من عجائب الطبيعة .. السحابة العملاقة سوبر سيل


تعد سحابة السوبر سيل supercell من أحد الظواهر الطبيعية الغريبة والتي تتكون في ظروف معينة أهمها توفر الرطوبة العالية جدا في طبقات الجو العليا وتيارات هوائية باردة وأخرى دافئة رطبة، حيث تتلاقي تلك التيارات في المناطق فوق المدارية والتي تكون تلك السحب.

ويبين العلماء أن تكون السحابة الخارقة العملاقة سوبر سيل ينتج عند تقابل منخفض جوي بارد مع تيار هوائي رطب دافئ قادم من المناطق الاستوائية، حيث ينتج عن عملية التصادم تلك ، صعود للهواء الدافئ الخفيف الوزن فوق الهواء البارد ثقيل الوزن، مما يتسبب في تكاثف قطرات الماء وتصبح كبيرة الحجم ، ونظرا للفارق الكبير في درجة حرارة الهواء، يصعد الهواء بسرعة كبيرة إلى طبقات الجو العليا مما يحمل معه قدر كبير من ذرات الماء إلى الأعلى لكن تصعيد الهواء في تلك الأنواع من السحب يكون تصعيد دوار أي أن الهواء يدور حول بعضه بسبب تفاوت درجة الحرارة وهذا يكسب سحب السوبر سيل شكلها الغريب والعجيب.

وبسبب التفاوت في درجة حرارة الهواء تتكاثف قطرات الماء وتتجمد مما يكسب سحب السوبر سيل لونها القاتم، وبسبب دوران الهواء والانخفاض في الضغط يتكون إعصار قمعي له ضغط بالغ الانخفاض يصل إلى 100 ملي بار أما سرعة الرياح فتصل إلى 500 كيلومتر في الساعة، مما يؤدي إلى اقتلاع الأشجار وأسطح المنازل وحتى السيارات وكل ما يقع في بؤرة تلك العاصفة العملاقة.

هذا وتتسبب سحب السوبر سيل في نشر الدمار الشامل والبرد القارص لمسافة تصل إلى 30 كيلومتر ووابل من حبات البرد العملاقة والتي يبلغ قطر بعضها 7 سنتيمتر وأمطار غزيرة وصواعق مميته، أما أكثر الدول عرضة لسحب السوبر سيل فهي الأرجنتين وجنوب البرازيل وأوروغواي وفي السهول الكبرى في الولايات المتحدة الأميركية.


للتعرف على سحب السوبر سيل شاهد المقطع المصور التالي

وكذلك المقطع المصور

مصدر الصور
pixabay.com

عن فريق التحرير

يشرف على موقع آفاق علمية وتربوية فريق من الكتاب والإعلاميين والمثقفين

شاهد أيضاً

المدينة اليونانية مونيمفاسيا المخفية من هجمات الأعداء

يعود تاريخ مدينة مونيمفاسيا الى القرون الوسطى، وهي تقع على جزيرة صغيرة قبالة الساحل الشرقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.