المريض بتعاطي مركبات الكورتيزون دون استشارة الطبيب.

ثانيا: تنظير الانف والجيوب الأنفية: وهو من أحدث ما وصل اليه الطب الحديث في تشخيص امراض الأنف والجيوب الأنفية وعلاجها.

ان تنظير الانف والجيوب الأنفية يمكن الاستفادة منها في الحالات التالية:

أ- المرضى الذين يشكون من اعراض مزمنة ذات علاقة بالأنف والجيوب الأنفية المحيطة.
ب- المرضى الذين يشكون من صعوبة التنفس الناتجة من انسداد في مجرى التنفس.
ج- المرضى الذين يعانون من تكرار تشكل السليلة الانفية.
د- المرضى الذين يشكون من وجود اجسام غريبة في الانف والاحجار الكلسية المتشكلة داخل تجويف الأنف.
هـ – المرضى الذين يشكون من صداع شديد ناتج عن وجود او حدوث ضغط سلبي داخل الجيوب الانفية مثل الطيارين والغطاسين.
و – المرضى الذين يشكون من وجود اجسام غريبة داخل الجيوب الانفية كما في جذور الأسنان المخلوعة.
ز- المرضى الذين يعانون من وجود اورام سرطانية حميدة وغير حميدة في الانف والجيوب الانفية.

اما المزايا التي يحصل عليها المريض من عمليات التنظير فهي:

1- عدم التعرض الى مخاطر البنج العام.
2- عدم الحاجة الى اقامة طويلة في المستشفى
3- الاعتلال النفسي الذي يعاني منه المرضى الذين يخضعون للعمليات الجراحية لا وجود له في حالة التنظير.
4 – التكلفة المالية أقل بكثير من تكلفة العمليات الجراحية الأخرى.
5- المضاعفات التي قد تكون معدومة اذا ما قورنت بمضاعفات العمليات الجراحية الأخرى.

ثالثا: المداخلة الجراحية: والتي تجرى للمرضى الذين يعانون من اعراض مزمنة والتي قلما تستجيب للعلاجات الاعتيادية منها:

1- غسيل الجيوب الانفية.
2- عمل فتحة ما بين الجيب والتجويف الانفي لتساعد على اخراج افرازات الجيوب الانية المصابة.
3- هنالك عمليات يقوم بها جراح الانف والاذن والحنجرة يصعب وصفها في هذا المقال.

اما فيما يخص حساسية الأنف والجيوب الانفية فهي من اكثر امراض الانف شيوعا ويعاني منها الكثيرون وخصوصا العاملون في المختبرات ومصانع الأدوية والمواد الكيماوية والكثير من الأعمال ذات الاتصال بالمركبات الكيماوية المتطايرة، اضافة الى ان اعراض حساسية الأنف تزداد في فصل الربيع حيث الخضرة والأزهار وخصوصا في المناطق التي يكثر فيها الزيتون وفي المناطق الجبلية حيث الأشجار الكثيفة.

واعراض حساسية الأنف هي:

1- حكة شديدة في الانف.
2- عطاس متكرر مصحوب بافرازات مائية من الأنف وخصوصا عند تعرض المريض الى المسبب الرئيسي لحصول الحساسية.
3- صعوبة في التنفس غالبا ما ينتج عن ازدياد افرازات الأنف والجيوب الأنفية وتضخم القرنيات الانفية .


4- الشخير، وقد يحدث عند المرضى الذين يعانون من حساسية الأنف المصحوب بانحراف الوتيرة الانفية.
5- ظهور السليلة الانفية، وهي متكررة عند المرضى الذين يعانون من الأزمة، واذا ما ازيلت فسوف تظهر بعد وقت.

اما بخصوص علاج حساسية الأنف والجيوب الانفية فهي تتلخص في تشخيص المرض اولا والمسبب ثانيا والابتعاد عن المواد المسببة للحساسية، اضافة الى استعمال مركبات مضادات الهستامين واحيانا مركبات الكورتيزون.

الدكتور نصر البطاينة
اختصاصی انف واذن وحنجرة

الصورة pexels

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

دور التمارين الرياضية في الوقاية من خشونة الركبة

الكاتب: المهندس مجدي أبو زينه هناك ازدياد ملحوظ في عدد الإصابات الرياضية نتيجة للجهد العالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *