أجهزة تكييف الهواء .. وتأثيراتها على صحة الإنسان

aircondition
آفاق علمية وتربوية – يستخدم كثير من الناس أجهزة التكيف في منازلهم، حيث ترتفع درجة الحرارة في الصيف ويصبح استخدام تلك الأجهزة أمرا لا مفر منه، لكن استخدام مثل تلك الأجهزة ينطوي على بعض المخاطر الصحية وخصوصا استخدام أجهزة التكيف المنزلية الصغيرة التي يتم تثبيتها في احد غرف المنزل والوحدة الأخرى من الجهاز يتم تركيبها خارج المنزل.

الدراسات تبين أن أجهزة التكييف تلك تؤثر على نوم الإنسان، حيث تبين أن النوم في الغرف المكيفة يتسبب في اضطرابات النوم والإصابة بالصداع، وينصح بضرورة إبقاء النافذة مفتوحة قليلا عند النوم.


أما السبب في ذلك فيعود إلى أن تكييف الغرفة وإغلاق النوافذ يؤدي إلى عدم تجدد الهواء الداخلي في الغرفة، حيث أن النائم يتنفس نفس الهواء عدة مرات، ومما يفاقم الوضع سوءا إذا كان ينام عدة أشخاص في نفس الغرفة.

كذلك تبين الدراسات أن أجهزة التكييف تلك تتسبب في جفاف العينين والأنف والحلق والجلد بسبب نقص الرطوبة في الهواء الداخلي في المنازل ، وبالتالي يكون من المهم تجديد الهواء الداخلي في المنزل من وقت لآخر.

عن المهندس أمجد قاسم

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *